فاعليات بالكرك تحذر من آثار رفع الأسعار

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- حذرت فاعليات شعبية في محافظة الكرك من الإقدام على رفع أسعار  المشتقات النفطية وأسطوانة الغاز ورفع الضرائب المختلفة لما في ذلك مضرة بمصلحة الوطن والمواطن، مطالبين الحكومة بالتراجع عنها.
وأشارت الفاعليات خلال اجتماع في ملتقى الكرك للفاعليات الشعبية أمس، الى أن أي خطوة من الحكومة برفع الأسعار ستؤدي الى إثارة المواطنين، مؤكدين أن الوطن وخصوصا في ظل ما يجري بالمنطقة غني عن أي قرارات غير مدروسة.
وأكدوا أن أبناء محافظة الكرك هم جنود لحماية الوطن والقيادة الهاشمية الحكيمة.
وعبر المشاركون بالاجتماع عن رفضهم لقرارات رفع أسعار المشتقات النفطية، لأنها ستعمل على  المزيد من تردي أحوال المواطنين وخصوصا من الفقراء والطبقة الوسطى، مشددين على أن عملية رفع الأسعار تعني تراجع مستوى معيشة غالبية المواطنين ويخلف أزمات اجتماعية خطيرة، خاصة في ظل ارتفاع نسب البطالة والعاطلين عن العمل والفقر بين الأردنيين .
وأشاروا الى أن على المواطنين رفع الصوت عاليا للتعبير عن رفضهم للقرارات الحكومية المتوقعة، لافتين الى أن رفع أسعار المشتقات النفطية يعني رفع أسعار غالبية السلع والخدمات، الأمر الذي يعني تدهور أحوال المواطنين وتراجع قدرتهم الشرائية .
واستغرب المشاركون بالاجتماع قرارات الحكومة في هذا الوقت بالذات، الذي يعاني منه الوطن أزمة اقتصادية تظهر في مستوى معيشة المواطنين من الفقراء والطبقة الوسطى.
وأكدت الفاعليات أن "الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الوطن وتؤثر على الفقراء والطبقة الوسطى إنما سببها الفساد، دون محاسبة رموز الفساد، والذين لم يعيدوا جزءا من الأموال التي تم نهبها".
وأضافوا أن ما يجري على صعيد تردي الأوضاع الاقتصادية يؤشر إلى أن هناك قصورا في أداء الأجهزة الحكومية في القيام بواجبها لمعالجة كل الاختلالات الموجودة، والعمل على تقليل النفقات بشكل حقيقي، مشيرين الى ان هذا القصور أدى الى التداعي الاقتصادي والاجتماعي.
ولفت المشاركون الى ان حل الأزمة الاقتصادية بحاجة الى جهد وطني عام يتحمل مسؤوليته الجميع، معتبرين ان حل الازمة لا يجب ان يكون من جيوب الفقراء وعلى حسابهم، مطالبين بإعفاء من يقل دخلة عن الف دينار من الضرائب وتحصيل الضرائب من الاغنياء والشركات الكبرى التي لا تدفع الضريبة.
وطالبوا الحكومة بوقف سداد ديون الوطن من جيوب الفقراء، مشيرين الى ان المواطن الأردني دفع الضرائب بدون ان ينال الخدمات المناسبة وخصوصا في المحافظات، لافتين الى تردي الخدمات في محافظة الكرك في مختلف المجالات.

التعليق