د.أحمد جميل عزم

كابوتشي الثورة

تم نشره في الجمعة 6 كانون الثاني / يناير 2017. 12:07 صباحاً

كما جاء في مقال لمهند معروف صالح، في مجلة "المعرفة" السورية، العام 2010، كان المطران هيلاريون كابوتشي يسير في شوارع القدس برفقة الشيخ سعدالدين العلمي، مفتي القدس، في 9 حزيران (يونيو) 1967، وكانت الشوارع خالية بسبب منع التجول، وما تزال جثث العرب ملقاة في الطرقات، وقد "أنتَنَت"، وتفسخت وانتشرت الروائح. وعندما جمعا الجثث بمعاونة متطوعين، دفنوها في حفرة واحدة، وقام العلمي بالصلاة عليهم، ثم تلا كابوتشي صلاته أيضاً، قائلا وهو يخبر القصة العام 2008، إنّ الصلاة كانت "من دون التمييز بين مسيحي ومسلم، لأن دينهم بعد استشهادهم هو شهادتهم".
رحم الله عمي فتح الله (فتحي)، فمنه سمعت لأول مرة عن "أولاد عائلة الملاعبة"، وعن صواريخ استخدمها فدائيون في منطقة القدس؛ ومنه سمعت عن أبي فراس اللفتاوي (أبو فراس الغربي) الذي كان عمي يتصل به في بعض الأوقات. وجاءت وفاة كابوتشي هذا الأسبوع لأقرأ وأسأل عنه أكثر، ولأعرف أن أبا فراس، المسؤول في الجهاز الغربي (قطاع الأرض المحتلة في حركة "فتح")، والمقيم في عمّان الآن كما علمت، كان ضابط الارتباط مع كابوتشي، يزوده بالسلاح لينقله في سيارته التي تمر من دون تفتيش بسبب مكانته الدينية، مطراناً للروم الكاثوليك في القدس، منذ العام 1965، قادماً من حلب، مدينته الأصلية، ولأعرف أنّ أولاد الملاعبة (كنت أعتقد أن الاسم كما سمعته من عمي هو الملاعبي)، وأنّ كابوتشي نقلوا صواريخ بازوكا (ولا أعلم إن كانت هي الصواريخ ذاتها).
يمكن أن نتخيل كيف دخل كابوتشي القدس العام 1965، إذا قرأنا مقالا للمطران جورج خضر، نشر في مجلة "شؤون فلسطينية" العام 1974. ففيه قال: "مرة رأيت وجهه الأسمر وكأنه طالع من البداوة، وليد للصحراء قديم". نراه يدخل القدس، وعمره 33 عاماً، صلب القسمات. ثم، كما تخبرني الإعلامية والصديقة أميرة حنانيا، التي التقته في روما قبل سنوات، كان حاداً في المعتقل، يصرخ دائما على السجّانين إذا ما تجاوزوا الحد مع الأسرى.
لم تكن قصة كابوتشي مجرد رجل دين قرر حمل السلاح. ففي ملخص الصحف الفلسطينية الذي أعده عيسى الشعيبي لمجلة "شؤون فلسطينية"، (عدد تشرين الأول (أكتوبر) 1974)، كتبت صحيفة "الشعب" حينها: "إن الناس في الاحتلال يعرفون أن الرجل لم يكن من موالي السلطة أو أتباعها، وله مواقف طالما أزعجتها سواء في خطبه أيام الآحاد أو وقفته المعروفة في كلية الفرير ودفاعه عن عروبة القدس...".
وقع كابوتشي في يد الإسرائيليين بعد أن وشى به عميل زرعه الاحتلال في المقاومة، وذهب إلى بيروت وقابل أبو فراس، الذي كلفه بالاتصال بكابوتشي لاستلام السلاح منه. وبحسب مقال صالح، فإنّ كابوتشي أوهم المخابرات الإسرائيلية (الموساد) أنّه وافق على التعاون معهم، عقب القبض عليه والسلاح معه، وصار الإسرائيليون يتابعون عميلهم المتخيل الجديد. ولكن اتضح لهم لاحقاً أنه يخدعهم وينوي تسليم السلاح فعلا لتنفيذ عملية فدائية، ثم الهرب.
هذا الشاب الأسمر الحاد، الذي أطلق سراحه العام 1977، بعد أن أضرب عن الطعام 35 يوماً فقد خلالها 35 كيلوغراما من وزنه، وتدخل الفاتيكان لطلب إطلاق سراحه، ينقل عنه شفيق الحوت قوله له عن أيام سجنه الأخيرة: "أصبحت وأنا الواهن الضعيف أقوى منهم يا أبنائي. أقوى منهم بكثير. صار السجّان الذي اعتاد أن يثقل عليّ من شباك زنزانتي يطأطئ رأسه أمام تمتمات صلاتي، شموخ إرادتي، ورفضي لإرهابهم وإغرائهم".
تخبرني أميرة حنانيا أنّه كان "قريب الدمع"، يبكي وهو يتذكر فلسطين، ويعلن حنينه لها. ويعلمني آخرون عرفوه، أو عرفوا من كان يتواصل معهم في فلسطين، كم كان قلبه يخفق شوقاً لفلسطين، وكيف بدا كمن أصبح فلسطينياً بحنينه وشوقه، عن اقتناع وإيمان وليس بالولادة. وكيف كان يرسل المساعدات وينظم حملات الدعم من منفاه في روما.
من فهمه للدين وثوريته، لرقته ودموعه خليط يلخّص الثورة. ومن شبكة الناس الذين تكتشفهم في ثنايا قصته، كما في قصة كل ثائر تقريباً ينتمي إلى زمن العمل السري وشبكاته المعقدة، تكتشف معنى أن تؤمن بقدرة الشعوب على تحدي موازين القوة، وأن تهزأ بمنطق الاستسلام، لصالح منطق "الثورة".

التعليق