أول سفير لكيان الاحتلال الإسرائيلي في تركيا منذ 2010 يصل إلى إنقرة

تم نشره في الجمعة 2 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

انقرة - وصل اول سفير لكيان الاحتلال الاسرائيلي في تركيا منذ 2010 الى انقرة أمس كما اعلن مسؤول اسرائيلي مكرسا بذلك عملية تطبيع العلاقات بين انقرة والكيان بعد "ازمة" استمرت سنوات.
وقال مسؤول في كيان الاحتلال الاسرائيليي لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته، ان ايتان نائيه وصل صباح الخميس الى العاصمة التركية، بدون ان يوضح متى سيقدم اوراق اعتماده الى الرئيس رجب طيب اردوغان.
وكان كيان الاحتلال الاسرائيلي اعلن منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) تسمية ايتان نائيه نائب رئيس البعثة في سفارته في لندن، سفيرا لها في تركيا بعد خلاف استمر ست سنوات.
وفي اليوم التالي، اعلنت تركيا تعيين المستشار لرئيس الحكومة سمينا كمال اوكيم سفيرا في الاحتلال، ليتكرس بذلك التطبيع بين الاحتلال وتركيا بعد "خلافات" استمرت ست سنوات. وبهذه الخطوات، تنتهي فترة من التوتر الشديد بدأت مع قيام قوات خاصة تابعة للاحتلال الاسرائيلي بشن هجوم العام 2010 على سفينة تركية كانت في عداد اسطول ينقل مساعدات انسانية الى قطاع غزة. وقتل عشرة من الناشطين الاتراك كانوا على متن السفينة في الهجوم.
ووقعت تركيا والاحتلال في حزيران (يونيو) اتفاقا لانهاء الخلاف بينهما وبموجبه دفع كيان الاحتلال الاسرائيلي 20 مليون دولار (18 مليون يورو) تعويضات الى اسر ضحايا الهجوم في تركيا. وفي المقابل، تنازلت انقرة عن الدعاوى ضد القادة السابقين لجيش الاحتلال الاسرائيلي بسبب تورطهم في الهجوم.
وكانت هذه التعويضات احد المطالب الرئيسية لتركيا لتطبيع علاقاتها مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، اضافة الى تقديم اعتذار رسمي وتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.
ورغم ان الحصار على غزة لا يزال قائما، الا ان انقرة تمكنت من استئناف توزيع المساعدات الانسانية على الفلسطينيين عبر الموانئ الاسرائيلية بموجب الاتفاق. اما العنصر الاخير من الاتفاق فهو عودة السفيرين اللذين تم سحبهما عقب الازمة رغم ان العلاقات الدبلوماسية لم تقطع بالكامل.-(ا ف ب)

التعليق