اتفاقية لتزويد مجموعة نقل بالغاز الطبيعي

تم نشره في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2017. 11:48 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2017. 12:03 مـساءً
  • أنبوب غاز -(أرشيفية)

عمان- الغد- وقعت مجموعة نقل الاردنية مع (شركة فجر الاردنية- المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي) اليوم الخميس اتفاقيتي (بيع الغاز الطبيعي) و(تنفيذ وإدارة وتشغيل نقطة تزويد بالغاز).

ووقع الاتفاقيتين عن مجموعة نقل رئيس مجلس ادارة المجموعة غسان نقل وعن شركة فجر رئيس هيئة المديرين في الشركة المهندس فؤاد رشاد.

وحضر حفل التوقيع وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف وسفير جمهورية مصر العربية لدى المملكة طارق عادل ومسؤولون في وزارة الطاقة ومجموعة نقل.

وقال الوزير سيف في تصريح صحفي عقب التوقيع ان اتفاقية التزود بالغاز تأتي استكمالا لجهود بدأت عام 2007 وهي الاولى من نوعها مؤكدا اهمية الاتفاقية في تخفيف كلف الانتاج وترشيد استخدام الطاقة وتقليل الانبعاثات الكربونية.

من جانبه اشاد السفير المصري بعلاقات التعاون الاخوي القائم بين الاردن ومصر وبدور مصر في دعم مشروع تزويد الصناعات بالغاز من خلال شركة فجر الاردنية - المصرية.

بدوره قال نقل ان هذه الخطوة تشكل لبنة اساسية في اطار التكامل الاقتصادي العربي وتسهم في تخفيف كلف الطاقة وتحافظ على البيئة.

وردا على سؤال حول نسب الوفر التي من الممكن تحقيقها من خلال الاتفاقية قال نقل انها تقدر بحوالي 23 بالمئة ما بعد الضريبة و35 بالمئة ما قبل الضريبة، مشيرا الى ان نقل تنتج حوالي 82 الف طن من الورق الخاص تصدر حوالي 70 الف طن منها الى الدول المجاورة.

من جهته قال رئيس هيئة المديرين في فجر فؤاد رشاد ان المشروع يأتي في اطار التعاون القائم بين الاردن وشركة فجر واصفا الاتفاقية بانها بداية لتزويد الصناعات في الاردن بالغاز الطبيعي.

وبموجب الاتفاقية الأولى تزود شركة فجر، شركتي الصنوبر والكينا لصناعة الورق الصحي، التابعتين لمجموعة نقل بحوالي 2ر3 مليون قدم مكعب/ اليوم من الغاز الطبيعي الذي سيتم استيراده من خلال ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال في العقبة.

وبموجب الاتفاقية الثانية يتم انشاء وتشغيل خط الغاز الفرعي واعداد التسهيلات المرتبطة به من نقطة الربط على انبوب الغاز الطبيعي الرئيسي ولغاية موقع الشركتين وبكلفة إجمالية تقدر بحوالي 4ر4 مليون دينار.

وتضمنت التسعيرة الشهرية للمشتقات النفطية لشهر كانون الثاني 2017 ولأول مرة تحديد سعر بيع الغاز الطبيعي للصناعات والتي بلغت 62ر6 دينار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وكان مجلس الوزراء قد كلف في وقت سابق لجنة تسعير المشتقات النفطية بحساب وتحديد سعر بيع الغاز الطبيعي المباع للصناعات منذ بداية عام 2017 وعلى أساس شهري ووفقاً للأسس الواردة في البروتوكول التنظيمي الموقع في السابع والعشرين من شهر تشرين اول 2016 ما بين وزارة الطاقة والثروة المعدنية بصفتها منظماً لصناعة الغاز الطبيعي وشركة فجر الأردنية- المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي، حيث حدد البروتوكول التنظيمي معادلة التسعير والتي سيتم بموجبها إعلان سعر بيع الغاز المباع للصناعات بما يعكس كلفة شراء الغاز الطبيعي المسال الفعلية وبدل استخدام البنية التحتية في ميناء الشيخ صباح بالعقبة وكلفة نقل الغاز الطبيعي عبر أنبوب الغاز الرئيسي ولغاية مواقع الاستهلاك سواء في العقبة و/أو جنوب ووسط وشمال المملكة وبدل خدمات بيع وتسويق الغاز الطبيعي لشركة فجر الأردنية المصرية.

وتتوقع وزارة الطاقة ان يشجع تسعير الغاز الطبيعي للصناعات، الصناعات القائمة على اتخاذ قرار التحول لاستخدام الغاز الطبيعي بدلاً من الوقود البديل المرتفع الكلفة كزيت الوقود والديزل .

وكانت كل من شركة الكهرباء الوطنية وشركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي قد وقعتا في السابع من شهر اب الماضي 2016 على الاتفاقية الرئيسية لبيع وشراء الغاز الطبيعي والتي تنظم العلاقة بين الشركتين بخصوص استيراد الغاز الطبيعي المسال من خلال ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال في العقبة لغايات تزويده للصناعات المحلية.

ويعتبر مشروع ميناء الغاز الطبيعي المسال (ميناء الشيخ صباح) المصدر الذي سيتم من خلاله تزويد الغاز الطبيعي للصناعات والذي تم الانتهاء من تنفيذه والبدء بتشغيله بشكل تجاري في العاشر من شهر ايلول العام الماضي.

وتقوم شركة الكهرباء الوطنية بشراء الغاز الطبيعي المسال وتزويده من خلال الوحدة الغازية العائمة عبر خط الغاز الطبيعي الرئيسي من العقبة إلى شمال المملكة والمملوك لشركة فجر الأردنية- المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي إلى محطات توليد الكهرباء.

وبلغ معدل توريد الغاز الطبيعي من الوحدة الغازية العائمة في عام 2016 حوالي (335) مليون قدم مكعب يومياً مشكلاً ما نسبته (85 بالمئة) من الكهرباء المولدة في محطات توليد الطاقة الكهربائية في المملكة.

وسيتم استخدام أنبوب الغاز الطبيعي الرئيسي لنقل الغاز الطبيعي من العقبة ولغاية الصناعات وبنفس تعرفة النقل المحددة لمحطات توليد الكهرباء.

التعليق