الأوقاف: الآذان سيبقى يرفع من فوق كل مآذن القدس

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:25 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 10:50 مـساءً
  • مدينة القدس المحتلة ويبرز فيها مسجد قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى - (ارشيفية)

زايد الدخيل

عمان- أكدت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية "رفضها القاطع لقانون حظر الأذان بالمكبرات بالقدس الشريف"، مشيرة إلى أن القرار "يعد تصعيدا سافراً لحكومة اليمين الصهيوني الإسرائيلية وسياستها العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني".
وقال مدير شؤون الأقصى بالوزارة عبدالله العبادي، في تصريح لـ"الغد"، إن "محاولة منع رفع الأذان في القدس ليست الأولى، بل مستمرة منذ احتلال القدس عام 1967"، مؤكدا "فشل جميع هذه المحاولات وأن رفع الأذان سيستمر من فوق كل مآذن القدس".
وشدد على أن الحكومة الأردنية سـ"تتحرك إزاء أي تهديد يمكن أن يتعرض له المؤذنون في القدس، وسيعمل على ضمان أن يقوم المؤذنون بواجبهم دائما دون خوف من تلك القرارات".
وأعاد العبادي التأكيد على موقف الأردن "الرافض لأي إجراءات اسرائيلية في القدس يمكن أن تغير الوضع القائم فيها، كونها أرضا محتلة والقانون الدولي يمنع سلطات الاحتلال تغيير سياسة الوضع القائم فيها"، لافتا إلى أن الوضع التاريخي القائم في القدس سـ"يبقى كما هو، وأي تغيير له يعتبر خرقا للقانون الدولي".
وكانت اللجنة الوزارية الإسرائيلية الخاصة أقرت بالتشريعات مشروع قانون يمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في مساجد القدس والمناطق القريبة من المستوطنات وداخل الخط الأخضر، وذلك تمهيدا لعرضه على الكنيست لمناقشته والمصادقة عليه.
وكان مفتي القدس والديار المقدسة الفلسطينية محمد حسين، أكد أن "شعيرة رفع الأذان عبر مكبرات الصوت هي من شعائر الدين الإسلامي المرتبطة بركن الصلاة"، معتبرا أن منع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في القدس، "تدخل في شؤون العبادة ويخالف المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية التي حفظت حرية الأديان وإقامة الشرائع الدينية".

التعليق