الذنيبات يتسلم التقرير النهائي للجنة دراسة المناهج

تم نشره في الأحد 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات- (أرشيفية)

الاء مظهر

عمان– سلمت لجنة دراسة المناهج المدرسية أمس تقريرها النهائي لنائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، وفق استاذ الشريعة في الجامعة الأردنية عضو اللجنة الدكتور سليمان الدقور، والذي ابلغ "الغد" ان بعض الملاحظات التي وردت حول الكتب الجديدة من الميدان "كانت حقيقية وفي مكانها، والبعض الآخر منها لم يكن في مكانه".
ومن المقرر أن يتم عرض تقرير اللجنة خلال الأيام المقبلة على مجلس التربية، "ليأخذ بعد ذلك طريقه لتنفيذ توصياته في الكتب المطبوعة بإشراف مباشر من هذه اللجنة مع أعضاء التأليف لكل مادة" بحسب الدقور.
وقال الدقور ان اللجنة اجتمعت امس، لتختم حصيلة اجتماعاتها السابقة، حيث تم توقيع التقرير النهائي للجنة من قبل جميع اعضاء اللجنة.
وتضمن التقرير، بحسب الدقور، كل الملحوظات التي وردتها، وتلك التي جمعتها من مصادر متعددة، إضافة إلى ما وقفت عليه بنفسها، مؤكدا ان التقرير "لم يغفل صغيرة ولا كبيرة بحسب اجتهاد اللجنة إلا ونظر فيها".
واضاف ان التقرير جاء في اكثر من خمسين صفحة، وتضمن ثلاثة جوانب، هي ما يتعلق بالاجراءات التي اتخذتها اللجنة خلال دراستها للمناهج والكتب الجديدة، والاخر احتوى على جملة من الملاحظات والتوصيات العامة المتعلقة بكل مبحث من مباحث التربية الاسلامية، اللغة العربية، التربية الوطنية والتاريخ، اضافة الى القسم الثالث والمتضمن الملاحظات التفصيلية الدقيقة لكل مبحث".
واكد ان ما حمله التقرير "يؤكد تماما أمانة المحافظة على أبنائنا، ومستقبل أجيالنا، بتعزيز قيمنا الدينية وثوابتنا الإيمانية، وترسيخ هذه القيم ونشرها وتمكينها في كتبنا لتكون أساس بناء إنسان هذا الوطن".
واعرب الدقور باسم اللجنة عن الشكر لوزارة التربية والتعليم ووزيرها وإدارة المناهج وأعضائها على "كل الجهود الصادقة التي لمستها اللجنة بالمسارعة نحو قبول التوصيات، والمبادرة بخطوات عملية لترسيخ القيم، وتعزيزها في الكتب قبل أن توصي بها اللجنة".
وكان الوزير الذنيبات شكل اللجنة، بعضوية كل من: خالد الكركي، هايل داود، سلامة النعيمات، محمود السرطاوي، عبدالكريم الحياري، فايز الربيع، سليمان الدقور، سمير قطامي، موسى اشتيوي، وعليان الجالودي، لمراجعة الكتب المدرسية التي وردت حولها ملاحظات، وتقديم الاقتراحات، كل حسب اختصاصه.

التعليق