تحقيق: النظام وداعش استخدما أسلحة كيميائية في سورية

تم نشره في الجمعة 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 06:50 مـساءً
  • خبراء أسلحة كيميائية- (ارشيفية)

لاهاي- اتهم المكتب التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الجمعة داعش والسلطات السورية بانتهاك معاهدتها من خلال اللجوء الى استخدام اسلحة محظورة، بحسب عدة مصادر.

وقال مصدر شارك في الاجتماع المغلق لمكتب المنظمة وطلب عدم كشف هويته انه تم التصويت داخل المكتب على انتهاك سورية لاتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية.

وايد 28 من الدول الاعضاء ال 41 في المكتب التنفيذي، قرارا اقترحته اسبانيا يعبر عن "قلق بالغ" بشان نتائج تحقيق انجزه خبراء للامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية، بحسب مصدر آخر طلب هو ايضا عدم كشف هويته.

ومن الدول التي ايدت القرار بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وصوت ضد القرار روسيا والصين وايران والسودان.

لكن القرار حصل على ثلثي الاصوات الضرورية لتبنيه، رغم ان المكتب التنفيذي عادة ما يعمل وفق قاعدة التوافق.

ويطلب القرار من المنظمة زيادة اجراءات التثبت في سورية.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون "ان هذا القرار يؤكد ان نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد وداعش مسؤولان عن استخدام اسلحة كيميائية مقرفة ضد مدنيين".

واضاف "هناك تصميم واضح داخل المجتمع الدولي على طلب محاسبة من استخدم هذه الاسلحة البشعة".

وانضمت سورية رسميا الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية في تشرين الاول/اكتوبر 2013. (أ ف ب)

 

التعليق