المشروع يهدف لتوفير مصادر الطاقة المتجددة وترسيخ وسائل ترشيد استهلاكها في المباني العامة

إطلاق مشروع تطوير الأحياء الخضراء في سحاب

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان -  أطلقت بلدية سحاب أمس الثلاثاء، بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، مشروع "التطوير الأخضر في مدينة سحاب"، والذي تنفذه الجمعية العلمية الملكية- المركز الوطني لبحوث الطاقة بالشراكة مع مؤسسة رواد المستقبل.
وقال مساعد الأمين العام لشؤون البلديات عبدالفتاح الإبراهيم، إن "فاتورة الطاقة ترهق كاهل الموازنة، ولا بد من اللجوء لمصادر أخرى من الطاقة وتنويعها، من ضمنها الطاقة النظيفة والمتجددة لتوفير فاتورة الطاقة في البلديات".
فيما أشار مدير برنامج الطاقة والبيئة والتغير المناخي في بعثة الاتحاد الاوروبي للأردن عمر أبو عيد، الى أن "بلدية سحاب نموذج يحتذى به على مستوى التنمية المحلية في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة استهلاك الطاقة"، موضحاً أن الاتحاد الأوروبي لا يعتبر جهة مانحة فقط وإنما شريك للأردن في مجالات التنمية والطاقة والبيئة.
وقال رئيس بلدية سحاب عباس المحارمة، إن المشروع يهدف إلى تحويل مدينة سحاب إلى مدينة خضراء، وجعلها مثالاً يحتذى به من قبل المدن الأخرى في الأردن والمنطقة، ومعالجة مشاكل التنمية المستدامة بتوفير مصادر الطاقة المتجددة وترسيخ وسائل ترشيد استهلاك الطاقة في المباني والمدارس والمساجد ومرفقات البلدية.
وأضاف، "بهمة موظفي البلدية وجهودهم والعمل بروح الفريق الواحد أصبحنا عضوا في شبكة عمداء العالم، وحصلنا على الدرع الذهبي للمنظمة العربية للمسؤولية المجتمعية في دبي، وحصلنا على كتاب تهنئة من الديوان الملكي الهاشمي على نجاح المشاريع والانجازات التي حققتها البلدية".
وقالت ممثلة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي سارة شبير، إن المشروع جاء لمساعدة البلديات في تنفيذ مشاريع التنمية المستدامة والتي بدورها تقلل من استخدام الطاقة التقليدية كالنفط وتزيد من استخدامات الطاقة المتجددة.
وأشار الخبير الاستراتيجي في الوكالة الألمانية وقائد المشروع ناصر همامي، إلى أن فريق عمل المشروع قدم الإحاطة الفنية لجميع المراحل ومن ضمنها مشروع مدينة سحاب، وتم بناء قدرات موظفي بلدية سحاب ليكونوا شركاء فاعلين في بناء بلدية خضراء من خلال عقد دورات تدريبية لرفع مستوى الأداء فيما يخص مشاريع الطاقة في مواضيع إدارة الطاقة والقياس والتحقق، وتطبيق مشاريع ترشيد استهلاك الطاقة والطاقة المتجددة، والمشتريات والمراقبة والتقييم.
وبين المدير التنفيذي للمركز الوطني لبحوث الطاقة وليد شاهين أن المركز نفذ العديد من المشاريع التي تهدف إلى زيادة انتشار الطاقة المتجددة، وعقد الندوات والورش والدورات التدريبية لنشر مفهوم تحسين كفاءة الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة.
بدورها أكدت المدير التنفيذي لمؤسسة رواد المستقبل عبيده هماش، ان المؤسسة كان لها الدور الفاعل في إنجاح المشروع من خلال اشراك مواطني سحاب باستخدام مختلف الوسائل التوعوية في المدارس والمساجد ومنظمات المجتمع المدني ليساهموا في تحويل سحاب إلى "مدينة خضراء".
وقالت رئيسة وحدة التنمية في بلدية سحاب ومندوبة البلدية في تنسيق المشروع المهندسة حنين حسونة، أنه تم وضع خطة استراتيجية للبلدية حول أفضل الممارسات والوسائل لترشيد استهلاك الطاقة، واستخدام الطاقة المتجددة للأعوام العشرة المقبلة، ووضع الهيكلة اللازمة والمناسبة لتنفيذ هذه الخطة، وعمل دراسة تقييمية لقياس كمية الطاقة التي تم توفيرها. - (حاكم الخضير -بترا)

التعليق