غوتيريس يدعو إلى "مقاربة جديدة" لتجنب الحروب

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

الأمم المتحدة -دعا الأمين العام الجديد للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس أمس إلى اعتماد "مقاربة جديدة كليا" لمنع الحروب وذلك في أول خطاب له أمام مجلس الأمن الدولي منذ توليه مهامه في مطلع كانون الثاني(يناير).
وخلف غوتيريس الأمين العام السابق الكوري الجنوبي بان كي مون في 1 كانون الثاني(يناير) واعدا بالنهوض بالمنظمة الدولية ومضاعفة الجهود لحل الأزمات العالمية مثل النزاعين في سورية وجنوب السودان.
واعتبر رئيس الوزراء البرتغالي الاسبق والمفوض الأممي السابق لشؤون اللاجئين خلال نقاش تناول تجنب النزاعات أن كثيرا من الوقت والامكانات تخصص لإدارة الازمات بدلا من تجنبها.
وقال إن "الشعوب تدفع ثمنا باهظا، ونحن بحاجة لمقاربة جديدة كليا".
وأعلن نيته اطلاق مبادرة لتعزيز الوساطات كجزء من التزامه "لتشجيع الدبلوماسية من اجل السلام" لكن بدون تفاصيل.
وفي رسالة لمناسبة حلول العام الجديد وتوليه منصبه، أعلن غوتيريس انه يريد ان يجعل من 2017 "عاما من اجل السلام".
لكن خطته لاحياء الدبلوماسية الاممية لا تزال رهن الشكل الذي ستتخذه السياسة الخارجية الاميركية مع الرئيس الجديد دونالد ترامب الذي يتولى منصبه في العشرين من كانون الثاني(يناير).
واضاف غوتيريس "تم تفويت العديد من الفرص لمنع (نزاعات) بسبب عدم الثقة المتبادلة في دوافع الدول الاعضاء وبسبب القلق على السيادة الوطنية".
وتابع "اليوم علينا ان نتحلى بروح القيادة ونعزز صدقية الأمم المتحدة وسلطتها عبر وضع السلام في المقام الأول".
وفي وقت لاحق هذا الاسبوع، يقوم غوتيريس برحلته الأولى إلى الخارج كامين عام ويتوجه الى جنيف للمشاركة في مؤتمر حول قبرص يشارك فيه ايضا ممثلون للدول الثلاث الضامنة لامن الجزيرة المتوسطية: اليونان وتركيا والمملكة المتحدة.
وسيعود الى المدينة السويسرية الاسبوع المقبل للقاء الرئيس الصيني شي
جينبينغ.-(ا ف ب)

التعليق