"فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم"

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:10 صباحاً

أ. د. محمد خازر المجالي

هذا النص جزء من الآية قبل الأخيرة من سورة النور؛ السورة التي تحدثت عن كثير من المسائل والتشريعات الاجتماعية على وجه التحديد، والتي تكفل استقرار الأسرة والمجتمع. وقد بدأت بنص عجيب لم يأت في القرآن مثله: "سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ"، وأتبعها الله تعالى بالحديث عن الحدود: الزنا والقذف واللعان. ثم عرض سبحانه قصة الإفك المشهورة، التي كانت بعد غزوة المريسيع (بني المصطلق)، التي رميت بها عائشة أم المؤمنين بالزنا، رضي الله عنها وعن أبيها. وفيها ما فيها من آداب ينبغي التحلي بها؛ من ضرورة وجوب التأني وحسن الظن وعدم الإشاعة للأخبار، وفيها بعض صفات المنافقين والأهم هو براءة عائشة، وكانت متأكدة أن الله سيبرؤها، لكن عن طريق الوحي إلى الرسول من دون أن يكون قرآنا، لكن البراءة جاءت بنص قرآني: "الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ". وهي نفسها رضي الله عنها تفاجأت، فقد ورد عنها: "وَاللَّهِ مَا كُنْتُ أَظُنُّ أَنْ يَنْزِلَ فِي شَأْنِي وَحْيٌ يُتْلَى، وَلَشَأْنِي كَانَ أَحْقَرُ فِي نَفْسِي مِنْ أَنْ يَتَكَلَّمَ اللَّهُ فِيَّ بِأَمْرٍ يُتْلَى، وَلَكِنِّي كُنْتُ أَرْجُو أَنْ يَرَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رُؤْيَا يُبَرِّئُنِي اللَّهُ تَعَالَى بِهَا"، فكان ما كان.
وأكملت السورة بالحديث عن التشريعات التي تضمن نقاء المجتمع وعفته وصفاءه؛ فجاء الحديث عن الاستئذان في الدخول إلى البيوت، وغض البصر وحفظ الفروج والعورات، وأحكام الزينة للنساء على وجه التحديد، وهما زينتان ظاهرة وباطنة، بتفصيل دقيق عجيب. ثم كان الحديث عن النور، ووصف سبحانه نفسه بأنه نور السماوات والأرض. وهذه التشريعات هي من هذا النور الذي به نحيى ونهتدي، ونيله لا يكون إلا بالعبادة الصحيحة. ولذلك بعد آية النور التي توسطت السورة، يأتي قوله تعالى: "فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ".
ثم تحدثت السورة عن آيات قدرته تعالى في خلقه، في السماوات والأرض، وفي البحار والسحاب والليل والنهار، وفي خلق الإنسان. ثم تأخذ الآيات قسطا من الحديث عن المنافقين بالتفصيل؛ فهم وراء حادثة الإفك، وهم المروّجون للإشاعات، وهم الذين لا تعجبهم العفة ولا الطهارة، ولا انتظام المجتمع وسيره على الصراط المستقيم. حتى القيادة لا يريدون استقامة في السير وراءها، فهم يتسللون من عند الرسول صلى الله عليه وسلم، وينتقدون كل شيء؛ فلا شيء يعجبهم. ومن أكثر المواقف التي يتسللون بسببها هو المحك الرئيس، وهو الجهاد في سبيل الله تعالى.
يأتي بعد ذلك الحديث عن وعد وعده الله لعباده المؤمنين بالاستخلاف والتمكين والأمن: "وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ". وهي بشارة عظيمة للمسلمين، فلا يأس أبدا. فالآيات تنقلنا من حديث عن أوضاع اجتماعية، ينبغي أن لا نتساهل فيها، إلى آفاق النور ومجالاته وأسباب عدته من العبادة، ليكون هذا الاستخلاف والتمكين والأمن الحقيقي، ونلحظ أن الله ضمن النص شرطا هو أن نعبده وحده ولا نشرك به شيئا، وإلا فإن الكافرين ليسوا معجزين أبدا.
وتعاود السورة الحديث عن الاستئذان، حتى على الوالدين من قبل الأطفال. وفي هذا من التربية العفيفة ما فيه. والأهم هو أن يكون القوم مع قائدهم، خاصة عند اشتداد الأمور، ولا يذهبوا من عنده حتى يستأذنوه، لكن المنافقين تبع لأهوائهم ومصالحهم، فجاء هذا النص الأخير: "فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ".
هو نص عظيم ينبغي أن لا يتساهل فيه المسلمون أبدا. والضمير هنا حسب السياق راجع إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؛ أن لا نخالف أمره. ومن العلماء من ذكر أن الضمير يرجع إلى الله تعالى، وكما قالوا فالأمر سيان، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يشرع من تلقاء نفسه: "وما ينطق عن الهوى"؛ فهو مبلِّغ عن رب العالمين، وهذا أبسط معاني الرسول، فهو مرسل بشريعة من الله تعالى، وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أنه أوتي القرآن ومثله معه، أي السنة النبوية.
وهنا لا بد من تأكيد أهمية السنة، وأنها مصدر من مصادر الإسلام، فمتى ثبت النص وصح فلا يجوز لأحد أن يرده بحجة أنه يتبع القرآن وحده، وكذب هؤلاء، فلو صدقوا في ادعائهم لوجدوا أن الله في القرآن يقول لهم: "أطيعوا الله وأطيعوا الرسول"، وقال: "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"، وهكذا. ونعلم أن كثيرا من الأحكام جاءت مجملة، والرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي بينها، ومنها أركان الإسلام.
فليحذر الذين يخالفون عن أمره، كل أمره، أن تصيبهم فتنة. والفتنة هنا الاختبار أو نتيجة الاختبار مما يكون فيه من عقوبة إلهية، حيث الضنك وتسليط الأعداء والضعف وذهاب البركة وغير ذلك من الأمور، وهذه أمور خطيرة ربما نلحظها في حياتنا، والسبب مرة أخرى هو في إعراضنا عن الله ومنهجه: "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا"، هذا في الدنيا، وفي الآخرة عذاب أليم، ويمكن أيضا أن يكون العذاب الأليم دنيويا.
لنحذر مخالفة الله ورسوله أفرادا ومجتمعات، ففي اتباع أمرهما الخير الكثير، وفي مخالفتهما الشر الكبير، ولا أظن بأننا في غفلة عن آثارها السيئة، ولا نريد السوء لأنفسنا ومجتمعاتنا، والله ولي المتقين.

التعليق