ارتفاع حالات الانتحار في الكرك إلى 10

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • مبنى مركز الطب الشرعي بالجنوب المتواجد في محافظة الكرك-(أرشيفية)

هشال العضايلة

الكرك - كشفت احصائية لمركز الطب الشرعي لاقليم الجنوب ان العام الماضي شهد تعامل المركز مع زهاء 10 حالات انتحار لاشخاص من مختلف الاعمار في محافظة الكرك، بزيادة عن العام الذي قبلة بثلاث حالات.
وتعلل استاذة علم الاجتماع في جامعة مؤتة الدكتورة نسرين البحري زيادة حالات الانتحار باسباب عديدة اهمها فقدان الانتماء الاجتماعي لدى الشخص المنتحر بالاضافة الى العوامل الاجتماعية والاقتصادية.
وأشارت الى ان الشخص الذي يقدم على الانتحار يكون قد فقد الشعور بالانتماء للمجتمع وانه مرفوض او معزول ولم يحصل على كافة حقوقة بالوطن، مؤكدة انه يشعر ايضا بتدني التقدير الذاتي ونظرته الى نفسه التي تكون متدنية.
وبينت ان من غياب عوامل الدعم الاجتماعي والتكافل الاقتصادي وظهور اوضاع العزلة بالمجتمع وخصوصا تجاه هؤلاء الاشخاص واسرهم، تعمل بشكل فاعل في حدوث الانتحار.
واظهرت الاحصائية ان المركز تعامل خلال العام الماضي مع 191 حالة وفاة متعددة الاسباب من محافظة الكرك، مشيرة الى وفاة ستة اشخاص غرقا غالبيتهم من الاطفال بسبب سقوطهم في البرك والابار الزراعية في مختلف مناطق المحافظة.
واشارت الاحصائية الى تعامل المركز ايضا مع وفاة 42 شخصا بحوادث السير بمناطق اختصاص محافظة الكرك، غالبيتهم من الوفيات في حوادث سير وقعت في مناطق مختلفة على الطريق الصحراوي.
وأشارت الاحصائية الى وفاة 6 اشخاص بحوادث سقوط من مرتفعات اغلبها سقوط اثناء العمل في مواقع مختلفه، وخصوصا سقوط العمال اثناء العمل بأبنية تحت الانشاء، وسقوط من مواقع العمل بالمصانع وغيرها من المواقع.
في حين اظهرت الاحصائية ان 5 اشخاص توفوا خلال العام الماضي بسب تعرضهم لصعقة كهربائية داخل المنازل ومواقع العمل بالمحافظة، وحالة وفاة لتعرضها لحروق لهبية شديدة وحالتي وفاة ناتجة عن تداخلات علاجية وجراحية بمستشفيات المحافظة.
وبينت الاحصائية ان المركز تعامل مع 23 حالة وفاة ناتجة عن القتل بالرصاص او الطعن بآلات حادة مثل السكاكين والخناجر، من بينها 10 حالات قتل اثناء مشاجرات بين اشخاص في مختلف مناطق المحافظة، وشملت حالات القتل بالعيارات النارية والاسلحة البيضاء وطرق ووسائل اخرى.
في حين اشارت الاحصائية ان البقية الذين تعامل معهم المركز وعددهم 13، هم شهداء حادثة الاعتداءات الارهابية التي نفذتها مجموعة ارهابية في محافظة الكرك نهاية الشهر الماضي.
وبينت ان المركز تعامل مع 96 حالة وفاة ناتجة عن حالات مرضية يتطلب التعامل معها للتعرف على الاسباب التي ادت الى الوفاة فيها واعطاء تقرير طبي خاص بها للاجهزة المعنية، مشيرة الى ان المركز نفذ خلال العام الماضي زهاء 2100 تقرير طبي خلال مراجعات المواطنين والعاملين بمختلف مناطق المحافظة.
وعلى صعيد متصل اكد مصدر رسمي لـ " الغد " ان عدد البرك الزراعية في محافظة الكرك وأغلبها بالأغوار الجنوبية تزيد على 1500 بركة زراعية تقع فيها اغلب حالات الغرق للاطفال بالمحافظة، مشيرا الى ان الاجهزة الرسمية تقوم بشكل دائم بتوعية المزارعين بضرورة وضع سياج على البرك الزراعية.
كما تخاطب سلطة وادي الاردن اكثر من مرة للعمل على شمول تعليمات إسالة المياة التي تعنى بإنشاء البرك شروطا لاقامة السياج حول البرك، كشرط للحصول على ترخيص إقامة البركة. وأضاف المصدر الى ان عدم قيام الاجهزة الرسمية بالمحافظة بإنهاء غالبية قضايا القتل والجلوة العشائرية بالمحافظة واجراء صلحات عشائرية، يساهم في وقوع حالات قتل جديدة متعلقة بالثأر، على خلفية حالات قتل سابقة.

التعليق