الوحدات يتعادل مع الرمثا في دوري المناصير

تم نشره في السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 09:10 مـساءً
  • لاعب الرمثا سعيد مرجان (وسط) ومشروع هجمة بمشاركة لاعب الوحدات بهاء فيصل -(تصوير جهاد النجار)

عمان-الغد -تعادل فريقا الوحدات والرمثا (0-0) مساء السبت، في المباراة التي جمعتهما على ستاد الحسن في اربد، في ختام الجولة الرابعة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.

حيث أمسك الرمثا بزمام المبادرة الهجومية منذ البداية وركز على ضغط لاعبي الوحدات في نصف ملعبهم بواسطة الثلاثي احمد سمير وابراهيم الخب وسعيد مرجان واعطى اجنحته دورا مهما في بناء الهجمات فتقدم امانجو واحسان حداد من الركنين الايسر والايمن لاسناد خالد الدردور في الامام ولعب الكرات العرضية امام بوابة المرمى ومع تراجع الوحدات للمواقع الدفاعية اندفع الرمثا بشكل افضل وشكل خطورة واضحة على مرمى عامر شفيع الذي تألق في التصدي لتسديدة امانجو الجانبية فيما كانت تمريرة أحمد سمير البينية تضع خالد الدردور في مواجهة المرمى تماما لكن الدردور سدد بتسرع جوار المرمى وأمام ذلك شعر الوحدات بحراجة موقفه فحاول التحرر من مواقعه الخلفية والامتداد نحو مرمى الرمثا عن طريق الهجمات المعاكسة التي كان يقودها احمد الياس ورجائي عايد وعبدالله ذيب ومنذر ابوعمارة من الوسط والعمق لكن الخطورة الفعلية بقيت غائبة الا من عرضية لمنذر أبوعمارة أبعدها ابو عليقة قبل وصولها رأس توريس بالمقابل واصل الرمثا سيطرته على المجريات واستمر هدير الهجمات التي وفرت الفرص تباعا للتسجيل لكن تألق عامر شفيع الملفت حمى شباك الوحدات من استقبال اكثر من هدف، بعدما برع في التصدي لقذائف أحمد سمير واحسان حداد وانفراد خالد الدردور، كل ذلك ولم يبد الوحدات أي محاولة تعكس اهتمامه بتهديد مرمى الرمثا بعدما ابدى لاعبوه تثاقلا غريبا في نقل الكرة وتمريرها، فتاه ذيب وبهاء وتوريس في الامام واستسلموا لرقابة مدافعي الرمثا الذي بقي مرماه بمنأى عن الخط حتى نهاية الشوط الأول.
فرص مهدورة دون جدوى
ارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين في الشوط الثاني بعدما تحرك فريق الوحدات بشكل افضل خاصة مع دخول فادي عوض وحسن عبدالفتاح مكان عبدالله ذيب وتوريس ومن اول فرصة حقيقية للفريق كاد طارق خطاب ان يضع فريقه بالمقدمة عندما ارتقى خلف عرضية احمد الياس ودكها قوية برأسه لكن الزعبي تألق في انقاذها على حساب ركنية ثم واجه ابوعمارة المرمى وسدد بالشباك الجانبية ومع التراجع غير المبرر لفريق الرمثا واصل الوحدات اندفاعه ليخترق أحمد الياس من ميسرة الرمثا ويلعب كرة عرضية غمزها حسن عبدالفتاح برأسه لكن الزعبي برز من جديد وتألق في إبعاد الكرة بالمقابل لم تعد هجمات الرمثا بذات الخطورة التي كانت عليها بالشوط الاول ورغم ذلك كاد موسى الزعبي ان يفعلها من كرة ثابتة لولا الحضور الرائع لعامر شفيع ومع دخول ليث البشتاوي ازدادت هجمات الوحدات خطورة وتعددت الركنيات على مرمى الزعبي لكن دون جدوى فيما لجأ الرمثا الى سلاح الهجمات السريعة المرتدة والتي لم تجد نفعا امام صحوة دفاعات الوحدات لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

التعليق