متى تستلزم استشارة الطبيب حول الهالات السوداء

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:24 مـساءً
  • تعبيرية

الغد - تعد الهالات السوداء عدوا لدودا للمرأة؛ حيث أنها تسلب العين إشراقتها وبريقها وتجعل المرأة تبدو متعبة وأكبر سنا. وفي الغالب يمكن محاربة الهالات باتباع أسلوب حياة صحي واستعمال كريمات العناية المرطبة، كما يمكن إخفاؤها بالكونسيلر، ولكن في بعض الحالات تستلزم الهالات استشارة الطبيب؛ لأنها قد تشير إلى نقص الحديد أو مشاكل الكلى. 

قالت الصيدلانية الألمانية أورسولا زيلبيرغ إن الهالات السوداء تعد علامة على اتباع أسلوب حياة غير صحي، والذي يتمثل في قلة النوم وعدم شرب كميات كافية من المياه المعدنية، وكذلك عدم تناول الفواكه والخضروات بشكل كاف. وفي هذه الحالة تظهر الهالات على هيئة طيّة قوية ذات لون أسود مائل للأزرق. وفي هذه الحالة يمكن مواجهة الهالات من خلال تعديل النظام الغذائي. 

كريمات ترطيب 

ومن جانبها، قالت اختصاصي التجميل الألمانية مونيكا فرديناند إنه يمكن محاربة الهالات السوداء بواسطة مستحضرات العناية المخصصة للعين، مثل كريمات الترطيب المحتوية على اليوريا أو حمض الهيالورونيك أو خلاصة الألو فيرا؛ حيث أنها تعمل على تبطين الجلد النحيف المحيط بالعين. ويتم توزيع الكريمات برفق وبضغط قليل حول العين. 

وأضافت زيلربيرغ أنه يمكن مواجهة الهالات السوداء بوضع ملعقة شاي مثلجة على العين، محذرة من وضع أكياس الشاي الباردة على العين؛ نظرا لأن الشاي يرفع خطر حدوث استجابات تحسسية، ولا سيما الشاي الأسود ذو النكهات. 

وأشارت فرديناند إلى أنه يمكن إخفاء الهالات السوداء بواسطة المكياج؛ حيث يتم استعمال كونسيلر ذي لون أفتح بدرجة واحدة من لون البشرة أو لون المكياج.

وأشار اختصاصي الأمراض الجلدية البروفيسور ماركوس شتاينرت إلى أن التقشير بحمض الفاكهة قد يمنح العيون، التي تبدو متعبة، والجفون المترهلة مظهرا مشدودا وشابا؛ حيث يعمل هذا التقشير العميق على تحفيز إنتاج الكولاجين بالبشرة، مؤكدا على ضرورة إجراؤه لدى اختصاصي تجميل مؤهل. 

استشارة الطبيب

وإذا لم تتلاشى الهالات السوداء رغم تغيير النظام الغذائي واستعمال مستحضرات العناية الخاصة، فينصح شتاينرت حينئذ بزيارة الطبيب؛ حيث يمكن من خلال إجراء فحص دم اكتشاف نقص الفيتامينات أو نقص الحديد. 

وفي حالات نادرة قد تكون الهالات السوداء مؤشرا على مشاكل الكلى أو الغدة الدرقية أو أحد أنواع الحساسية. كما أنها قد ترجع إلى خلل في تصريف السائل الليمفاوي. وفي هذه الحالة يتم إجراء تصريف يدوي أو ميكانيكي للسائل الليمفاوي.

وفي بعض الأحيان ترجع الهالات السوداء إلى فرط تكوّن الصبغة، كنتيجة للتقدم في العمر أو التعرض المفرط لأشعة الشمس. وفي هذه الحالة يتم التخلص من الهالات بواسطة الليزر.(د ب أ) 

التعليق