تدابير أمنية مشددة تواكب احتفالات فرنسا بالعام الجديد

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

باريس - ينتشر نحو 100 الف شرطي ودركي وعسكري ليلة الاحتفال بالعام الجديد في فرنسا التي اتخذت فيها اجراءات امنية جديدة كالكتل الاسمنتية لمواجهة تهديد المتطرفين الاسلاميين. وقد اتخذت هذه التدابير الجديدة بعد الاعتداء الإرهابي الذي اسفر في 19 كانون الاول(ديسمبر) في سوق للميلاد عن 12 قتيلا في برلين واستخدمت فيه شاحنة.
وهذه الطريقة شبيهة بتلك التي استخدمت في اعتداء نيس، جنوب غرب فرنسا، ليلة الاحتفال بالعيد الوطني في 14 تموز(يوليو) (86 قتيلا). وقال مصدر في الشرطة ان "احتفالات العام الجديد دائما ما كانت لحظة تعبئة كبيرة، لأن اشخاصا يقودون سياراتهم في حال سكر، وتشهد مشاجرات، وتطلق فيها العاب نارية وتتعرض سيارات للاحتراق. ونأخذ الآن ايضا في الاعتبار التهديدات الارهابية الجديدة". لذلك سينتشر نحو 100 الف عنصر من قوى الامن في نهاية الاسبوع في كل انحاء البلاد، كما حصل ليلة الميلاد.
\وتقول البلدية ان نحو 2000 عنصر امني و400 مسعف سينتشرون في الجادة. وستحاط المنطقة ايضا بعوائق حماية على امتداد ثلاثة كيلومترات.-(أ ف ب)

التعليق