‘‘التوجيهي‘‘: سهولة أسئلة الفيزياء تبدد مخاوف الطلبة

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • طلبة توجيهي بعد تأديتهم امتحان أمس من إحدى مدارس عمان -(تصوير: اسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان – بددت سهولة اسئلة امتحان الفيزياء المستوى الثالث الذي تقدم اليه طلبة الفرعين العلمي والصناعي أمس، مخاوف اعترت الطلبة عشية الاختبار، والمتأتية من شكاوى طلبة "الشتوية الماضية" الذين اعتبروا في امتحان الفيزياء تحديا.
وأكد هؤلاء الطلبة في احاديثهم لـ "الغد" ان الامتحان في مجمله "كان سهلا ومناسبا ولا يوجد فيه صعوبة"، مقابل شكاوى "خجولة" من ان أسئلة الامتحان كانت بحاجة وقت أكثر من المخصص وهو ساعتان، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته ان الامتحان "ليس صعبا ومباشرا ومن داخل الكتاب المدرسي".
الطالب عبد الرحمن الرجبي قال ان مستوى أسئلة الامتحان كانت "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي"، لافتا إلى أن المدة الزمنية المخصصة للامتحان كانت كافية للإجابة على الاسئلة.
ورأى ان الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عن الاسئلة بسهولة والحصول على علامة مرتفعة، مشيرا إلى أن" بعض الطلبة بعد خروجهم من الامتحان تذمروا من طول الامتحان إلا أن الطالب المتمكن لا يحتاج إلى أكثر من ساعتين المخصصتين للامتحان".
لكن الطالبة زينة عامر (علمي)، اعتبرت أن "الامتحان طويل ولا يتناسب مع المدة المخصصة له"، مشيرة إلى أن الاسئلة سهلة للمتمكن من دراسته ومناسبة لجميع المستويات.
واعتبر الطالب خالد الكرد (علمي) أسئلة امتحان الفيزياء هذه الدورة "أسهل من الدورة الشتوية الماضية"، مشيرا إلى أن أسئلة الامتحان راعت قدرات ومستويات الطلبة والمدة الزمينية كانت كافية".
فيما رأى الطالب نورس الردايدة (علمي) ان الامتحان "كان سهلا ولا غموض في الاسئلة وكانت جميعها من داخل الكتاب المدرسي الا ان الامتحان كان طويلا وبحاجة إلى مزيد من الوقت".
من جانبه، قال استاذ الفيزياء رشاد حسن لـ"الغد" ان امتحان فيزياء الذي تقدم اليه الطلبة أمس، "كان مناسبا وراعى الفروقات الفردية بين الطلبة"، مشيرا الى ان الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عن الأسئلة بمنتهى السهولة.
واعتبر أن طول الامتحان مسألة نسبية تعتمد على تمكن الطالب من دراسته وفهمه للمادة".
من جانبهم أبدى شريحة من طلبة فروع "الأدبي" و"المعلوماتية" و"الشرعي" و"التعليم الصحي" ارتياحا لطبيعة أسئلة مباحثهم، مؤكدين أنها كانت مناسبة وتراعي قدرات الطلبة المختلفة.
واثنت الطالبة ديما الخطيب (أدبي) ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن "أسئلة العربي تخصص المستوى الثالث كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة"، والى ذلك ذهبت نداء فواز (ادبي)، بقولها إن أسئلة الامتحان كانت ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية" وتتناسب مع قدرات الطلبة".
وأكدت غالية فؤاد (شرعي) ايضا ان الأسئلة "لم تكن صعبة". وشاركتها الرأي سارة محمد (إدارة معلوماتية) التي قالت إن أسئلة (محاسبة محوسبة) "لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية، وراعت الفروقات بين الطلبة".
ورأى طلبة في فروع الزراعة والاقتصاد المنزلي والفندقي والسياحي، أن الأسئلة كانت من "ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها"، لافتين "إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية كافية".
وهذا ما أكده ماهر حسان (زراعي) الذي قال إن أسئلة مبحث انتاج نباتي المستوى الثاني، كانت من "ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، لافتا إلى أن "المدة الزمنية كافية".
واعتبر احمد منصور  (فندقي وسياحي) ان امتحان انتاج طعام كان ضمن "المتوسط، وراعى الفروقات الفردية بين الطلبة، والوقت كان مناسبا لطبيعة الاسئلة"، وهو ما أكده رأفت جمال (اقتصاد منزلي).

Alaa.Mathher@alghad.jo

التعليق