منتدون يؤكدون في اختتام فعاليات المنتدى أن رقمنة الاقتصاد والريادة توأمان

إطلاق 8 مبادرات واتفاقيات بـ"منتدى الاتصالات"

تم نشره في الجمعة 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة تتوسط الجلسة الختامية للمنتدى الخاصة بمبادرة ريتش 2025 أمس - ( من المصدر)

ابراهيم المبيضين

عمان- اختتمت أمس فعاليات منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا MENA ICT FORUM  في مجمع الملك حسين للاعمال الذي حضر افتتاحه جلالة الملك عبدالله الثاني.
 وشهد المنتدى، الذي شارك فيه نحو 500 شخصية من كل القطاعات الاقتصادية، على مدى يومين، نقاشات وحوارات حول الاقتصاد الرقمي، كما شهد المنتدى اطلاق 8 مبادرات واتفاقيات يركز عدد كبير منها على مجال ريادة الاعمال.
ويأتي الاهتمام بريادة الاعمال ودعم الشباب وتوفير الدعم الفني والتقني لهم وذلك للمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتوظيف للشباب في ظل ارتفاع نسبة البطالة في المملكة.
واكد المشاركون في المنتدى اهمية دعم الاقتصاد الرقمي ودعم مفهوم ريادة الاعمال على اعتبار انهما توأمان؛ كل منهما يدعم الاخر، فالاقتصاد الرقمي يقدم للريادي الافكار والفرص الكبيرة في تخفيض التكاليف والتوسيق عربيا وعالميا، فيما يسهم الرياديون بشركاتهم في تحريك عجلة الاقتصاد الرقمي.
وبدأنا نشهد في الأردن انشاء وتطور ونجاح شركات خرجت بأفكار ابداعية تعتمد الاقتصاد الرقمي في مجال الدفع الالكتروني، والتجارة الالكترونية والطباعة ثلاثية الابعاد، والالعاب الالكترونية، لا سيما وان ادوات وتقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمفاهيمها الحديثة كـ"انترنت الاشياء" و"الحوسبة السحابية" و"المدن الذكية" و"الطباعة ثلاثة الابعاد" وغيرها من التقنيات قدمت فيضا كبيرا من الخدمات التي تخدم كافة القطاعات الاقتصادية والافراد.
وشهد يوم امس نقاشات وحوارات حول اندماج التكنولوجيا في القطاع الصحي، والتكنولوجيا في القطاع التعليمي، وجلسة حول البنية التحتية للاقتصاد الرقمي، كما شهد جلسة لنقاش المبادرة الملكية "ريتش 2025" التي جرى الاعلان عنها اول من امس في اليوم الافتتاحي للمنتدى والتي تهدف الى تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات وتحويل المملكة الى مركز اقليمي للقطاع في المنطقة.
والاقتصاد الرقمي هو الاقتصاد الذي يقوم ويعتمد في كل قطاعاته، وبكل مراحل العملية الانتاجية، على تكنولوجيا المعلومات من برمجيات وخدمات وتطبيقات وأجهزة.
 شراكة بين "ميناآيتك" و"مايكروسوفت"
أعلنت شركة المثلى لخدمات البرمجيات "ميناآيتك"، خلال المنتدى، عن اتفاقية شراكة مع شركة "مايكروسوفت"، بهدف تقديم حزم حلول وأنظمة متخصصة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
وتهدف الشراكة إلى إتاحة حلول وأنظمة "ميناآيتك" و"مايكروسوفت" التي يتم تقديمها عبر منصة الحوسبة السحابية بشكل مشترك.
ووقع اتفاقية الشراكة الرئيس التنفيذي لشركة ميناآيتك، الدكتور بشار حوامدة، ومدير عام مايكرسوفت الأردن، حسين ملحس؛ حيث ستمكن هذه الشراكة الطرفين من تسويق المنتجات التي تضم حلولا وأنظمة تتعلق بإدارة الاعمال والموارد البشرية.
وقال الدكتور الحوامدة: ان توقيع اتفاقية الشراكة مع عملاق أنظمة تكنولوجيا المعلومات مايكروسوفت تعتبر نقطة انطلاقة مهمة للشركة، لما ستتيحه من فرص واعدة، وتفتح آفاقا جديدة في أسواق المنطقة العربية.
وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي بعد اعتماد "ميناآيتك" تقديم خدماتها على منصة الحوسبة السحابية من خلال نظام "مايكروسوفت ازور" " Microsoft Azure"، مشيرا الى ان الشراكة تفتح افاق جديدة للتعاون بين شركات تكنولوجيا المعلومات، حيث الاندماج المطلوب لا يتعلق باندماج خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فقط، انما بالاندماج بين شركات التقنية أيضا.
من جانبه، قال ملحس: ان مايكروسوفت تفتخر بالشراكة الاستراتيجية مع ميناآيتك والتي تمثل فرصة مهمة لتعاون شركات تكنولوجيا المعلومات من أجل تعزيز التحول التقني في مجتمع الاعمال.
وأضاف ان كلا من مايكروسوفت وميناآيتك تؤمنان بأهمية التحول الرقمي، والذي تتيحه الأنظمة والحلول المختلفة، بحيث يتم تطويع التكنولوجيا في خدمة البشرية.
شراكة بين "أورانج" و"إنتاج"
أعلنت جمعية "انتاج" وشركة "اورانج" يوم امس، على هامش اعمال المنتدى، عن شراكة لدعم الرياديين في إطار مجلسBlue Ocean، والذي يعد بمثابة شبكة من الموجهين والمرشدين المتطوعين من أعضاء جمعية "إنتاج"، قامت الجمعية بتشكيله سابقاً لدعم جميع الأفراد الرياديين والشركات المعنية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وتهدف الشراكة إلى مزج الخبرات والإمكانيات بين "إنتاج" و"اورانج" لتقديم الدعم للرياديين، لاسيما وان "اورانج"  قطعت شوطاً في دعم الرياديين من خلال منصتها BIG الموجهة لتسريع نمو الشركات الابتكارية الريادية.
وجاءت هذه الشراكة في إطار سعي اورانج لإثراء الخدمات التي يقدمها برنامجها BIG”" للرياديين خلال الموسم الثالث، والتي تعد الخدمات الإرشادية من أهمها، وذلك بهدف التركيز بشكل أعمق على الاحتياجات والطموحات الجوهرية والفعّالة للشركات المنضمة للبرنامج، هذا بالإضافة إلى تزويد كل شركة بخطة عمل تغطي مجالات العلاقات العامة والتسويق التي صممت خصيصاً لها، جنباً إلى جنب مع تزويدها بالتدريبات والخدمات الاستشارية، فضلاً عن بنية الاتصالات التحتية وحلولها المخصصة لاستخدامهم المهني، ومساحات عمل مشتركة ومجهزة تجهيزاً كاملاً وعصرياً.
وأكد الرئيس التنفيذي لـ "اورانج"، جيروم هاينك، أهمية هذه الشراكة لدعم بيئة ريادة الاعمال وقطاع تكنولوجيا المعلومات، مشيرا الى ان هذه الشراكة ستسهم في تمكين المشاريع والشركات الريادية الناشئة المنضمة للموسم الثالث من برنامج أورانج  “BIG” من الاستفادة إلى أقصى حد ممكن من خلاصة الخبرات والخدمات التي يقدمها البرنامج، ومن الإرشاد المقدم لها من قبل خبراء مجلس Blue Ocean الذي لا يأل جهداً لتوفير أفضل وأرقى الخدمات الاستشارية الفنية والمهنية للأعمال ضمن القطاع.
ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لجمعية "انتاج"، نضال البيطار،: "إن إعلان الشراكة بين "إنتاج" واورانج يأتي استكمالاً لجهود "إنتاج" في دعم الرياديين في الأردن؛ حيث أسست دارة الريادة مؤخراً - بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وغرفة تجارة عمان. واليوم نؤكد استمرار الجمعية بدعم المشاريع الريادية وصولاً إلى أن يصبح الأردن منطقة ريادية على مستوى الشرق الأوسط."
 وتقدم اورانج من خلال الشراكة، الدعم للرياديين عبر برنامج "BIG"، وذلك لمساعدتهم على إدارة وتمويل مشاريعهم بما يضمن استدامتها ونموها ومساهمتها في رفد الاقتصاد الوطني، وبما يتضمنه ذلك من تقنيات وتكنولوجيات تقدمها لهم عبر أعمالها الأساسية، ومن خلال شبكتها العالمية.
" ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست" تعلن انطلاقتها في الأردن 
احتفلت امس مؤسسة ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست Digital Opportunity Trust (DOT) بانطلاقتها الرسمية في الأردن لتعمل هذه المؤسسة على تعزيز تمكين الشباب اقتصادياً من خلال الابتكار الاجتماعي والريادة والتكنولوجيا المبتكرة وتطوير المهارات القيادية.
وجرى الاحتفال بانطلاقة المؤسسة بحضور وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مجد شويكة، والسفير الكندي، بيتر مكدوغال، ومدير مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني بهاء خصاونة، وممثلين من المؤسسات المعنية.
وحضر الاحتفالية كل من شركاء ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست - الأردن والمنظمات غير الحكومية؛ حيث تمت استضافة الانطلاقة في محطة معرفة صويلح في الجمعية الخيرية الشيشانية، وتم تقديم نشاطات تفاعلية أظهرت برامج ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست - الأردن التي تركز على الشباب، بتمويل من دائرة الشؤون الدولية الكندية.
وسيُحوّل المشروع محطات المعرفة الأردنية إلى مختبرات ابتكارية رقمية تستخدم الأدوات الرقمية لإلهام الابتكار والبحث الموجه بالشباب ولايجاد حلول للتحديات في المجتمعات المحلية وتقديم برامج لتطوير المهارات الرقمية للنساء والشباب. وتهدف ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست - الأردن لتحويل محطات المعرفة لتصبح مراكز مجتمعية رقمية تدعم الابتكار وتساعد الشباب على التغيير في مجتمعاتهم.
وقالت إحدى المشاركات في رحلة الابتكار الاجتماعي من المجموعة الشبابية الأولى ناتاليا معاني: "منحتني ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست الفرصة لاكتشاف المزيد عن قدراتي ودفعتني للتفكير بطريقة إبداعية خارج المألوف".
 وكجزء من الاحتفالية تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات ومؤسسة ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست؛ حيث تم التركيز على أهمية الشراكة لتحقيق الأهداف المحددة ضمن إستراتيجية REACH 2025 الأردنية. و ستتعاون ديجيتال اوبورتشيونيتي ترست - الأردن عن كثب مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم الأولويات الوطنية والنمو الاقتصادي المستدام، بالإضافة إلى استكشاف مجالات مبتكرة لنشر الوعي بشأن خدمات الحكومة الإلكترونية على مستوى المجتمع.
"إنتاج" تطلق مبادرة "الألف ريادي"
وأعلنت جمعية "إنتاج" يوم أمس، رسميا، عن إطلاق "مبادرة الألف ريادي"، التي تعنى بدعم وتطوير مهارات رياديي الأعمال في جميع أرجاء المملكة.
وقالت الجمعية بأن إطلاق هذه المبادرة جاء بناء على شراكة عقدتها "إنتاج" مع منصة "نجمي"، وهي منصة عربية تعنى بتطوير مهارات وتدريب المستخدمين إلكترونيا.
وجرى الإعلان عن دعم بنك الاتحاد وشركة أمنية للاتصالات لأول خطوة من المبادرة. 
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية "انتاج"، الدكتور بشار حوامدة، إن هذه المبادرة تهدف لدعم أكبر عدد من الشباب في محافظات المملكة كافة، ليكونوا رياديين مبدعين ناجحين، وذلك لزيادة فرص العمل بشكل كبير خلال العام المقبل.
وسيتمكن المشاركون في المبادرة من الحصول على دعم ارشادي وتوجيهي في آليات تأسيس الشركات الريادية وتطوير نماذج الأعمال والتسويق والوصول إلى أسواق والتشبيك مع مستثمرين وشركاء وكيفيات عرض الأفكار والشركات أمام هذه الجهات وغيرها من الآليات التي يحتاجها الريادي في طريقه، وخصوصا في البدايات.
وأضاف الدكتور حوامدة أنه سيجري العمل على عقد شراكات بين انتاج وجهات من القطاع الخاص والمؤسسات المهتمة لدعم وتغطية تكاليف تدريب الرياديين والشباب الذين سينضمون الى هذه المبادرة الجديدة.
واكد ان هذه المبادرة تحملُ فكراً مُختلفا وطريقة مختلفة وسهلة وبسيطة لمساعدة الشركات الريادية لتحويل افكارها الى مشاريع انتاجية.
"زين" تعلن 3 شراكات استراتيجية
ومن جانبها، أعلنت شركة زين الأردن، يوم امس، وعلى هامش فعاليات المنتدى، عن 3 شراكات استراتيجية اثنتين منها تعنى بدعم ريادة الأعمال والشباب.
وأعلنت الشركة أولا عن شراكتين استراتيجيتين مع شركة مايكروسوفت، وأخرى مع كل من "إنتاج" ومجموعة المناصير وUSAID وهيئة تنشيط السياحة، ومجموعة قطوس، ومجموعة لومينوس.
وستفتح شراكة "زين" الأولى مع "مايكروسوفت" آفاقاً أوسع للتعاون المشترك، ستتمكن زين من بيع وتسويق مبيعات منتجات وحلول الأعمال وخدمات مايكروسوفت والتي تلبي متطلبات الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة؛ اذ ستمتلك زين حق بيع برنامجي Office 365”" و" Microsoft Azure"، بالإضافة إلى مساعدة العملاء في دفع قيمة الأعمال الجديدة من خلال نظام الحوسبة السحابية، عبر امتلاك عملية الفوترة وإدارة الدعم.
وبموجب الشراكة الثانية التي أبرمتها زين مع مايكروسوفتBizSpark ومن خلال شركة " المهمة" ZMission لخدمات تكنولوجيا المعلومات، التي أسستها زين بالشراكة مع مجموعة المناصير لدعم وتطوير المشاريع الريادية وتسويقها محلياً وإقليمياً عبر تبّني مشاريع قائمة أو أفكار ريادية بحاجة للدعم لتخرج إلى حيّز الوجود، ستصبحZMission شريكاً لشبكة BizSpark، الذي يعد برنامجاً حصرياً مملوكاً من قبل مايكروسوفت، ويتيح للشركاء إمكانية تزويد الشركات والمشاريع الناشئة المدعومة من قبلهم، استخدام برنامج BizSpark العالمي لمساعدة الشركات الناشئة على النجاح من خلال استخدام الخدمات السحابية وMicrosoft Azure" والبرمجيات، كما سيحصل أعضاء البرنامج على الخدمات السحابية المجانية ولمدة 3 سنوات بما قيمته 750 دولار شهرياً: وبما يعادل 150 دولار شهرياً لكل مطوّر، والبالغ عددهم 5 مطورين.
وفيما يخص الشراكة الثالثة، أعلنت زين وبالتعاون مع جمعية (إنتاج)، ومجموعة المناصير، وكل منUSAID ومجموعة قطوس، وهيئة تنشيط السياحة، ومجموعة لومينوس، عن تدشين أول جناح أردني في المؤتمر العالمي للاتصالات المتنقلة، الذي تستضيفه مدينة برشلونة الإسبانية والمقرر إقامته في الفترة الواقعة بين 27 شباط (فبراير) وحتى 2 آذار (مارس) 2017، وتأتي هذه الخطوة من جانب الشركات جميعها لإعطاء الفرصة لعدد من الرياديين الأردنيين وأصحاب المشاريع الناشئة للمشاركة في المؤتمر عبر عرض خدماتهم والتعريف بشركاتهم الريادية والاطلاع على آخرابتكارات شركات الهواتف المتنقلة الذكية والبرمجيات، وأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من خدمات تختص بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لإثراء تجربتهم من خلال الخبرة العملية التي سيكتسبونها عبر مشاركتهم في المؤتمر؛ اذ تم اختيار المشاركين وفق آلية تعتمد على: نموذج العمل، وفريق العمل، والسوق التي تستهدفها الأعمال، والمنتجات أو الخدمات التي يقدمونها، وقابلية توسع أعمالهم في السوق.
اعتماد "اليوم الوطني للاتصالات" في الأردن
كذلك شهد المنتدى إعلان جمعية "إنتاج"، بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن فكرة "اليوم الوطني للاتصالات" والذي سيجري تحديده لاحقا بالتعاون بين الأطراف المعنية.
وقال المدير التنفيذي لجمعية "إنتاج"، نضال البيطار، بأن الهدف من هذه الخطوة توعوي وذلك لتعزيز القطاع ودعمه في الاردن بين كل شرائح المجتمع الأردني.
وأوضح بأن هذا اليوم في حال تم تحديده ستقام فيه أنشطة وفعاليات في كل مناطق المملكة تدعم وتتحدث عن القطاع وخدماته وأبرز توجهاته العالمية.

التعليق