محمد أبو رمان

الأردن و"فتح".. الغموض الراهن!

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:10 صباحاً

انتهى مؤتمر حركة فتح السابع، وتمّ اختيار أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، وتجديد الثقة بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بوصفه أميناً عاماً للحركة، مع حضور لافت لـ"الحرس القديم"، ومحاولات تجميل عبر انتخاب أسماء شبابية للقول إنّ الحركة ما تزال فتية.
الصديق العزيز أحمد جميل عزم، والذي نستند إليه عادة في اختبار كنه المناظرات والحالة الثقافية والنفسية الداخلية الفلسطينية، أكّد في مقالة له (في "الغد"، قبل أيام) أنّه لم يلحظ أنّ موضوع القيادي الفتحاوي السابق محمد دحلان كان يأخذ حيّزا حقيقيا من النقاش والحوار في أوساط أبناء الحركة؛ وإنما كانت الهموم الحقيقية مرتبطة بأجندة الحركة في المرحلة المقبلة، وجدلية العلاقة بينها وبين السلطة الفلسطينية، وموضوع الشباب و"الحرس القديم"، وشعور الجيل الجديد بعدم وجود تمثيل حقيقي له في قيادة الحركة.
ما ذكره الزميل عزم يمثل -بحق- الإشكالية الجوهرية التي وقعت الحركة في شراكها، وما تزال تائهة فيها. كما أنها معلّقة ما بين التسوية واستحقاقاتها، والعجز عن اجتراح رؤية جديدة استراتيجية للخروج من المأزق التاريخي المفصلي الراهن!
الحركة اليوم تائهة تماما، لا تملك رؤية استراتيجية حقيقية لدورها ووظيفتها مع وجود السلطة من جهة؛ ومستوى التماهي معها والانفصال عنها عندما يتطلب الأمر برنامجاً كفاحياً، ولو سلمياً، لمواجهة التعنت الإسرائيلي، والخروج من مربع "احتلال الديلوكس" الذي أصبح الوظيفة الرئيسة للسلطة في منظور الإسرائيليين، أو موضوع القدس، و"الحدّ الأدنى" المطلوب في مواجهة سياسات التهويد، وأخيراً موضوع "المصالحة" المؤجلة مع حركة حماس، وقصة الانتخابات المؤجلة، وفيما إذا كانت ستشكّل بداية لوفاق فلسطيني أم تعقيدا آخر في المشكلة وتجذيراً للانقسام بين الضفة وغزة!
هذه الإشكاليات الحقيقية التي تواجه الحركة، ومعها السلطة الفلسطينية. لكن الأطراف العربية كانت معنية بقضية أخرى، خلال الأشهر الماضية، تتمثل في العلاقة بين محمود عباس ومحمد دحلان. ولم يخف عباس نفسه وجود ضغوط عربية شديدة عليه لإعادة دحلان، معلناً رفضها، ما عزّز حالة الغموض والضبابية في علاقة الأطراف العربية معه!
لماذا يريد العرب فرض دحلان على عباس؟! هذا سؤال مهم على أكثر من صعيد. فقناعة الرئيس وأوساط فتحاوية أنّ ذلك بهدف تحضير دحلان ليكون الرئيس المقبل للحركة وللسلطة. أمّا الأطراف العربية، فتتحدث عن وجود ثقل حقيقي لدحلان في أوساط "فتح"، وأنّ المطلوب اليوم توحيد الحركة وترصيص صفوفها. فيما ترى أوساط حركة حماس أنّ الهدف من احتضان دحلان عربياً وتأهيله فلسطينياً، يكمن في أجندته المعادية للإسلاميين بصورة حادّة، واستعداده لتقديم تنازلات أكبر في التسوية السياسية، ما يحرّك العملية السلمية.
أردنياً، نخادع أنفسنا إن قلنا إنّ العلاقات على ما يرام مع عباس والأوساط القيادية المحيطة فيه؛ فالأجواء معكّرة منذ أعوام، وزاد الأمر سوءاً خلال الفترة الأخيرة. وهناك شعور بأنّ الأردن لم يكن يرغب في انعقاد المؤتمر السابع للحركة ضمن المعطيات الحالية، ما انعكس على أعضاء المجلس الوطني المقيمين في الأردن.
مع ذلك، ومع عدم القدرة على إخفاء "حالة عدم اليقين" بين الطرفين، إلا أنّ هناك غموضاً شديداً في تحديد الأسباب وتعريفها والمصارحة بها؛ فالكلام مبهم دوماً، والتفسير غامض، وكأنّ العلاقة من المفترض أن تدار على قدر كبير من الغموض والشك!
على النقيض من ذلك، أحسب أنّ المطلوب اليوم هو وجود مجلس أعلى، سواء على صعيد رسمي أو غير رسمي، أردني- فلسطيني، يضع تصوّراً واضحاً للوضع الراهن في الضفة، وللمصالح الأردنية والفلسطينية، وتعريف السيناريوهات المتوقعة، والرؤية الإسرائيلية والخيارات المشتركة لكلا الطرفين لمواجهة الاستحقاقات الكبيرة المقبلة في ظل مشهد عربي متشظ، لا يمكن الركون إليه!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »"الغموض الراهن" (يوسف صافي)

    الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2016.
    لاغموض استاذ محمد في العلاقات مابين فتح والأردن وغيرها من الدول العربية والإسلامية حيث لم تصل بها الحال الإنتقال من حركة تحرّر وطني الى حال الدولة حتى تنجلي المواقف والعلاقات مابين الدولة هذه اوتلك ؟؟؟وفتح تعاني من خلال صراع تياران الأول من استعجل قطف الثمر قبل نضوجه وتخلّى عن معوله متلحفا المفاوضات والآخر مازال يحمل معوله حفاظا على شجرة التحرير حتى تنضج ثمارها ؟؟؟ وهكذا الرؤية العربية طرف مع هذا اوذاك وان كانت الغالبية مع معسكر التفاوض والحل السلمي ؟؟؟امّا مايقرا من خلال المعلن والكولسات وتسليط الضوء على دحلان من قبل البعض أعتقد انه يتماهى واستراتجية حرب المصالح القذرة (الفوضى الهدّامة ) لخلط الأوراق من أجل زيادة العديد واللهيب وإستدراج الساحة الفلسطينية كقيمة مضافة ليكتمل مشهد (فخّار يكسر بعضه) في الساحة العربية ؟؟ويخلوا الميدان للوليد الغير شرعي "الكيان الصهيوني" بتهويد الأرض والمقدسات وتفريغها من أهلها (هجرة جديدة) والتسريع بتحقيق دفين احلامه من النيل للفرات والذي بدت ملامحه في شمال الفرات وآطاريف النيل ومابينهم من تطعيجات سياسية شارفت للبعض تحليل المحّرم" ؟؟؟؟"ولايغير الله مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم"