إجراءات إسرائيلية تعيد أول شحنة خضار مصدرة إلى فلسطين

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:06 مـساءً - آخر تعديل في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2016. 04:22 مـساءً
  • صورة تحضيرات تصدير الشحنة إلى فلسطين الأسبوع الماضي من المصدر

حابس العدوان

الغد- أعادت إجراءات إسرائيلية اليوم السبت، أول شحنة خضار كان من المفترض تصديرها إلى الأراضي الفلسطينية عبر جسر الملك حسين.

وكان وزير الزراعة خالد الحنيفات كان في وداع الشحنة المحملة بـ10 طن خيار الأربعاء الماضي إلا أن الشحنة بقيت على المعبر لغاية مساء يوم الخميس وجرى إعادتها إلى السوق الأردنية بعد ذلك وفق ما أبلغ الغد مُصدر الشحنة ماهر طومار.

ونوه طومار إلى أن وزارة الزراعة قامت باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتصدير الشحنة عبر جسر الملك حسين واستيفاء كافة الأوراق اللازمة إلا أن السلطات الإسرائيلية بقيت تماطل في إجراءاتها لغاية مساء يوم الخميس، مبينا أن اليوم التالي كان يوم الجمعة والسبت والأحد هما يومي عطلة ما اضطرنا إلى اعادة الشحنة وبيعها في السوق المحلية .

وتابع " حصلنا على تصريح لدخول البظاعة الى الاراضي الفلسطينية خلال اسبوع وقد قمنا بتوضيب البضاعة حسب الاصول وشحنها الى الجسر، وان متابعتنا مع المخلص الاسرائيلي استمرت ليومين في كل مرة يتم طلب اوراق جديدة وتصاريح من وزارة الزراعة الاسرائيلية التي ماطلت لحين انتهاء وقت الدوام على الجسر والذي تصادف مع وجود عطلة لمدة ثلاثة ايام انتهت خلالها مدة التصريح" .

واكد طومار ان المتطلبات والاشتراطات الاسرائيلية للبضائع الواردة الى السوق الفلسطينية معقدة جدا في حين ان الاجراءات المماثلة التي تتم للبضائع المصدرة الى اسرائيل عبر معبر الشيخ حسين اسهل بكثير، لافتا الى ان هذا الامر يدل على ان هناك دوافع سياسية وراء الامر .

وشدد الى انه سيستمر في المحاولة بالتعاون مع وزارتي الزراعة في الاردن وفلسطين من اجل ادخال البضائع والمنتجات الاردنية الى السوق الفلسطينية مباشرة، مشيرا الى انه سيجرى خلال الايام القادمة الترتيب لتصدير شحنة جديدة .

من جانبه أكد مصدر في وزارة الزراعة لـ"الغد"، أن السلطات الإسرائيلية اعادت الشحنة لعدم وجود تنسيق مسبق، مؤكدا ان الشحنة مستوفية كافة الاوراق اللازمة لمرورها عبر الجسر .

من جانبه اشار رئيس اتحااد مزارعي وادي الاردن عدنان الخدام الى ان اعادة شحنة الخضار عبر جسر الملك حسين يؤشر الى فشل السياسة التسويقة، مبينا انه يجب ان لا نعول على السوق الفلسطينية لحل مشكلة الاختناقات التسويقية لاننا واخوتنا في فلسطين نتشارك كافة المزايا التي يتمتع بها القطاع الزراعي في وادي الاردن، ولا يمكن لسوق صغيرة كالسوق الفلسطينية استيعاب الكميات الكبيرة التي ينتجها الوادي والتي تصل الى 1.5 مليون طن سنويا .

بدوره اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين ان  الشحنة لم تدخل الى الاراضي الفلسطينية بسبب العطلة التي استمرت لثلاثة ايام وعطلة راس السنة الميلادية الامر الذي ادى الى انتها تصريح الدخول المعطى للتاجر، مضيفا انه سيتم بعد انتهاء العطل الرسمية متابعة الاجرءات مع الجهات ذات العلاقة لتسهيل دخول شحنات الخضار الى السق الفلسطينية .

 

Habes.alodwan@alghad.jo 

 

التعليق