⁠⁠⁠مقتل شخصين على خلفية ثأر

جريمة الكرك..القاتل يسلم نفسه لمركز أمن القطرانة - تحديث

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 06:07 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 10:06 مـساءً
  • القبض- (تعبيرية)

هشال العضايلة

الكرك–قال مصدر أمني لـ"الغد" إن مرتكب جريمة المحي في الكرك، قام بتسليم نفسه إلى مركز أمن القطرانة مساء الأحد.

وأضافت المصادر ذاتها أنه على الفور بدأت الأجهزة الأمنية بالتحقيق مع الجاني للوقوف على تفاصيل الجريمة.

وبالتفاصيل، توفي شخصان من عشيرة واحدة  تسكن في بلدة الحسا، الاحد، إثر تعرضهما لإطلاق نار على الطريق المؤدي للطريق الصحراوي، شرقي بلدة محي بلواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك، بحسب مصدر أمني.

  وعلى الفور سارعت  كوادر الدفاع المدني بنقل المتوفيين الى مستشفى الكرك الحكومي، ولاحقا الى مركز الطب الشرعي لاقليم الجنوب.
وأشارت المصادر، أن الشابين وهما قريبان كانا يقطنان في محافظة الكرك، تعرضا للجلوة العشائرية مع العديد من أقاربهما لبلدة الحسا بمحافظة الطفيلة، على إثر مقتل شخص من نفس العائلة على بوابات مركز اصلاح وتأهيل السواقة العام الماضي بعد خروجه من زيارة لأحد أقاربه من نزلاء السجن.

ويعتقد أن حادثة القتل مرتبطة بقضية ثأر على خلفية مقتل شخص من قبل أحد اقارب المغدورين.

في نفس السياق، أكد مصدر قريب من عائلة المتوفيين انهما كانا في طريقهما من الكرك الى الطريق الصحراوي باتجاه عمان عندما تعرض لهما أشخاص وأطلقوا النار عليهما .
وقال مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور علي الحمايدة أن قسم الطوارىء استقبل شخصين في العقد الثالث من العمر متوفيين بسبب إصابتهما بعيارات نارية في مختلف مناطق الجسم .
وباشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في ملابسات الحادثة .

 

 

 

التعليق