شهر أسود يحصد أرواح عابري البحر المتوسط

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

جنيف - قالت المنظمة الدولية للهجرة أمس إن ما لا يقل عن 365 مهاجرا غرقوا في الأيام الثلاثة الماضية بالبحر المتوسط في ستة حوادث ليصبح عدد من لاقوا حتفهم في تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي أكبر ست مرات منه في نفس الشهر قبل عام.
وقال ليونارد دويل المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة في تصريحات صحفية في جنيف "هذه فاجعة حقيقية على مرأى من الجميع... نرى مشاهد مأساوية لزوارق مطاطية تغرق تحت مياه البحر المتوسط في الشتاء".
وأضاف أن معظم الغرقى مواطنون من غرب أفريقيا غادروا ليبيا متجهين إلى إيطاليا وإن عددهم يرفع عدد المهاجرين الغرقى في البحر المتوسط حتى الآن هذا العام إلى 4636 غريقا.
وتشير أرقام منظمة الهجرة إلى أن عدد القتلى هذا العام زاد بواقع ألف شخص رغم أن عدد المهاجرين الذي حاولوا الوصول إلى أوروبا بحرا حتى الآن هذا العام أقل بواقع النصف عنه في العام الماضي إذ وصل نحو 343589 مهاجرا إلى أوروبا هذا العام مقابل 728926 مهاجرا وصلوا إليها حتى هذه المرحلة من العام الماضي.
وعبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر كتبت أطباء بلا حدود "هذه المأساة لا تحتمل".
وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة في روما، فلافيو دي جياكومو إنه منذ الثلاثاء، كان هناك أيضا حادث غرق أول سفينة، نجى منه 15 شخصا وفقد فيه 35شخصا. وفي حادث ثان تم انقاذ 23 شخصا وفقد 99 اخرون. وفي حادث ثالث نجا 114 مهاجرا، وتم انتشال جثة، اضافة الى فقدان خمسة اشخاص.
وذكر أن المهربين في ليبيا يجبرون المهاجرين على ركوب قوارب رغم ظروف البحر السيئة للغاية، ما يزيد احتمالات وقوع حوادث.
وأضاف "قال لنا الناجون إنهم أجبروا على الركوب حتى لو كانوا غير راغبين بسبب سوء الأحوال الجوية".
وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر الليبي فوزي عبد العال إن المهربين مشتتون بسبب الصراعات الداخلية في ليبيا و"لا يهتمون حقا بأمر المهاجرين" الذين هم عادة من الأفارقة جنوب الصحراء الكبرى. وأضاف "لا يزال المهربون يعملون ويرسلون الأشخاص إلى البحر".
فيما ذكر خفر السواحل الإيطالي إن ما يقرب من 1500 شخص تم إنقاذهم من البحر وانتشلت سبع جثث بين يومي الاثنين والأربعاء الماضيين. وقالت وكالة أنباء انسا الإيطالية إنه تم الخميس، إنقاذ 120 مهاجرا آخرين.-(وكالات)

التعليق