‘‘التربية العرب‘‘: يؤكد على دعم التعليم بالأردن والدول المضيفة للاجئين

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • طالبات يتلقين الدروس في إحدى مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين - (تصوير: محمد ابوغوش)

آلاء مظهر

عمان - أوصى المؤتمر العاشر لوزراء التربية والتعليم العرب، الذي اختتم أعماله في البحر الميت أول من أمس، بدعم قطاع التعليم في المملكة والدول العربية المضيفة للاجئين للتخفيف من أثر ذلك على العملية التعليمية فيها.
ودعا البنك الإسلامي للتنمية والبنك الدولي والمؤسسات المصرفية والمالية إلى تقديم المنح والقروض الميسرة لصالح التعليم في الوطن العربي، والعمل على تحديث نظم التقويم التربوي والامتحانات من حيث تنويع أشكال التقويم، وإتاحة فرص متعدّدة لدخول الامتحان، وبما يتناسب مع ظروف كل دولة.
وأوصى المؤتمر بتخصيص نسبة مئوية ما بين 20 % و30 % من معدّل الثانوية، فيما تُعطى النسبة الباقية للاختبار التحصيلي والقدرات لأغراض المعادلة، أو لتقديمها للجامعات، أو للحصول على الابتعاث، بحيث ينطبق ذلك على المدراس الحكومية والخاصة والدولية.
وأشار إلى أهمية اتخاذ الإجراءات اللّازمة لإعادة تنظيم المراحل التعليمية وسنّ التشريعات واتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقطاب الأوقاف في مجال تمويل التعليم العربي والتوسّع فيه وتطويره.
وأكد ضرورة تقديم الدعم والمساعدة لتعليم الأطفال في الدول العربية وبخاصة التي تعاني من أزمات، مع إعطاء عناية خاصّة للتعليم في دولة فلسطين.
وفيما يتعلق بالمنظّمة العربيّة للتّربية والثقافة والعلوم (الالكسو)، دعا المؤتمر، المنظمة للتنسيق بين المراكز والمؤسسات والهيئات المعنية بالتقويم والامتحانات لوضع الآليات الكفيلة لتفعيل توصيات دراسة "تقويم الامتحانات العامّة في الوطن العربي وتطويرها"، وإنجاز منح رخصة مزاولة مهنة التعليم، وبما يضمن تمهين المعلّم العربي ونموّه الوظيفي.
واتخذ المؤتمر، الذي شارك فيه وزراء التربية والتعليم في 18 دولة عربية، العديد من القرارات، تضمنت اعتماد الدراسة التي أعدتها اللجنة الوزارية حول "واقع التعليم العام في الوطن العربي وسبل تطويره"، مطالبا الجهات المعنية بوزارات التربية والتعليم في الدول العربية بتنفيذ ما جاء فيها وتطبيقه وبما يتناسب مع ظروف كل دولة وإمكانياتها.
كما قرر المؤتمر دعوة منظمة (الالكسو) إلى عقد ورش عمل متخصصة تبحث في كيفية تنفيذ التوصيات ورفع رأيها إلى وزراء التربية والتعليم العرب.

التعليق