الطفيلة مسيرة تضامنية في بصيرا مع ذوي أسر شهداء عمليتي الكرك الإرهابيتين

تم نشره في الأحد 25 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مسيرة في لواء بصيرا بالطفيلة أمس تضامنا مع ذوي شهداء عمليتي الكرك الإرهابيتين-(من المصدر)

فيصل القطامين

الطفيلة –نظمت فاعليات شعبية في بلدة بصيرا مسقط الشهيد يزن السعودي مسيرة تضامنية مع ذوي أسر الشهداء، الذين قضوا في العمليتين الإرهابيتين في محافظة الكرك، انطلقت بعد صلاة الظهر من المسجد الكبير في البلدة، وانتهت أمام منزل والد الشهيد السعودي.
وأكد المشاركون أن الشهيد يزن ورفاقه بالسلاح الذين ارتقوا شهداء في سبيل أمن واستقرار الوطن، وإن دماءهم الغالية بذلوها رخيصة في سبيل منعة الوطن والدفاع عن عزته وصون ترابه الطهور.
وأشاروا إلى أن الأردن سيبقى وطن الشعب الواحد يقف سدا منيعا في وجه كل مؤامرات الحقد والأفكار الظلامية السوداء، التي تحاول النيل منه، مؤكدين أن وحدة الشعب ستكون الصخرة التي تتحطم عليها آمال الإرهابيين وطموحاتهم.
ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تحيي شهداء الواجب في مواجهتهم بصدورهم الإرهاب، مؤكدين أن الأردنيين ما تقاعسوا يوما في مواجهة قوى الشر والظلام والإرهاب وواجهوا أعداءهم بكل شجاعة واقتدار.
وقالوا انهم سيبقون صفا واحدا خلف الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة في ظل القيادة الهاشمية وعميدها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للدفاع عن كل ذرة تراب في وطننا الغالي. وشددوا على أن الوطن يحتاج للتضحيات والشهداء والدماء، فتراب الكرك ومؤتة وكل بقاع الوطن رواها الشهداء منذ فجر الإسلام بدمائهم الزكية، لافتين إلى أن الجميع جند الوطن وهم عدته وعتاده وأنهم مستعدون في أي لحظة يستدعيهم فيها الوطن وهم الرصاصات في بندقية جلالة الملك.
وأكدوا أن أي واهم وطامع في تراب الوطن لن يجد من الأردنيين إلا كل عزيمة وقوة في دحره، بفضل شجاعة أبطاله الغر الميامين، الذين ما بخلوا يوما على الوطن بدمائهم، فمعارك العز والفخار تشهد لهم بذلك وقائع ومعارك بدءا من القدس والسموع والكرامة وكل بقعة عزيزة في فلسطين الحبيبة.
ولفتوا إلى أن حمى الأردن سيبقى منيعا عصيا على كل حاقد ومتآمر وكل من يريد به شرا.
من جانبه قال هاني عيال سلمان عم الشهيد يزن أن يزن ورفاق له في السلاح ما هم إلا جنود أوفياء لوطنهم وقائدهم، وهذا دأب الأردنيين جميعا، وعندما يواجه الوطن أي محنة فإنهم الدفق الشجاع القوي، الذي لا ينضب من الرجال الشجعان في سبيل حرية الوطن وكرامته وعزته، مثالنا في ذلك جلالة القائد الملك عبدالله الثاني حفظه الله.
وفي نهاية المسيرة أهدى رئيس بلدية بصيرا طارق الزيدانيين القرآن الكريم وصورة للشهيد يزن السعودي لذويه.

faisal.qatameen@alghad.jo

 

 

التعليق