المعهد الملكي يواصل دورات الحوار وتجديد الخطاب الديني

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

عمان -الغد - اختتمت امس في المعهد الملكي للدراسات الدينية أعمال الورشة التدريبية الثانية للأئمة والواعظات حول عدد من الموضوعات المتعلقة بالحوار، فن الخطابة، تعزيز ثقافة التسامح، الاختلاف في الحياة الإنسانية، تجديد الخطاب الديني، إدارة الاختلاف وآدابه، التعددية الدينية ومفاهيم حقوق الإنسان والحريات العامة.
وركزت الورشة التي شارك فيها عشرون من الأئمة والواعظات على مدار ثلاثة أيام، على تعزيز المهارات التي تساعد المشاركين في التواصل مع جماهيرهم وفئاتهم المستهدفة وإيصال رسائلهم المختلفة بأساليب مقنعة ومؤثرة وتفاعلية.
وقالت  نائب مدير المعهد رنا عرفات في الورشة، التي تاتي في إطار "مشروع تدريب الأئمة والواعظات"، ان المعهد يقدر جهود الأئمة والوعاظ والواعظات ودورهم في تعميق الفهم الوسطي والمعتدل للدين.
وتأتي الورشة ضمن برنامج ينفذه المعهد بالتعاون مع وزارة الأوقاف وبتمويل من لجنة المنونايت المركزية، ويتم بموجبه عقد دورات تدريبية للأئمة والواعظات، يتم اختيارهم بالتعاون والتنسيق مع الوزارة حول مفاهيم التعايش وقبول الاخر والحوار وحقوق الإنسان والجهاد، ويأتي عقدها استكمالا لمشروع "نشر مضامين رسالة عمان".
وقال ممثل الوزارة حسن كريرة، إن "الشراكة بين الوزارة والمعهد تهدف إلى أن التفاعل ليكون هناك مُخرجات في ما يتعلق ببعض المفاهيم وتعميقها لدى الأئمة والوعاظ والواعظات، وترجمتها واستثمارها في العمل الميداني".
وقام على التدريب المدرب والناشط الاجتماعي عماد أبو صالح وأستاذ الفقه في جامعة آل البيت الدكتور أحمد القرالة والمدرب والخبير في قضايا حقوق الانسان رياض الصبح، وأستاذ الأديان في جامعة آل البيت والمستشار الأكاديمي للمعهد الملكي الدكتور عامر الحافي. 

التعليق