سحاب يتذوق طعم الفوز عبر البقعة في دوري المناصير للمحترفين

الفيصلي يتخلص من عقبة ذات راس والرمثا يعبر محطة الصريح

تم نشره في السبت 3 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي يوسف الرواشدة (يسار) يسدد على مرمى ذات راس من وضع الطيران أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الصريح عماد ذيابات (يمين) يمد قدمه لاستخلاص الكرة بمشاركة لاعب الرمثا أبو عليقة أمس - (من المصدر)
  • لاعب سحاب أحمد عبدالحليم (وسط) يشق طريقه وسط حصار ثلاثي من لاعبي البقعة أمس - (تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني ومصطفى بالو وعاطف البزور

عمان-إربد- واصل فريق الفيصلي صحوته، بعد أن تخلص من عقبة ضيفه ذات راس وتغلب عليه بنتيجة 1-0 جاء من ركلة جزاء، في المباراة التي أقيمت على ستاد عمان الدولي في ختام مباريات الأسبوع الخامس من دوري المناصير للمحترفين، وبذلك يرفع الفيصلي رصيده إلى 8 نقاط متقدما للمركز الخامس، وبقي ذات راس بالمركز الأخير بنقطة واحدة.
وعلى ستاد الحسن استعاد الرمثا عافيته عندما عبر محطة جاره الصريح وفاز عليه 5-3 فتقدم الرمثا خطوة للأمام، وأصبح في المركز العاشر رافعا رصيده إلى 5 نقاط، وتجمد رصيد الصريح عند النقطة السابعة وبالمركز الثامن.
وتذوق فريق سحاب طعم الفوز الأول بتغلبه على البقعة بنتيجة 2-1، في المباراة التي شهدها ملعب الملك عبدالله الثاني في القويسمة، وبذلك يرفع سحاب رصيده إلى 6 نقاط في حين تجمد رصيد البقعة بنقطتين.
الفيصلي 1 ذات راس 0
 حاول لاعبو الفريقين التخلص من الأجواء الباردة التي ألقت بظلالها على اجواء المباراة، إلى جانب ارضية الملعب المشبعة بمياه الخير، وذلك من خلال التحرك بأرجاء الملعب كافة وما رافقها من عمليات بحت عن المنافذة التي توصلهم نحو مرمى الحارسين محمد أبو خوصة (ذات راس) ومعتز ياسين(الفيصلي)، وظهرت جليا التمريرات القصيرة، خصوصا من جانب لاعبي الفيصلي الذين سارعوا إلى كشف دفاعات ذات راس، ونمكنوا من ذلك بعد أن ارسل يوسف النبر كرة ثابتة ابعدها الحارس ابو خوصة من حلق المرمى، ما رفع من وتيرة المنافسة ودفع لاعبي ذات راس للتقدم نحو المناطق الأمامية التي مكنت محمد العتيبي وعمر الشلوح وهيثم ابراهيم من الوصول الى مرمى ياسين في واحدة من اخطر الفرص عندما مرر عبدالله مسلم كرة وصلت الى معتز حبيب الذي سددها قوية مرت بجانب القائم الأيسر.
الفيصلي تأخر في العودة الى العمليات الهجومية بعد أن انحصرت محاولاته في وسط الميدان، وتركيز منافسه على الجبهة الدفاعية، فبذل بهاء عبدالرحمن ومهدي علامة وخليل بني عطية ويوسف النبر ويوسف الرواشدة جهدا واضحا في محاولاتهم لتشكيل قوة امامية مع المهاجم بلال قويدر، ومع هذه المحالاوت كان النبر يلجأ الى التسديدات القوية من خارج المنقطة، فسدد كرة بعيدة المدى ابعدها الحارس ابو خوصة على حساب ركنية، فيما ذهبت تسديدته الثانية باحضان الحارس، قبل أن يرسل بهاء عبد الرحمن كرباجية من على حافة المنطقة ابعدها الدفاع في الوقت المناسب، ثم جاء الدور على  يوسف الرواشدة الذي استغل الكرة الساقطة داخل المنطقة ولعبها (عكسية) علت العارضة بقليل، وقبل أن يلفظ الشوط انفاسه كان خليل بني عطية يهيأ كرة (مقشرة ) أمام بلال قويدر الذي سددها بالعلالي وهو على فوهة مرمى الحارس ابو خوصة.
