عباس يخاطب ترامب لثنيه عن نقل السفارة الأميركية إلى القدس

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

رام الله - طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس في رسالة إلى الرئيس الأميركي المقبل دونالد ترامب عدم نقل السفارة الأميركية من تل ابيب إلى القدس المحتلة، وفق ما افادت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا).
وقالت الوكالة إن عباس بعث برسالة إلى ترامب "شرح فيها مخاطر نقل السفارة الأميركية إلى القدس".
ودعا عباس في رسالته ترامب "إلى عدم القيام بهذه الخطوة، لما لها من آثار مدمرة على عملية السلام، وخيار حل الدولتين، وأمن واستقرار المنطقة، على اعتبار أن قرار سلطة الاحتلال بضم القدس الشرقية، لاغٍ وباطل، ومخالف للقانون الدولي".
وقالت "وفا" ان عباس بعث رسائل مماثلة إلى قادة روسيا والصين وفرنسا والمانيا وبريطانيا وإلى الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة دول عدم الانحياز، وأمين عام الجامعة العربية، و"دعاهم فيها للعمل على بذل كل جهد ممكن لمنع القيام بخطوة نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس".
ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة، في حين تكرر إسرائيل انها تعتبرها "عاصمة موحدة وأبدية" لها وتشجع الولايات المتحدة على نقل سفارتها اليها.
ومثل معظم اعضاء منظمة الامم المتحدة، لا تعترف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل، ووضع القدس من المسائل الشائكة في النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.
وكانت وسائل إعلام أميركية نقلت عن المتحدثة باسم ترامب كيلي كنواي قولها الشهر الماضي ان نقل السفارة الأميركية الى القدس "يحظى باولوية كبيرة" لدى ترامب.
وعين ترامب ديفيد فريدمان المؤيد للاستيطان سفيرا إلى إسرائيل. وقال فريدمان انه يريد العمل من اجل السلام "من السفارة الأميركية في القدس العاصمة الابدية لإسرائيل".-(أ ف ب)

التعليق