ولي العهد الأمير الحسين: فخور بالعالم الأردني الشاب بفوزه بلقب "نجم العلوم"

قديسات يجسد حلمه بتخفيف معاناة مرضى السرطان

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • لحظة فوز قديسات في برنامج "نجوم العلوم" - (أرشيفية)
  • الباحث الأردني سديم قديسات

منى أبو صبح

عمان -  لحظة إعلان النتيجة وإحرازه المركز الأول في برنامج “نجوم العلوم”؛ أدرك الباحث الأردني في علم الجينات والوراثة سديم قديسات (28 عاما) أن حلمه بدأ يتحقق، وسيكون باستطاعته تخفيف آلام مرضى السرطان.
ورغم أن المنافسة لم تكن سهلة في البرنامج مع ثلاثة متسابقين من الجزائر ولبنان والبحرين خلال الحلقة النهائية للبرنامج بموسمه الثامن؛ إلا أن الشعور بالمسؤولية لدى قديسات تجاه “الموجوعين” منذ الصغر، كان دافعا لإصراره، إذ كان والده قد غرسه بنفسه حب وضرورة التطوع من خلال زيارته لمرضى مركز الحسين للسرطان.
كان ذلك حافزا له للابتكار العلمي الذي حققه قديسات باختراعه الذي يدعى (GenomiQ) وهو عبارة عن جهاز آلي يعمل على إسقاط العينات في المختبرات الجينية بالمستشفيات بشكل آلي، مما يوفر على المرضى كثيرا من العناء والوقت والتكلفة.
وكان قديسات قد صرح خلال مشاركته بالبرنامج الذي يبث على قناة mbc4 “ما يبعث على الفخر حقيقة هو أن كل من سيستفيد من هذا الاختراع عبر العالم سيبقى يقول إن طبيبا أردنيا كان وراءه، هذا الأمر قد يدفعني الى البكاء من شدة التأثر، أنا فخور جدا بما حققته”.
ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، كان قد هنأ اول من أمس، الشاب الأردني سديم قديسات بفوزه بلقب نجم العلوم الثامن. وكتب سموه على موقع “انستغرام”: “فخور بالعالم الأردني الشاب سديم قديسات فوزه بلقب نجم العلوم الثامن”.
وكانت جلالة الملكة رانيا اللعبدالله قد نشرت عبر تغريدة على مواقع التواصل الإجتماعي “حظا موفقا للباحث الطبي الاردني سديم قديسات في برنامج “نجوم العلوم” على قناة mbc4.
كما شاركت الأميرة غيداء طلال عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي بدعم الباحث الأردني سديم قديسات ونشرت عقب فوزه، “إنجاز أردني رائع.. فخورون بالعالم الطبي سديم قديسات بفوزه بلقب أفضل مبتكر عربي في برنامج نجوم العلوم، والذي يسعى من خلاله لمساعدة مرضى السرطان باختراعه الذي يهدف إلى رفع كفاءة الفحوص الجينية للكشف المبكر و العلاج”.
قديسات ابن قرية سوم في إربد عبر عن سعادته الغامرة بالفوز عقب نهاية الحلقة النهائية من برنامج “نجوم العلوم” وقال إنه “فخور كأول أردني يحوز لقب البرنامج العلمي الأول من نوعه في العالم العربي، ولم أحقق هذا الفوز الكبير إلا بهمّة النشامى وبدعواتهم ودعوات كل المخلصين والمحبين والطيبين من أبناء الشعب الأردني وخصوصا دعوات “أمهاتنا وحجيّاتنا” الأردنيات النشميات في كل القرى والأرياف والبوادي والمدن في المملكة”.
وقدم قديسات الشكر لكل من صوت له عبر الوطن العربي والعالم، وقال: “أخص بذلك كل الشعب الأردني الذي لولا تصويته المكثف لما كنت حققت هذا الإنجاز، وتابع قوله “سأبقى ممتنا لأبناء وطني طيلة حياتي، فبتصويتهم وتصويت أبناء الشعب العربي، سيصل اختراعي اليوم الى كل مستشفيات العالم”.
ومضى قديسات الى القول إن الاختراع الذي عمل عليه لسنوات وبذل في إنجازه جهدا ووقتا طويلا تكلل اليوم بالنجاح الكبير الذي سيجعله متاحا في كافة مستشفيات العالم خلال المرحلة المقبلة.
تقدم قديسات بخطوات واثقة في مسار حياته المهنية فهو اليوم باحث طبي مؤهل للحصول على الدكتوراه. كما أنه خريج كلية علم الوراثة من مركز إم دي أندرسون لأمراض السرطان، جامعة تكساس، وحائز على العديد من الجوائز من معاهد مرموقة في الولايات المتحدة.
وخلال مشاركة قديسات بالبرنامج كان يذهل المشاهدين وخصومه المتسابقين على حد سواء لما يتحلى به من المعرفة الموسوعية في المجال الطبي وقدرته العالية على التكيف مع التحديات.
وقد تحدث قديسات عن عهد أخذه على عاتقه حينما كان يجالس أطفالا مصابين بالسرطان بأنه سيكون الشخص المستعد دائما وأبدا لمساعدة أي مريض سرطان. ليرى ضحكته تخرج من القلب. وكان قديسات قد بحث كثيرا ووجد أنه من أهم الأسباب التي يمكن ان تساعد مرضى السرطان هو الكشف المبكر، والمتابعة الدورية والعلاج الدقيق عن طريق الفحص الجيني لإثبات فعالية العلاج أو حتى للتشخيص، ومنذ ذلك الوقت اصبح هدفه تسهيل عناء الفحص وهّم النتائج على المرضى، حيث عمل بأكثر من مستشفى متخصص بالسرطان والفحوص الجينية، وعمل أبحاثا مع أكثر من مركز علاج محلي، إقليمي وعالمي.
وتوصل لطريقة تحسن كفاءة الفحوصات الجينية وتوفر الكثير من الوقت للحصول على النتائج، وتعطي نتائج أدق وتضمن عدم تلوث العينات مع تقليل الكلفة على المريض. واستطاع قديسات أن يشارك في برنامج نجوم العلوم لنفس المشروع وتوفق في اختيار مرشدين خبراء وشركاء ساعدوه.
وأكد قديسات أن أول جهاز سيتم إصداره سيتم وضعه في مركز الحسين للسرطان، مؤكداً أن اختراعه سيبقى عربياً بالرغم من مئات الاتصالات التي ترده يومياً من الخارج لتمويل مشروعه.
ويشرح قديسات، “مستشفى مثل مايو كلينك العالمي يجري سنويا فحوصا لـ26 مليون عينة مريض سرطان..، تخيّل كم سيتم اختصار الوقت على هذا المستشفى عندما يتحول من الطريقة اليدوية الحالية في الفحص الى إستخدام طريقة الإختراع الجديد آليا”!
وأوضح قديسات قائلا: إذا أردنا أن نجري فحصا جينيا اليوم بالطريقة الحالية لعينة مريض سرطان ما بين الدوحة وهيوستن مثلا، فإن نتيجة الفحص لن تكون واحدة، سيكون هناك اختلاف بسبب تغير ظروف الطقس الحار جدا في الدوحة عنه في هيوستن، لكن باستخدام الاختراع الجديد ستكون النتائج واحدة بغض النظر عن مكان الفحص وظروفه.
والأهم من هذا وذاك كما يقول قديسات أن اختراعه الجديد سيخفض التكلفة السنوية على المستشفى المعالج لمرضى السرطان بمقدار 1.92 مليون دولار، وبالتالي هذا سيخفض التكلفة على المريض نفسه.
إحراز قديسات لقب “نجوم العلوم” رسالة يوجهها للشباب الأردنيين بعدم التوقف والانتظار والإحباط، والتفكير بجدية بأن حب الأوطان يبني بقدر العمل بقوله: “من الطبيعي ألا تستطيع تحقيق كافة أهدافك، ولكن دوماً أقول، وعن تجربة شخصية، إن اللذة الحقيقية تكمن في طريق السعي نحو الهدف، لا بتحقيق الهدف نفسه”.
ويذكر أن برنامج “نجوم العلوم” هو برنامج تلفزيون الواقع التعليمي والترفيهي أطلق بمبادرة من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويعتبر البرنامج الرائد في العالم العربي في مجال الابتكار.
ويهدف البرنامج إلى دعم وتشجيع رواد الأعمال الطموحين في مجال العلوم والتكنولوجيا في المنطقة.
وكان الأردنييون قد تفاعلوا خلال مراحل بث البرنامج وعرضه، حيث دعموا الباحث سديم قديسات بالتصويت، كما عبروا عن  فرحهم بهذا الإنجاز العلمي الكبير عبر مواقع التواصل الإجتماعي منهم، رائد المجالي الذي قال: “ألف مبروووك العام 2016 كله جوائز.. نشامى برفعوا الراس.. عمار يا أردن عمار.. شكرا سديم قديسات”. وعبرت لينا بقولها: “ألف مبروك.. فخورين فيك وبإختراعك.. وإن شاء الله تكون بداية لبصيص الأمل في القضاء على السرطان”. أما ليلى فقالت: “مبارك.. ما أحوج شبابنا لمثل هذا العلم والمستوى العالي في المعرفة والإبتكار”. وقال محمد السيد: “الاردنيون يكتسحون.. ما شاء الله عليكم.. والله لازم على الأقل ينعمل تكريم جماعي لكل من رفع اسم الأردن عاليا”.
ونشرت عرين الطوالبة: “شكرا لك دكتور سديم.. الله يشفي اللي بتعالجوا وبحاربوا حاليا”.
وعبرت منى شعلان بقولها: “مبارك يا دكتور بتستاهل الفوز وإن شاء الله توصل لأغلى المراكز من التقدم العلمي”، وقالت رنيم محمد: “مبارك سديم عقبال جائزة نوبل للعلوم”.- (بترا)

muna.abusubeh@alghad.jo

التعليق