 فرص وهدف من جزاء
عانى لاعبو الفريقين كثافة الامطار التي هطلت يغزارة مع بداية الحصة الثانية التي حدت من التحكم بالكرات، فكان اللجوء إلى المناولات الطويلة الوسيلة الأنسب في التقدم، وظهر واضحا اصرار لاعبي الفيصلي على انهاء صمود منافسيهم، بعد أن اكثر بهاء ومهدي وبني عطية والنبر من الطلعات الهجومية من مختلف المحاور، والتي منحت الفريق الأفضلية والوصول لمرمى ابو خوصة والذي تهدد من جديد من خلال الكرة القوية التي ارسلها يوسف الرواشدة ومرت بجانب القائم، وعاد الرواشدة وأرسل عرضية ابعدها الدفاع لتصل إلى علامة الذي سددها قوية ضربت بالمدافعين واتجهت نحو الركنية، قبل أن تأتي ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم عندما عرقل مدافع ذات راس حازم جودت لاعب الفيصلي يوسف النبر داخل المنطقة، فنجح خليل بني عطية في ايداع الكرة على يمين الحارس أبو خوصة في الدقيقة 65.
بعد الهدف بعد مدرب ذات راس بالبديلين جهاد الشعار وأيمن جمال مكان علاء الشلوح ومعتز حبيب، قابله مدرب الفيصلي بورقة أنس الجبارات مكان مهدي علامة، في الوقت الذي كثف ذات راس من محاولاته الهجومية عندما دفع باكبر عدد من لاعبيه في الأمام، بيد أن هذه المحاولات تعامل معه دفاع الفيصلي بالأبعاد المباشر.
ومع دخول المباراة دقائقها الأخيرة كاد يوسف النبر أن يعزز تقدم الفيصلي عندما واجه المرمى وحده لكن الدفاع خلص الكرة في اللحظة المناسبة.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 1 ذات راس 0
الأهداف: خليل بني عطية جزء د. 65.
الحكام: عمر المعاني، فيصل شوير، خالد ابو الخيل، محمد مفيد.
العقوبات: انذر حازم جودت (ذات راس)، وخليل بني عطية (الفيصلي).
مثل الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، محمد زريقات، ياسر الرواشدة، ابراهيم دلدوم، بهاء عبد الرحمن، مهدي علامة (أنس الجبارات)، خليل بني عطية، يوسف النبر (محمد غدار)، بلال قويدر، يوسف الرواشدة (سالم العجالين).
مثل ذات راس : محمد أبو خوصة، عثمان الخطيب، أحمد نعيمات، حازم جودت، حاتم عقل،علاء الشلوح (جهاد الشعار) هيثم ابراهيم، محمد العتيبي، عمر الشلوح (مروان غول)، عبدالله مسلم، معتز حسيب (أيمن جمال).
الرمثا 5 الصريح 3
لم تحد أرضية الملعب المشبعة بمياه الأمطار من القدرات الفنية للاعبي الفريقين، الذين قدموا مباراة هجومية غاية في الروعة، فالرماثنة الذين امتلكوا زمام المبادرة الهجومية في توقيت مبكر معتمدين على تحركات رباعي الوسط سعيد مرجان وأحمد سمير وإبراهيم الخب وإحسان حداد، نجحوا في ضبط الإيقاع ودعم انطلاقات الثنائي أمانغو وخالد الدردور الذي تمكن من افتتاح التسجيل لفريقه عندما استقبل عرضية موسى الزعبي وغمزها برأسه داخل شباك الصريح د6، قبل أن يعزز أمانغو تقدم فريقه بهدف ثان د9 بعد تمريرة من سعيد مرجان سددها مباشرة بالمرمى، وفاتت من الدردور فرصة تسجيل هدف ثالث قبل أن يستفيق لاعبو الصريح ويعملوا على احتواء الهجمات الرمثاوية، من خلال التواجد بقوة في منطقة العمليات عبر تحركات محمود البصول وأحمد الحمدوني وصدام الشهابات وعبدالرؤوف الروابدة، الذين نجحوا في الربط بين الخطوط وإمداد المهاجمين مروان عبيدات وإيمانويل بالكرات الطويلة التي كانت في غالبيتها من نصيب مدافعي الرمثا، قبل أن يتمكن الصريح من تقليص الفارق عبر عبدالرؤوف الروابدة الذي استقبل عرضية احمد الحمدوني وسددها بالشباك د18.
وتواصلت محاولات الفريقين الهجومية وبعد تسديدة لمروان عبيدات علت مرمى الرمثا عاد الحمدوني للتوغل داخل المنطقة من جديد وعكس كرة عرضية تابعها الروابدة بالشباك هدف التعادل د29 الذي جاء نسخة طبق الأصل عن سابقه، وازدادت محاولات الفريقين الهجومية لكنها افتقدت للدقة والتركيز واللمسة الأخيرة جراء المياه التي غمرت أرضية الملعب، فتعددت الكرات المقطوعة والفرص الضائعة في الوقت الذي فرضت فيه المحاولات الفردية حضورها، في ظل تلك الأجواء ورغم ذلك بقيت الخطورة قائمة على المرميين ليعيد سعيد مرجان الرمثا للمقدمة عندما استقبل عرضية إحسان حداد ودكها برأسه داخل الشباك د34، لكن ايمانويل نجح بالتعديل مجددا لفريق الصريح من ضربة جزاء احتسبها الحكم بعد ماركو للكرة بيده داخل المنطقة سددها إيمانويل بنجاح على يسار الزعبي د42.
