"القدس للدراسات" يدعو "النواب" و"الأعيان" لتشكيل لجنتين أمنيتين

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

عمان- الغد - دعا مركز القدس للدراسات مجلسي النواب والأعيان إلى تشكيل لجنة دائمة في كل منهما تختص بالشأن الأمني والعسكري، من خلال تعديل النظام الداخلي للمجلس، إضافة إلى النص على لجنة دائمة لهذا الغرض وتحديد مهامها.
وبرر المركز في بيان له أمس، دعوته بـ"الوضع الأمني الذي تجتازه المنطقة في محاربة الإرهاب والتطرف"، مشيرا إلى أن تشكيل اللجنة يأتي من "مسؤولية الرقابة على أداء الحكومة وأجهزتها الأمنية في مجال الأمن والدفاع".
وقال البيان إن "وجود مذكرة نيابية لسحب الثقة من وزير الداخلية على جدول أعمال مجلس النواب، هو خير دليل على أهمية قيام مجلس النواب بتشكيل لجنة للأمن والدفاع تتولى بشكل مؤسسي مناقشة ومتابعة الملف الأمني والدفاعي بكل متطلباته الرقابية والتشريعية"،.لافتا إلى أن "حادثة الكرك الإرهابية، وما قبلها، يفترض أن تُقرب الفكرة لذهن أعضاء مجلس النواب الثامن عشر، بما يمهد الطريق نحو تعديل النظام الداخلي وإضافة هذه اللجنة المقترحة".
وأضاف أن "ما ينطبق على مجلس النواب من حيث الحاجة لتشكيل لجنة كهذه، إنما ينطبق كذلك على مجلس الأعيان الذي يتميز عادة بوجود خبرات أمنية وعسكرية من طراز رفيع بين أعضائه، فقد شملت عضوية الأعيان مراراً وزراء دفاع وداخلية وقادة أركان ومخابرات وأمن عام وغيرهم سابقين، ويتعين أن يستفيد المجلس من هذه الخبرات في أداء دوره الرقابي، لأنها ستشكل رديفاً لأجهزة الدولة المعنية بمجالات الأمن والدفاع".
وقال "إن المنظور الذي نستند إليه في الدعوة لتشكيل هذه اللجنة، هو منظور العلاقة التشاركية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بهذا الخصوص، لأن موضوع الأمن والدفاع عن الوطن هو مسألة تخص الدولة بكل مؤسساتها وأجهزتها، وليس مجرد شأن يعود لسلطة دون غيرها، برغم جوانب الاختصاص التي يحددها الدستور والتشريعات النافذة".

التعليق