المصري: الثروة الحرجية تتعرض لاعتداءات بشرية

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

إربد – الغد - قال وزير البلديات المهندس وليد المصري إن الثروة الحرجية عموما تتعرض لاعتداءات مختلفة أبرزها العنصر البشري، رغم إنها ذات قيمة معنوية ومادية تتجاوز مئات الملايين من الدنانير.
وأضاف خلال رعايته لمبادرة اطلقتها وزارتا البلديات والزراعة لغرس قرابة ثلاثة الاف شجرة "خروب حرجية" في منطقة كفر أسد بلواء الوسطية ان عشرات الدونمات الحرجية تعرضت لعوامل طبيعية بفعل الرياح أفضت الى اقتلاع أشجارها وتكسر أغصان، ما تطلب ان تبادر وزارتا البلديات والزراعة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي للقيام بهذه المبادرة.
وأشار الى أهمية المبادرة التي نفذت في نشر ثقافة أهمية الشجر الحرجي والمثمر في سياق الحفاظ على الغطاء النباتي بشكل عام  للمنطقة التي تعرضت لرياح شديدة العام الماضي.
وقال المصري إن بلدية الوسطية بالتعاون مع مديرية زراعة اربد والقوات المسلحة والمجتمع المحلي تولت غرس هذه الأشجار مع وضع خطة لسقايتها ورعايتها لتكون مكانا لافتا ومعلما بارزا يرتاده المتنزهون من كل مكان مثمنا روح التعاون بين هذه الجهات التي اسهمت في زراعة ثلاثة أضعاف ما تم فقدانه.
بدوره قال مدير الزراعة المهندس علي أبو نقطة ان المنطقة تعرضت لما يشبه الإعصار العام الماضي، وأسهم انتهاء العمر الافتراضي للاشجار الحرجية الموجودة فيها وعدم مواءمتها لطبيعة وطبوغرافية المنطقة الى اتلاف مئات الاشجار فيها.
وأضاف أن المديرية بدعم من وزارتي الزراعة والبلديات ارتأت تشجير المنطقة بشجر الخروب لاعتبارات مواءمته للمنطقة ولكونه من الاشجار المعمرة التي تتوافر خضرتها على الدوام ما يسهم في تحسين الغطاء النباتي والبيئي للمنطقة.
واوضح ابو نقطة ان لأشجار الخروب أهمية خاصة غذائية وعلفية وعلاجية، الأمر الذي يجعل من وجودها ملائما ومناسبا على اكثر من صعيد، إضافة الى توفيرها الاماكن الملائمة للمتنزهين الذين يؤمون المنطقة.

التعليق