"نعيما".. مبادرة توفر حلاقة مجانية للمحتاجين كل يوم اثنين

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 01:04 مـساءً
  • الشاب صبحي عساف- (الغد)

سوسن مكحل 

الغد- ينتظر الشاب صبحي عساف الخال صاحب الخبرة الطويلة في صالونات التجميل الرجالية، بفارغ الصبر أن يرى مبادرته التطوعية القائمة على توفير "حلاقة مجانية" للمحتاجين، وقد أصبحت حقيقة على أرض الواقع بعد أن دخلت مراحلها الأخيرة.

والمبادرة التي أطلقها الشاب صبحي بمساندة عدد من فريق عمله، تقوم على توفير كرسي سيكون متاحا وجاهزاً خلال الفترة المقبلة في منطقة وسط البلد بعمان، وتحديدا قرب الساحة الهاشمية، لقص وتهذيب الشعر وغسيله للمحتاجين من رواد وسط البلد وغيرهم.

ويقول صبحي في حديثه لـ"الغد"، إن الفكرة كانت تراوده دوما لكون يوم الاثنين متعارفاً عليه أنه عطلة لصالونات التجميل والحلاقة للرجال، وفكر في عمل مبادرة مستمرة الهدف منها الديمومة والاستمرارية والتنقل بأكثر من مكان مستقبلا وتوزيع المهام بين 12 شاباً يعملون في صالونه الخاص مبدئيا لتوفير الاحتياجات والقصات والحلاقة المناسبة مجانا لمن يحتاجها.

ويضيف أن الكادر الذي سيوافق عليه مستقبلا يعتمد على خبرة المتطوّع في مجال الحلاقة الرجالية من قص وغسل شعر وحلاقة، إضافة إلى مراعاة شروط السلامة الصحية التي سيعتمدها خلال المباشرة بالعمل.

ويؤكد صبحي أنه يراعي بالعمل شروط السلامة والمعدات المستخدمة، فلجأ إلى معدات تستخدم لمرة واحدة لكل شخص، لافتا إلى أن المبادرة تقوم على دعم ومساندة من قبل مؤسسات وجمعيات سيتم الإعلان عنها مستقبلا بعد المباشرة بتنفيذ المباردة على أرض الواقع.

ولاقت فكرة المبادرة استحساناً كبيراً لدى أمانة عمان الكبرى التي وافقت مبدئيا على المساهمة بتوفير مستلزمات لصبحي وفريقه الذي يهدف بمبادرته إلى أن تمتد أيضاً لمحافظات مختلفة بالمملكة وفق جدول زمني يحدد وعدد الفريق الذي سيتطوع مستقبلا للعمل بمساعدة المحتاجين وتوفير مظهر مناسب لهم.

وعن تسمية المبادرة بـ"نعيما"، يقول صبحي إن من بين نعم الله على الإنسان المظهر الصحي والعناية به، وعدد من المحتاجين قد لا يجدون تكلفة ما بالأسبوع لتحسين مظهرهم "هذا ما سنقوم بتوفيره لهم لنقول لهم نعيما".

صبحي الذي يمتهن الحلاقة والتجميل بخبرة ناهزت العقدين يهدف لأن يتحوّل يوم الاثنين بالأردن ليوم مميز بمبادرته التي يسعى لأن تكون مستمرة طوال العام الحالي والأعوام المقبلة، مؤكدا أنها للمحتاجين ولا ضرر من أن يجرّب أي شخص التجربة ونقدم له الخدمات ذاتها إلا أن الأولوية لمن لا يملك الثمن للحلاقة.

ويأمل صبحي من خلال مبادرة "نعيما" أن يكون يوم الاثنين وعطلة الحلاقين يوماً مميزاً في حياة الاردنيين، آملا أن يزيد عدد المتطوعين بالمبادرة من خلال التواصل معه شخصيا وفريق عمله عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتطوّع بالمبادرة مستقبلا ويشارك ضمن فريق المبادرة ويترك بصمة في عالم الخدمة والتعاضد الاجتماعي.

التعليق