"صناعة الزرقاء" تتجه لـ"القرن الإفريقي" بدل الأسواق التقليدية

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة إن الغرفة نجحت في توجيه صانع القرار الاردني الى جانب الصناعيين نحو الاسواق الواعدة بغية زيادة الصادرات الصناعية لهذه الاسواق، اذ بادرت الغرفة باستكشاف السوق الافريقي، حيث كانت هذه المبادرة الاولى من نوعها على مستوى المملكة.
وقال حمودة ان الغرفة قامت بتنظيم زيارة ناجحة الى دول القرن الافريقي، شملت تنزانيا واثيوبيا وكينيا، بهدف استكشاف الفرص التصديرية الى تلك الاسواق الواعدة، مثلما استضافت وفداً من دول شرق افريقيا وأقامت ملتقى فرص الاستثمار مع شرق افريقيا في عمان الذي شارك به عدد من الشركات الاردنية، إضافة الى شركات من تنزانيا واثيوبيا التي عقدت لقاءات ثنائية فيما بينها.
وزاد، ان الغرفة ما زالت تتابع وضع السوق الافريقي في هذه الدول من خلال مذكرات التفاهم والعلاقات الشخصية التي أقامتها مع الغرف الصناعية والتجارية في البلدان الثلاث، فيما تشارك سنويا في معرض الخليج للصناعات الغذائية من خلال جناح يضم الشركات الغذائية والتعبئة والتغليف.
وقال حمودة إن الغرفة أسهمت في تحييد مشكلة فقدان الاسواق التقليدية من خلال المبادرات التي أطلقتها، حيث تنبهت الغرفة مبكراً لأهمية البحث عن حلول عملية طويلة المدى لمواجهة مشكلة إغلاق الحدود مع العراق وسورية، وانخفاض الصادرات الصناعية الى الاسواق التقليدية في الدول العربية نتيجة للأوضاع السياسية التي تمر بها المنطقة.
وأشار الى ان خطط غرفة صناعة الزرقاء جاءت من خلال تنفيذ عدد من المبادرات الريادية التي تضمنت حلولا عملية لتسويق المنتجات التي أضاءت الطريق.
وبخصوص مساعدة المصانع الأردنية على الاستفادة من الفرص التصديرية الى الولايات المتحدة الأميركية، قال حمودة أن الغرفة أطلقت برنامج تنويع الصادرات الى الولايات المتحدة الاميركية بداية العام بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية، حيث تم تنفيذ عدد من ورش العمل التوعوية عن فرص التصدير والاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية، وقواعد المنشأ، والجمارك، والشحن، ومتطلبات وإجراءات دخول السوق الأميركي.
وبين ان الغرفة وقعت مذكرة تفاهم بين غرفة صناعة الزرقاء وغرفة التجارة الاميركية في الاردن لتنفيذ عدد من ورش العمل ضمن هذا البرنامج في مناطق متعددة لتحقيق تلك الاهداف.
واوضح  حمودة ان عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة العام الماضي بلغ (14766) مقارنة مع (14188) شهادة منشأ خلال العام 2015، بنسبة ارتفاع بلغت 4 %، بالرغم من انخفاض قيمة الصادرات للعام الماضي بنسبة بلغت 2 %، حيث بلغت الصادرات زهاء 631 مليون دينار أردني.
وأضاف ان أكبر انخفاض بالصادرات لقطاع الصناعات الانشائية بنسبة 57 %، فيما كانت أقل نسبة انخفاض لصادرات قطاعي الصناعات العلاجية واللوازم الطبية، والصناعات الخشبية والاثاث بنسبة 3 %، مشيرا الى ان نسبة الانخفاض كانت بسيطة بالمقارنة مع الانخفاض الذي تشهده صادرات المملكة بشكل عام.
ولفت حمودةإلى تأثير الأحداث السياسية التي تشهدها المنطقة على أداء القطاعات الصناعية بانخفاض صادرات هذه القطاعات بنسب متفاوتة، سيما إغلاق المعابر الحدودية مع سورية والعراق كان له أثر سلبي على حجم التصدير لهذه القطاعات بسبب خسارة اسواق هذه البلاد، إضافة الى ارتفاع كلف الشحن بحرا الى العراق من ميناء العقبة باتجاه ميناء البصرة.
وفيما يتعلق بصادرات أعضاء غرفة صناعة الزرقاء خلال شهر كانون الأول من العام الماضي بلغت زهاء 62 مليون دينار بنسبة انخفاض بسيطة بلغت (0.1 %) مقارنة مع قيمة صادرات أعضاء الغرفة خلال شهر كانون اول من العام 2015 والذي بلغت قيمة الصادرات فيه زهاء (62.5) مليون دينار.
كما ارتفعت صادرات شهر كانون أول الماضي بنسبة بلغت (26 %) مقارنة مع شهر تشرين ثاني الذي سبقه والذي بلغت قيمة الصادرات فيه ما مجموعه 49 مليون دينار.
واشار الى ان قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات حافظ على قيادة الصادرات الصناعية لمحافظتي الزرقاء والمفرق وذلك لتحقيقه المرتبة الاولى على مستوى صادرات أعضاء الغرفة بقيمة بلغت 348 مليون دينار, محققاً نسبة زيادة قدرها 1 % مقارنة مع قيمة صادرات القطاع خلال العام قبل الماضي والتي بلغت 382 مليون دينار، منها 369 مليون صادرات المؤسسات الصناعية القائمة في مجمع الضليل الصناعي والمنتسبة للغرفة والتي شكلت ما نسبته (96 % ) من المجموع الكلي لصادرات قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات خلال العام الماضي، وبنسبة ارتفاع بلغت واحد بالمائة مقارنة مع صادراتها خلال نفس الفترة للعام قبل الماضي.
واحتلت صادرات قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية المرتبة الثانية بقيمة بلغت 801 مليون دينار منخفضة بنسبة 4 % تلاها قطاع البلاستيك والمطاط بقيمة صادرات بلغت 46 مليون دينار بانخفاض 5 %، فيما حقق قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل ارتفاعاً في قيمة الصادرات بلغ (7 %) بزهاء 44 مليون دينار تلاها قطاع الصناعات الهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات بالمرتبة الخامسة بقيمة 35 مليون دينار وبنسبة انخفاض بلغت 24 %.

التعليق