ترامب ضد "داعش" لا الأسد وسيتصل ببوتين

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

واشنطن- اعتبر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن المشكلة الرئيسية لا تكمن في الرئيس السوري بشار الأسد وإنما في تنظيم "داعش" وأعرب عن استعداده لوقف دعم المعارضة، مشددا على ضرورة وقف المواجهة مع روسيا.
وفي حديث نقلته عنه "نيويورك تايمز" أمس السبت، قال الرئيس الأميركي المنتخب: "تصوّري للوضع في سورية كان منذ البداية مختلفا بشكل كبير عن مواقف الآخرين. أرى أنه إذا ما كنتم تقاتلون سورية فيما هي تقاتل "داعش"، فهذا يعني أنكم تدعمون "داعش".
وأضاف: "روسيا حليف لسورية في الوقت الراهن، إضافة إلى إيران، حليفة سورية الثانية التي صارت أقوى من ذي قبل بفضلنا. كفاكم قتالا ضد روسيا وسورية".
وبصدد المعارضة السورية، أكد ترامب أنه يفضل وقف دعم ما يسمى بـ"المعارضة السورية المعتدلة"، وأشار إلى أنه لا يعرف هوية هذه المعارضة، ومن هم المنضوون تحت رايتها. وتابع: "لا أعتبر أن (الرئيس السوري بشار) الأسد شخص جيد، لأن ذلك لن يكون صحيحا، لكنني أرى أن المشكلة الرئيسية لا تكمن في الأسد، وإنما في "داعش".
وفي سياق الحديث عن طبيعة العلاقات بين بلاده وروسيا وخططه تجاهها، أعلن ترامب عن نيته الاتصال عمّا قريب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ولا سيما في ضوء الرسالة التي وصفها بـ"الرائعة" وتلقاها منه مؤخرا.-(وكالات)

التعليق