مصدر مطلع يكشف لـ"الغد" شروط تنظيم عمل الشركتين

قرار مرتقب بشأن ‘‘اوبر‘‘ و‘‘كريم‘‘ قريبا

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من اعتصام سائقي التاكسي الأسبوع الماضي - (تصوير: أسامة الرفاعي)

رجاء سيف

عمان- أكد رئيس هيئة تنظيم النقل البري صلاح اللوزي ان هنالك قرارا مرتقبا خلال الاسبوع المقبل لحل قضية تطبيقات التاكسي "اوبر وكريم".
وقال اللوزي لـ "الغد" انه وفي حال تم ترخيص هذه الشركات سيتم ضم التاكسي الاصفر لعملها.
وتشير إحصائيات إلى أن شركتي "كريم" و"أوبر" تشغلان حوالي 3 آلاف سائق، إذ تشغل الشركتان هؤلاء بسياراتهم الشخصية شرط أن تكون سنة صنعها لا تقل عن 2010 كما تشترط عدم محكومية للسائق، علما بأن أسعار الخدمة تزيد على أسعار "التاكسي".
يشار الى أن "أوبر" و"كريم" شركتان عالميتان، تخصصتا في تقديم خدمة التاكسي، عبر مبدأ "المشاركة في الركوب" عن طريق تطبيقات الهاتف النقال، بحيث يستطيع أي مواطن لديه سيارة بمواصفات فنية مكتملة العمل مع الشركتين المذكورتين، وتحميل الركاب، والذين بدورهم يستدعون السيارة بدون الحاجة للانتظار في الشارع.
وفي ذات السياق، كشف مصدر مطلع ان من بين الشروط التي ستنظم عمل كل من شركتي "اوبر" و"كريم" هي ان لا تكون تعرفة التنقل عبر هذه التطبيقات اقل من تعرفة التاكسي الاصفر، كما سيشترط على السائق العامل في هذه الخدمة أن يكون أردني الجنسية وحاصلا على رخصة عمومي.
واكد المصدر لـ "الغد" ان الجهات المختصة ستفرض على الشركتين تسجيلهما بالاردن بشكل رسمي وان يكون لهما مقر وعنوان واضح، إلى جانب اخضاع الموظفين العاملين لدى الشركتين للضريبة وضمهم للضمان الاجتماعي.
واضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه ان اهم الشروط التي سيتم فرضها على الشركتين ضم التاكسي الاصفر لعمل هذه الشركات.
ويتيح تطبيقا "أوبر" و"كريم" للراكب التعرف على معلومات السيارة والسائق قبل وصوله، بالإضافة إلى تتبع مكان "التاكسي" بشكل إلكتروني وفوري على الخريطة ومشاركة هذه المعلومات مع أي شخص آخر قد يرغب به الراكب.
وجدد المدير التنفيذي لشركة "كريم" بمنطقة الشرق الأوسط صبري حكيم تأكيده أن عدد المتنقلين بين كل من "أوبر" و"كريم" شهريا ما يقارب 50 ألف شخص، وهو ما يشير إلى حاجة المستخدمين لمثل هذه الخدمة.
ولفت الى أن من بين المقترحات التي طرحتها شركة "كريم" لتتمكن من الحصول على ترخيص أن يتم ترخيصها مقابل دفع ربع مليون دينار كرسوم ترخيص لأول مرة، وأن يتم دفع مبلغ 15 ألف دينار سنويا كرسوم تجديد ترخيص.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تنويه بسيط (ناصر مصطفى داود)

    الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017.
    نحن معكم لكن لانريد ترخيص الشركة بنص مليون وبعد شهرين تقوم الشركة ببيع الرخصة بمتين مليون نفس الغلطة القديمة للتكاسي حين منحت الطبعات وشركة امنية حين رخصت ثم بيعت بمئات الاضعاف
  • »أفضل حل لأزالت الاحتكار ( الطبعه ) (احمد)

    الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017.
    هذا هوا الحل الصحيح لمن يريد العمل ما في داعي اني اشتري تكسي اصفر وأدفع 000 50 دينار بلا فأده بارك الله فيكم وجزاكم الله الف خير
  • »جيد (محمد)

    الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017.
    تنويع طرق الحصول على خدمة التنقل شيء ايجابي ومفيد لجميع الأطراف المستفيدة.
    ولكن ارى نقطة واحدة مهمه وهي ان ثمن ترخيص التكسي (الطبعه بالعامية) ٥٠ الف دينار + ثمن السيارة غير مجمركة، وبالمقابل كسائق سيارة خصوصي لايزيد عمرها عن ٦ سنوات ومتوسط كلفتها مجمركة (ليست وكالة) ١٣الف دينار أن أقدم نفس الخدمة بشكل رسمي. هل هذا من العدل بشيء.

    الراكب هو المستفيد الأكبر وهذا هو الهدف الأهم.
    السائق على التكسي بامكانه ايجاد حلول مستقبلية للحصول على سيارة اوبر او كريم خاصة به، ومن المفترض ان المنافسة ستؤدي إلى انخفاض الايجار اليومي (الضمان) للتكسي الاصفر.
    مالكي الترخيص او (الطبعه) هم الأكثر تأثرا حيث استثمارهم بالترخيص لن يصبح ذو عائد.

    بثمن تكسي اصفر تستطيع شراء و تشغيل اربع سيارات أوبر او كريم.

    وايضا سيتأثر احتكار تكسي المطار من خلال هذه التطبيقات.