‘‘البنزين‘‘ ينخفض الى 36 %

ارتفاع التخليص على ‘‘الهايبرد‘‘ 29 %

تم نشره في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • سيارات هايبرد في أحد المعارض بعمان - (الغد)

طارق الدعجة

عمان- ارتفع عدد مركبات "الهايبرد" التي تم التخليص عليها لصالح السوق المحلية خلال العام الماضي  بنسبة 29.2 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2015، بحسب رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة نبيل رمان.
وبين رمان أن عدد المركبات "الهايبرد" التي دخلت المملكة العام الحالي بلغ 27906 مقارنة مع 21591 خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
واوضح رمان أن ارتفاع التخليص على "الهايبرد" جاء نتيجة عدة اسباب أولها تدني قيمة الجمرك مقارنة بالمركبات الأخرى التي تعمل على البنزين، سيما بعد رفع الحكومة للرسوم الجمركية على المركبات العادية.
واشار رمان الى أن  هناك ايضا إقبالا على "الهايبرد" باعتباره موفرا للوقود في ظل ارتفاع أسعار المشتقات النفطية بين الحين والاخر.
وبين رمان ان عدد سيارات التي تعمل على البنزين المخلص عليها من المنطقة الحرة الى السوق المحلية خلال العام الماضي انخفضت بنسبة 24.6 %، مقارنة بالعام 2015.
وسجل عدد السيارات التي تعمل على البنزين والتي تم التخليص عليها من المنطقة الحرة لصالح السوق المحلية العام الماضي انخفاضا لتصل الى 44011 سيارة مقارنة مع 52710 سيارات خلال الفترة نفسها من العام 2015.
واشار رمان الى انخفاض عدد السيارات المصدرة من المنطقة الحرة الى الخارج بنسبة 36.3 % خلال العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام 2015.
وبلغ عدد السيارات التي تم تصديرها من المنطقة الحرة الى الخارج العام الماضي حوالي 37874 سيارة، مقارنة ب ـ59424 سيارة خلال الفترة نفسها من العام 2015.
وعزا رمان انخفاض السيارات التي تعمل على نظام البنزين بالكامل والتي تم التخليص عليها من المنطقة الحرة الى السوق المحلية من السيارات الى قرار مجلس الوزارء والمتضمن رفع رسوم على نسب استهلاك السيارات التي تعمل بالبنزين اضافة الى قرار تحديد اعمار المركبات المسموح التخليص عليها لصالح السوق المحلية والتي لا يتجاوز عمرها عن 5 سنوات من سنة الصنع.
وبين رمان ان انخفاض تصدير السيارات للخارج يعود الى اسباب عدة ابرزها الاضطرابات السياسية التي تشهدها دول المنطقة والتي ادت الى اغلاق اسواق تصديرة امام السوق الاردنية خصوصا السوق العراقية، والذي يشكل اكثر من 80 % من حجم التصدير المركبات الى الخارج.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق