صندوق استثماري لـ"أويسس" بـ 20 مليون دولار

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • شعار صندوق أويسس 500

إبراهيم المبيضين

عمان- كشف الرئيس التنفيذي لصندوق "أويسس 500" المتخصص في دعم وتسريع أعمال وتمويل الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيصل حقي، مؤخرا، توجّه الصندوق لتأسيس "صندوق استثماري ثان" لـ"أويسس" بهدف الاستثمار في الشركات الريادية بقيمة 20 مليون دولار.
وقال حقي، في تصريحات صحفية لـ"الغد"، إن "اويسس 500" ستعمل على تأسيس هذا الصندوق وهو الثاني لها "OV2" على مرحلتين خلال العام المقبل؛ حيث من المتوقع بدء العمل على ضخ الاستثمارات في شركات ريادية من هذا الصندوق مع نهاية العام المقبل.
وأوضح حقي أن هذا الصندوق الذي ستمتد فترة عمله عشر سنوات، سيرفع من حجوم الاستثمارات الأولية في شركات ريادية سيجري اختيارها وفقا لأسس محددة، كما سيرفع من حجوم الاستثمارات اللاحقة التي قد يضخها الصندوق في هذه الشركات.
وقال: "من المخطط أن نرفع حجم الاستثمار الأولي في شركات ريادية ضمن الصندوق الاستثماري الثاني الذي سنعمل على تأسيسه الى 100 ألف دولار، كما سنوفر الفرص لاستثمارات لاحقة في الشركات الريادية قد تصل الى 250 ألف دولار".
وأشار الى أن هذا الصندوق الثاني "OV2" المخطط العمل على إنشائه والاستثمار من خلاله في شركات ريادية مع نهاية العام المقبل، سيعزّز من عمل "اويسس 500" في بيئة ريادة الأعمال الأردنية الى جانب الصندوق الأول الأساسي "OV1" الذي تأسست "اويسس 500" بموجبه في العام 2010، وهو الصندوق الذي تأسس بقيمة 6 ملايين دولار رفعت في نهاية العام الماضي الى 8 ملايين دولار؛ حيث من المتوقع الانتهاء من استثمارات هذا الصندوق مع نهاية العام المقبل.
وإلى جانب هذين الصندوقين، أكد حقي أن "اويسس 500" تعمل على تأسيس والاستثمار من خلال صندوق الواحة للمشاريع الفضائية بالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي، ووكالة الفضاء الأوروبية، بقيمة تصل الى 12 مليون يورو والذي من المتوقع أيضا البدء بضخ الاستثمارات من خلاله في شركات ريادية تعمل في مجالات تركز على تكنولوجيا الفضاء والاتصالات الفضائية مع نهاية العام المقبل.
والمقصود بالمشاريع الفضائية هي المشاريع التي تعمل في قطاعات الطب والزراعة والنقل والمدن الذكية بالاعتماد على تقنيات الاتصالات المتقدمة مثل خدمات التببع الجغرافي والخرائط وغيرها، مما توفره تكنولوجيا الستالايتات والاتصالات الفضائية.

التعليق