حسم رمثاوي مزدوج
تواصلت الإثارة في الشوط الثاني الذي شهد هجمات متبادلة من الطرفين مع أفضلية نسبية لفريق الرمثا الذي بدأ بالتهديد عبر كرة ثابتة سددها ماركو مرت فوق العارضة، بينما لم تكن محاولات الصريح رغم حضورها بذات الخطورة على مرمى الرمثا الذي واصل اندفاعه الهجومي نحو مرمى الصريح، لينجح أمانغو في إصابة شباك الحارس خالد العثامنة بعدما ارتقى خلف ركنية حداد ودكها رأسية جميلة بالمرمى الهدف الرمثاوي الرابع، ليواصل بعدها الرمثا تفوقه وسط تراجع ملحوظ في أداء فريق الصريح الذي اقتصرت محاولاته على هجمات خجولة لايمانويل وأبو فارس والبصول والروابدة، سيطر عليها الدفاع الرمثاوي، فيما واصل الرمثا سيطرته وهجماته التي شكلت خطورة واضحة على مرمى الصريح الذي أخطأته تسديدة خالد الدردور والذي عاد وسدد كرة أبعدها العثامنة، فيما فاتت من حداد فرصة مواجه مع المرمى قبل أن ينشط الصريح بالدقائق الأخيرة ويمتد نحو مرمى الذعبي الذي أنقذه القائم من رأسية صدام الشهابات، فيما مرت كرة الحمدوني جوار المرمى وفي غمرت اندفاع فريق الصريح لإدراك التعادل استغل أحمد سمير خطأ المدافع ليخطف الكرة ويواجه المرمى ويسدد بالشباك الهدف الخامس د90+3.
المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 5 الصريح 3
الأهداف: خالد الدردور 6 وامانجو 9 و62 وسعيد مرجان 34 وأحمد سمير د9+3 (الرمثا)، عبدالرؤوف الروابدة د18 و39 وايمانويل د42.
الحكام: محمد أبو لوم ووليد حشيش وإبراهيم عموش ومهند عقيلان.
العقوبات: أنذر عماد ذيابات وفهد جاسر (الصريح)، سعيد مرجان وأحمد سمير (الرمثا).
مثل الرمثا عبدالله الزعبي، موسى الزعبي (محمد الشقران)،عمار أبو عليقه، ماركو، سليمان السلمان، احسان حداد (إحسان الزحراوي)، أحمد سمير، سعيد مرجان، إبراهيم الخب (أنس بني ياسين)، خالد الدردور وأمانجوا.
مثل الصريح: خالد عثامنة، محمود نزاع (فهد جاسر)، عماد ذيابات، محمود إسماعيل، صدام شهابات، أيمن أبو فارس، محمود بصول، أحمد حمدوني، عبدالرؤوف روابدة (أحمد ملكاوي)، مروان عبيدات (أيمن أبو فارس) وايمانويل.
سحاب 2 البقعة 1
الرغبة في الفوز، كانت طموحا مشتركا لدى الفريقين، والتي تمردت معها المحاولات والحماس على اجواء البرد القارس والتساقط الغزير لحبات المطر، والتي لم تثني رجالات خط وسط البقعة، وفق اشارات ثنائي الارتكاز محمد العملة وبهاء الكسواني وعلي منصور ولؤي عدوس، ويتقدمهم عدنان عدوس خلف المهاجم يوسف ابو عواد، وفق دفاع المنطقة لسحاب الذي التزم به رجال عمليات سحاب كل من قصي الجعافرة، ابراهيم السقار، محمد المحارمة، احمد عبد الحلييم، ومن امامهم ثبت العدوان والعزة ولقمان، فيما يتحرك الثنائي الى جانب ابو جاودو لإكمال الادوار الهجومية خلف موافي ومعتز صالحاني.
رياح الإثارة حضرت مع "انغماس" الكرة في حبات مطر الخير، وسط سباق نحو امتلاك المنطقية الاستراتيجية، التي وضع البقعة يده عليها، ردا على مشاكسات الصالحاني الذي وضع كرة "ساقطة" ابعدها حارس المرمى انس طريف من حلق المرمى، وتسديدة موافي التي وقف لها طريف بالمرصاد، بعد أن اصطدم بالترسانة الدفاعية البشرية من بلال عويد، عبد الرحمن بدوان، اسامة غنام ومحمد ابو حشيش.
