بني هاني: مئات المخازن لبلدية إربد لم تحصل أجورها منذ عشرات السنين

تم نشره في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • محال تجارية في سوق الملابس المستعملة "البالة" في اربد تعود ملكيتها للبلدية-(ارشيفية)

احمد التميمي

اربد – قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن مئات المخازن المملوكة للبلدية لم تجبى أجورها منذ عشرات السنين، ولم يتم تعديل العقود الخاصة بها ورفع الأجور وكان تحصيل هذه المخازن لا يتعدى الـ300 ألف دينار سنوياً بينما هو الآن يقارب الــ3 ملايين دينار سنوياً.
واشار بني هاني خلال لقائه وفدا يمثل جمعية شمال الأردن لتعدد الثقافات إلى زيادة عدد المحال التجارية المرخصة إلى ما يقارب الــ16  ألف محل بعد ان كان العدد لا يتعدى ربع هذا الرقم في السابق.
وأضاف أن المجلس الحالي ومع بداية استلامه لأعماله تبين وجود ما يقارب 20 مليون دينار مستحقات للبلدية على المواطنين، فانتهج المجلس سياسة التقسيط مع وجود ضمانات وهو ما شجع المواطنين على سداد مستحقاتهم ورفد صندوق البلدية بملايين الدنانير.
وأضاف انه وبعد عام من استلام المجلس البلدي الحالي لمهامه فقد تم رفع موازنة البلدية إلى 34 مليونا حتى وصلت في العام 2017 لخمسين مليون دينار، مشيراً أن بلدية بحجم إربد تحتاج إلى موازنة ما يقارب 150 مليون دينار لتقديم الخدمات الكاملة للمواطنين.
وأكد أن دعم الجمعيات الخيرية والثقافية وتقديم مختلف أنواع الدعم اللوجيستي لها هو أحد واجبات البلدية التي توليها اهتماما خاصا.
وقال بني هاني إن كثرة الجمعيات وتعددها تقف حائلا دون تقديم الدعم الحقيقي والكبير لها وانه لو كانت هذه الجمعيات بأعداد اقل لتلقت دعماً أكبر وخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.
وأشار إلى أن البلدية تفتخر بانجازاتها التي بدأت منذ العام 2013 وتميزت عن كل من كان قبلها رغم اجتهاد جميع المجالس البلدية السابقة ومحاولتهم تقديم الأفضل للمدينة.
ولفت بني هاني انه ومنذ استلامه لزمام الأمور في البلدية فقد رفض أن تبقى الشكوى من قلة الحال والإمكانيات ملازمة للعمل، إذ عمد اعضاء المجلس البلدي على تفعيل آلية التحصيل التي كانت غائبة لعقود طويلة، مؤكدا أن إربد هي البلدية الوحيدة في الأردن التي لا تعاني من أي عجز مالي.
ووعد بأن يتم تعبيد معظم شوارع مدينة إربد"القصبة" من خلال عطاءات العام 2017 بالإضافة لإتمام مشروع تصريف مياه الأمطار من خلال معالجة 23 نقطة حرجة سينتهي العمل بها هذا الصيف.
وبين أن مشاريع البلدية المستقبلية ستعمل على نقلة نوعية في الدخل والخدمات وخاصة مشروع السوق المركزي المتوقع ان يرفع إيرادات البلدية لأكثر من 6 ملايين دينار بعد نقل السوق من موقعه الحالي البالغ 18 دونما إلى سوق عالمي متكامل بمساحة 350 دونما.
من جهته، قال رئيس جمعية شمال الأردن لتعدد الثقافات الدكتور باجس النبهان إن زيارة الجمعية للبلدية تأتي للاشادة بإنجازاتها والتأكيد عليها، بالإضافة لدراسة عدد من النشاطات المنوي عقدها بالشراكة ما بين البلدية والجمعية مثل احتفالات عيد الاستقلال وعيد ميلاد الملك واقامة حفل ضخم لجميع بلديات الأردن تحظى إربد بشرف استضافته.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق