"غاز العدو احتلال" تجدد رفضها للاتفاقية مع إسرائيل

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- جددت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) رفضها لتوقيع اتفاقية استيراد الغاز مع اسرائيل. معتبرة ان شركة الكهرباء الوطنية التي وقعت الاتفاقية استمرارها "غير قانوني"، مستندة في ذلك الى ان خسائر الشركة بلغت حتى نهاية العام 2014 20 ضعف رأسمالها المكتتب تقريبا، بحسب تقرير ديوان المحاسبة الأخير.
وقالت الحملة في بيان لها أمس أن وجود الشركة يعتبر "غير قانوني منذ أعوام، حيث تجاوزت خسائرها ليس فقط ثلاثة أرباع رأسمالها، بل زادت على 20 ضعفا (...) ما يعني أنها يجب أن تُصفى إجباريا وهي بحكم المصفّاة، وأنها لا تمتلك الأهلية القانونية لتوقيع الاتفاقيات، ومنها اتفاقية الغاز الأخيرة" بحسب رأي الحملة.
كما رأت الحملة ان ميناء الغاز المسال في العقبة، يغطي كافة احتياجات الأردن لتوليد الكهرباء حاليا، ويزيد منه للتصدير، فيما ستنخفض احتياجات المملكة للغاز مع مرور الاعوام ودخول بدائل الطاقة الأخرى (الطاقة الشمسية، طاقة الرياح، الصخر الزيتي، حقول الغاز الأردنية، وغيرها) خليط الطاقة بحسب استراتيجية وزارة الطاقة الصادرة العام الماضي.
وشككت الحملة في الحديث عن أن مثل هذه الاتفاقيات سيسهم بالتخفيف عن المواطن والأعباء الهائلة التي يتحملها، وقالت "هذه ظنون واهمة"، مبينة أن الحكومة رفعت أسعار الكهرباء مؤخرا، كما وضعت في الموازنة العامة بندا يفيد بتحصيل 450 مليون دينار إضافية هذا العام على شكل ضرائب ورسوم، ستُسحب بكل تأكيد من جيب المواطن الذي لم يعد فيه ما يسحب، ووصل مستويات غير مسبوقة من الفقر والإنهاك الاقتصادي.

التعليق