البقعة رمى ثقله في ملعب سحاب الذي بقي متوازنا في الدفاع والرد الهجومي، الى ان جاءت الدقيقة 37، حيث ارسل معها بهاء الكسواني كرة ثابتة، ارتدت من عارضة العمايرة لتجد رأس العملة يزرعها الشباك هدف التقدم للبقعة د.37، الا أن دقائق معدودة وقبل اعلان صافرة نهاية الحصة الاولى، كان سحاب يدرك التعديل بذات السيناريو، الا أن كرة احمد عبدالحليم سكنت شباك طريق بحرفنة د.45، ليخرج الفريقان "حبايب" بالتعادل بنتيجة 1-1.
الجوابري يحسمها لسحاب
بداية جديدة اعلنها الفريقان مع بداية الحصة الاولى، والتي تسابق فيما بينهما لإمتلاك زمام المبادرة في منطقة العمليات، والتي انحصر معها اللعب طويلا بين محاولات هنا وهناك، هبت معها الهجمات المرتدة التي لم تشكل الخطورة الفعلية من قبل الفريقين، ليلجأ مدرب البقعة عيسى الترك الى الاوراق البديلة، قاصدا تعديل المنظومة الهجومية بإشراك محمد عبد الحليم بدلا من لؤي عدوس واتبعه بعدي خضر بدلا من عدنان عدوس.
سحاب التزم بدفاع المنطقة واندفع بالهجمات السريعة صوب ملعب البقعة، معتمدا على حيوية موافي ولقمان عزيز وموافي الذي نفذ كرة ركنية خادعة ابعدها حارس المرمى طريف من حلق المرمى، وطلب مدرب سحاب إسلام ذيابات تأكيد المطالب الهجومية بطرح ورقة ابراهيم الجوابرة واحمد المحارمة بدلا من لقمان عزيز وصالحاني، لينفذ البقعة هجمة منظمة تهيأت معها الكرة امام الكسواني الذي سدد كرة قوية اوقفها الدفاع من طريقها نحو مرمى العمايرة.
 وعلى غفلة، تفاجأ الجميع بإنقطاع التيار الكهربائي عن الملعب بسبب خلل فني، ادى الى توقف احداث المباراة عند د.78 لمدة 7 دقائق، لتستكمل بعدها الاحداث والذي عزز بعدها مدرب البقعة مطالبه الهجومية بإشراك وسام دعابس بدلا من يوسف ابو عواد، الا الجوابرة اخرج المباراة عن صمتها عند د.80، عندما ارتقى للكرة العرضية التي ارسلها ابو جادو برأسية متقنة في مرمى حارس البقعة أنس طريف مسجلا هدف الفوز الثمين، ليطرح مدرب سحاب ورقة الخبير عبد الهادي المحارمة بدلا من موافي، ليرمي البقعة بثقله نحو مرمى العمايرة لإدراك التعديل، الا ان محاولاته جاءت تحت سيطرة الدفاع السحابي، لتنتهي المباراة بفوز مهم لسحاب بنتيجة 2-1.
المباراة في سطور
النتيجة: سحاب 2 البقعة 1
الأهداف: سجل للبقعة محمد العملة د.37، وسجل لسحاب احمد عبد الحليم د.45، وابراهيم الجوابرة د.80.
الحكام: ادار اللقاء مراد الزواهرة، عيسى عماوي، محمود الظاهر وطارق دردور رابعا.
العقوبات: أنذر الحكم كل من: يوسف ابو عواد وعلي منصور من البقعة.
الملعب: ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.
مثل سحاب: لؤي العمايرة، قصي الجعافرة، ابراهيم السقار، محمد المحارمة، احمد عبد الحليم، محمد العدوان، لقمان عزيز(ابراهيم الجواببري)، مهند العزة، احمد ابو جادو، محمود موافي (عبد الهادي المحارمة)، معتز صالحاني (احمد المحارمة).
مثل البقعة: انس طريف، بلال عويد، عبد الرحمن بدوان، أسامة غنام، محمد ابو حشيش، بهاء الكسواني، لؤي عدوس (محمد عبد الحليم)، محمد العملة، علي منصور، عدنان عدوس (عدي خضر) ويوسف ابو عواد (وسام دعابس).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ركلة جزاء الفيصلي ظالمة (شادي جابر)

    السبت 3 كانون الأول / ديسمبر 2016.
    اتمنى من الحكام تجنب الأخطاء التحكيمية القاتلة والتي تذهب بجهد الفريق ادراج الرياح