وقفات احتجاجية في المحافظات تستنكر العمل الإرهابي

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • طلبة ينفذون وقفة احتجاجية في جامعة اليرموك أمس-(الغد)

محافظات-الغد- نفذت فاعليات شعبية ورسمية وهيئات ادارية وقفات احتجاجية في عدة محافظات أمس، استنكارا للعمل الاجرامي الذي قامت به زمرة من الإرهابيين في مدينة الكرك أمس. واكدت الفاعليات وقوفهم صفا واحدا في مواجهة محاولات النيل من امن واستقرار الوطن، وان هذه الافعال الاجرامية لن تزيد الاردنيين الا تماسكا في مواجهة الارهاب، مؤكدين ثقتهم باجهزتنا الامنية وقدرتها على حماية امن واستقرار المملكة.
إربد: الجريمة لن تثني الأردنيين
عن حماية وطنهم
استنكرت فاعليات شعبية وحزبية ورسمية في اربد الجريمة النكرا التي راح ضحيتها ثلة من خيرة الشباب في جهاز الأمن العام ومزاطنين، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية والاجهزة الامنية في التصدي لكل محاولات النيل من امن واستقرار الاردن.
وقال مدير عام شركة كهرباء اربد المهندس احمد الذينات إن الجريمة النكراء لن تثني الاردنيين عن حماية وطنهم والتفافهم حول القيادة الهاشمية، مشيرا الى ان منتسبي جهاز الامن العام ضحوا بدمائهم وما زالوا يضحوا للحفاظ على امن واستقرار الاردن في ظل اقليم ملتهب.
ونظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة إربد الأهلية، وقفة تضامنية لاستنكار العمل الإجرامي الجبان الذي وقع في مدينة الكرك بالأمس، بأيدي فئة ضالة حاسدة للأردن مؤكدين، على منعته وقوته وأمنه الذي دام وسيدوم، بمشاركة رئيس الجامعة الدكتور زياد الكردي، وعمداء الكليات، والمئات من أعضاء الهيئتين التدريسية، والإدارية، وطلبة الجامعة.
وأعرب رئيس وأسرة جامعة اربد الأهلية عن حزنهم لاستشهاد عدد من مرتبات جهاز الأمن العام وقوات الدرك، والمواطنين والسائحين في الأردن، وقرأوا الفاتحة على أروحهم ودعوا الله المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته، ودعوا الله أن يشفي المصابين.
ونظمت جامعة اليرموك وقفة تضامنية تحت شعار "لعيون الكرك والدرك" وذلك دعما وتضامنا مع جهود الاجهزة الامنية في محاربة قوى الشر والظلام. وأكد المشاركون   الوقفة ان العمل الارهابي الجبان في الكرك هو دليل البحث عن الفتنة التي لن يجني منها العابثون الا دمار انفسهم، ولن تكون نتيجة تآخي وتعاون أبناء الأردن كافة في وجه اي اعتداءات او اعمال تخريبية وسيكونون بالمرصاد لأي أعمال عبثية لن تعود الا بالوبال على مرتكبيها.  كما نفذت فاعليات نقابية، وقفة تضامنية أمام مجمع النقابات المهنية في إربد مع شهداء الوطن من اجهزة امنية ومواطنين وضيوف الاردن من السياح الذي قضوا جراء العمل الاجرامي.
وبين مدير اوقاف اربد الثانية الشيخ عبد السلام نصير  ان الامن والاستقرار الذي يحظى به ابناء الاردن لا يعجب الكثير ممن اعتادوا البحث عن الخراب والدمار والعيش وسط اجواء مشحونة ورؤية الدماء والأشلاء في الشوارع وتحت الانقاض، مبينا ان الاردن لن تؤثر فيه عملية طارئة نفذها اشخاص لا ينتمون لتراب الوطن ولا يمتون للإسلام بصلة.
وقال إن الاعتداء على رجال الاجهزة الامنية الساهرين على راحتنا وحماية ممتلكاتنا واستقرار اوضاعنا جريمة من الدرجة الاولى، معتبرا القائمين عليها أعداء للأمة والإسلام وجهلة لا يعرفون الا طريق الباطل ويحيدون عن طريق الحق الذي يرتقي بالشعوب ويحقق غاياتها.
وأكد ضرورة التصدي بكل الوسائل لخفافيش الظلام الباحثين عن الخراب والدمار، مبينا ان الاردن لن تقف امام تطوره وتقدمه حالة طارئة سرعان ما يلقي رجال الاجهزة الامنية القبض على فاعليها وان المسيرة ستتواصل بكل ثقة وأمن وأمان رغم الحاقدين والعابثين.
واعربت بلدية اربد الكبرى عن بالغ استيائها تجاه نبأ قيام زمرة ضالة خارجة على القانون باعتداء اثم على جنودنا البواسل من مرتبات الأمن العام والدرك في مدينة الكرك الابية.
واكدت في بيان اصدرته، اننا كرئيس واعضاء مجلس بلدي وموظفين إذ نحتسب عند الله تعالى شهداء الواجب الذين ضحوا بدمائهم ليبقى الأردن عصياً على قوى الظلام والإرهاب لنؤكد وقفتنا بجانب الوطن والتفافنا حول قيادته الحكيمة وأجهزته الأمنية في مواجهة هؤلاء الخفافيش الذين يعملون على إشاعة الخراب والدمار أينما حلوا".
ونفذت مديرية زراعة محافظة إربد، وقفة تضامنية تنديدا بالعمل الإرهابي الجبان في محافظة الكرك.
وقال مدير زراعة المحافظة المهندس علي أبو نقطة خلال الوقفة ان هذه الأعمال الجبانة "لن تثني الأردنيين عن الوقوف في وجه الإرهاب، فجميع الأردنيين يقفون اليوم صفا واحدا وبناء واحدا منيعا خلف القيادة الهاشمية المظفرة وأجهزتنا الأمنية الشجاعة".
وقال النائب السابق سليم البطاينة إننا نترحم على ارواح الشهداء البررة من اجهزتنا الأمنية العظيمة ونتمنى الشفاء العاجل  للجرحى الميامين،  مؤكدا  عهدنا الذي لم ولن ينقطع يوما دفاعا عن الوطن وافتداء لترابه الغالي في ظل الراية الهاشمية الجليلة بقيادة عميد آل البيت الأخيار الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
معان: استنكار شعبي للعمل الجبان
وفي معان، استنكرت الفاعليات الشعبية والحزبية والشبابية في مدينة معان الهجوم الإرهابي الإجرامي الدنيء الذي نفذه إرهابيون في مدينة الكرك الشماء ومنطقة القطرانة مساء أمس، وأكد بيان صادر عن هذه الفاعليات وقوفهم صفا واحدا في مواجهة محاولات النيل من امن واستقرار الوطن، وان هذه الافعال الاجرامية لن تزيد الاردنيين الا تماسكا في مواجهة الارهاب، مؤكدين ثقتهم بأجهزتنا الامنية وقدرتها على حماية امن واستقرار المملكة.
 وقالوا إن الامن والاستقرار الذي يحظى به ابناء الاردن "لا يعجب الكثير ممن اعتادوا البحث عن الخراب والدمار والعيش وسط اجواء مشحونة ورؤية الدماء والأشلاء في الشوارع وتحت الانقاض"، مشيرين إلى أن الاردن لن تؤثر فيه عملية طارئة نفذها اشخاص لا ينتمون لتراب الوطن ولا يمتون للإسلام بصلة، الذين حاولوا النيل من أمن الوطن واستقراره.
الكرك: الحشود الغاضبة هتفت للوطن وقيادته
وشارك طلبة واعضاء الهيئتين التدريسية والادارية في جامعة مؤتة بالكرك أمس، في وقفة احتجاجية للتعبير عن رفضهم للعملية الإرهابية التي راح ضحيتها عدد من الشهداء من افراد الاجهزة الامنية ومواطنين بالكرك وسائحة كندية.
وتقدم رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة الحشود الغاضبة التي هتفت للوطن وقيادته، حيث عبرت كوادر الجامعة كلها عن وطنيتها الخالصة ورفضها للفكر التكفيري الأسود  الذي لم يستوعب اهله الاسلام السمح وقيمه العظيمة فكان ومن يمثله مفردات عداء للحياة والإنسانية على حد سواء.
وأمام بوابات قلعة الكرك والمركز الامني الذي شهد حادثة الاعتداء من قبل الارهابيين تجمع المئات من الشبان من ابناء محافظة الكرك للتعبير عن رفضهم لما جرى وادانتهم للعملية الارهابية التي راح ضحيتها عدد من شهداء الأجهزة الأمنية والمواطنين وسائحة كندية.
واكد شبان من المشاركين بالوقفة انهم يقفون مع الأجهزة الأمنية والجيش العربي، مشددين على انهم جنود في سبيل حماية ورفعة الوطن، معبرين عن رفضهم لاية افكار من شأنها  زعزعة الاستقرار بالوطن والمجتمع.
وقال الشاب أحمد المدادحة إن جميع ابناء محافظة الكرك يقفون في صف الوطن ومع الاجهزة الأمنية في مواجهة قوى الارهاب الجبان الذي حاول ضرب الوطن ومحافظة الكرك، مشيرا إلى أن كل الشبان بالمحافظة هم جنود مجهولين للدفاع عن الوطن.
الزرقاء: قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء
ونظمت الجامعة الهاشمية، وقفة تضامنية مع الوطن بحضور رئيسها كمال بني هاني، ومجلس العمداء الجامعة، والمديرين، وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وذلك للوقوف صفا واحدا في وجه كل من يريد بهذا الوطن شراً. وقال بني هاني، "نقف اليوم إجلالا لشهداء الواجب وشهداء الوطن من قوات الأمن العام وقوات الدرك والمواطنين الذي قضوا في العمل الإرهابي الجبان ضد رجال الأمن العام، وقوات الدرك، والمواطنين الأبرياء في الكرك الشموخ والشهامة".
وفي نهاية الوقفة تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لحماية الوطن والمواطن.
كما نظم طلبة الجامعة وقفة تضامنية عبروا فيها عن استنكارهم وشجبهم لهذا العمل الإرهابي الغادر الذي قاموا به شرذمه من الإرهابيين المأجورين.
  وقال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الهاشمية الدكتور مصطفى الخوالدة "سيبقى الأردن عصيا على الطامعين الواهمين وسيبقى أردننا قلعه للصمود تتحطم عليها مؤامرات المتربصين به ليبقى واحة أمن واستقرار".
وفي نهاية الوقفة التضامنية الطلابية تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لحماية الوطن والمواطن.
الطفيلة: الأردن سيظل قلعة الصمود
واستنكرت فاعليات شعبية ورسمية في محافظة الطفيلة العملية الإرهابية في الكرك، مؤكدين أن الأردن سيظل قلعة الصمود في وجه التحديات وقوى الشر والظلال، مشددين الوقوف خلف الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الباسلة في ظل القيادة الهاشمية الظافرة.
وأشار رئيس نادي بصيرا الثقافي الرياضي إبراهيم الرفوع أن الأردن وعلى مدى التاريخ يشهد له بأنه كان ومايزال القلعة الحصينة التي تتحطم أمام أسوارها أحقاد الحاقدين ومؤامراتهم الدنيئة. وأشار رئيس نادي شباب القادسية خالد القطيشات أن وقوف الجميع خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والقوات المسلحة للدفاع عن وطن العز والإباء، مؤكدا أن ما قام به الإرهابيون يوم أمس لا يزيدنا إلا منعة وتمسكا بتراب الوطن الغالي.
وقال الدكتور فلاح العريني أن ما حدث في قلعة الكرك من عمل إرهابي بغيض سيزيدنا التفافا الراية الهامشية والوقوف خلف الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الباسلة.
وقال المختار أكرم السوالقة أن جميع الأردنيين يقفون صفا واحدا في مواجهة قوى البغي والإرهاب، من خلال حبهم وانتمائهم لوطنهم الغالي ، حيث سطر الجميع بالدم أروع صورة لحب الوطن. وأشار الدكتور عدنان عواد أن الأردنيين يسطرون كل يوم أروع صور التضحية والفداء، من خلال حرص أبنائه  على تقديم المهج والأرواح في سبيل الدفاع عن حماه الغالي الطهور. وأشار المواطن بهجت الضروس إلى أننا نتعلم كل يوم دروسا رائعة في حب الوطن  والتضحية والفداء، حيث يقدم أبطالنا دروسا في الشجاعة والتضحية، فهم يبذلون المهج رخيصة في سبيل أمنه واستقراره.
وأشار رئيس الغرفة التجارية في الطفيلة عارف المرايات أن شهداء الوطن الذين قدموا أرواحهم رخيصة تصدوا للطغمة الخبيثة الحاقدة، في سبيل الذود عن حمى الوطن الذي نفتديه بالروح والدم، وسيبقى جيشه الأغر وأجهزته الأمنية عنوان المجد والفخار، يحضنهما شعب وفي ليبقى الأردن حصنا منيعا في وجه الحاقدين الظلاّم خوارج العصر.
جرش: العمل الجبان يزيد الأردنيين صمودا في وجه الإرهاب
وفي جرش، إستنكرت الفاعليات الشعبية والرسمية ومختلف الهيئات في جرش احداث محافظة الكرك والعمل الإرهابي الجبان الذي ارتكبه ثلة من أفراد لا يمثلون إلا أنفسهم وخارجين عن القانون. وأكدوا أن هذا العمل الإرهابي لن يزيد الأردنيين سوى لحمة وقوة ومنعه وصمودا في وجه الإرهاب وهم على اتم الاستعداد لتقديم الشهيد تلو الشهيد فداء لتراب هذا الوطن الطهور ونحن نعيش في أرض الحشد والرباط.
إستنكر رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزه هذا العمل في محافظة الكرك الصامدة ومدينة الرجال الأشاوس الذين سطروا أرقى معاني العز والفخر والإباء في سبيل الدفاع عن قلعتهم وجنودهم وأبنائهم.
وقال الشيخ محمود الخوالدة إن جميع العشائر والجرشية خاصة تقف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية في سبيل التصدي لكل إرهاب أو خلية تهدف إلى زعزعة أمن الوطن. معزيا ذوي الشهداء بأبنائهم الذين قدموا أرواحهم فداءا للواجب والوطن وتراب الوطن الغالي.
واعتبر رئيس غرفة تجار جرش علي العتوم أن مدينة الكرك عصية على الإرهاب حالها كحال جميع محافظات المملكة، ورجالها وأهاليها أثبتوا موقفهم أول من أمس ضد الإرهاب وحاربوه بأرواحهم وقلوبهم وقدموا أبناءهم فداء للوطن.

التعليق