تجهيز عطاء مرحلتين لـ"حافلات التردد السريع"

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • اوتوستراد عمان والزرقاء - (تصوير: ساهر قدارة)

رجاء سيف

عمان-  قال وزير النقل حسين الصعوب "إن وزارة النقل أحالت  إلى وزارة الأشغال  عطاءي تنفيذ المرحلة الأولى والثالثة من مشروع ربط عمان والزرقاء بحافلات التردد السريع "brt" بعد الحصول على موافقة تمويل من قبل دولة الكويت".
وبين الوزير أنه سيتم تقدير كلفة المرحلة الأولى والثالثة عند إحالة العطاءات من قبل وزارة الأشغال على المنفذين.
وأوضح أن عدم إحالة المرحلة الثانية والرابعة مرهون بالحصول على موافقة التمويل.
وأكد الوزير أن وزارته أنهت الدراسات والتصاميم المتعلقة بمراحل المشروع كاملة".
وقال الصعوب لـ"الغد" إن وزارة الأشغال ستقوم بدورها بإحالة عطاءي المرحلتين الأولى والثالثة للمقاولين المؤهلين للبدء بمراحل التنفيذ لاحقا.
واضاف "كل من المرحلتين الاولى والثالثة من مشروع حافلات التردد السريع سيتم تمويلهما من المنحة الكويتية وهي حاصلة على موافقة من الجهة الممولة وسيتم صرف الكلفة المقدرة للمرحلتين من المبلغ الاجمالي للمشروع والذي يقدر بـ 110 ملايين دينار".
ويشار إلى أنه تم تقسيم مشروع الربط بين المدينتين الى أربع مراحل تشمل تحديد المسارات لحافلات التردد السريع، والدراسات والمسوحات الميدانية التي تهدف الى معرفة سعة الباص ومعرفة أوقات ترددها، علاوة على تحديد نقاط الانطلاق والتوقف. وتم تحديد نقطة البداية للمشروع لينطلق من منطقة المحطة، والنهاية في مدينة الزرقاء بالقرب من المجمع الداخلي الحالي للحافلات.
 إضافة إلى أن هذا المشروع يوفر مقارنة بالأفكار التي كانت سابقا؛ للربط بين عمان والزرقاء حوالي ثلثي الكلفة؛ أي أن كلفته حوالي ثلث كلفة مشروع الخط الخفيف، كما أن الكلفة التشغيلية للمشروع تبلغ نصف الكلفة التشغيلية للقطار الخفيف.
وأكد الصعوب ان مشروع باص التردد السريع سيعمل على نقل 63 ألف راكب يوميا، وهو ما سيخفف على المواطنين لتسهيل تنقلهم بين عمان والزرقاء، حيث يقدر عدد المتنقلين بين المحافظتين يوميا بما يقارب 400-450 ألف مواطن.
ويذكر أن باص التردد السريع سيكون مهيأ لنقل 4100 راكب في الساعة، بينما يمكن أن يرتفع العدد مستقبلا إلى 10 آلاف راكب في الساعة.
وسيتم انطلاق حافلتين متلاصقتين كل 70 ثانية، بحيث تستوعب كل حافلة اكثر من 100 مواطن، وفيما يتعلق بالتكلفة على المستخدمين ستكون يسيرة بحيث تتناسب مع الوضع الاقتصادي لجميع المواطنين.

التعليق