منتخب السلة يباشر الاستعداد وخلاف حول عقد المدرب دغلس

تم نشره في الاثنين 16 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • مدرب منتخب كرة السلة أسامة دغلس - (أرشيفية)

عمان-الغد- تردد في أوساط كرة السلة الأردنية، أن ثمة خلافا نشب على خلفية تجديد الثقة بالمدرب أسامة دغلس لقيادة صفوف المنتخب الوطني للرجال، خلال الاستحقاق المقبل، ومشاركة في منافسات بطولة غرب آسيا التي يستضيفها الاتحاد في قاعة نادي شباب الفحيص، خلال الفترة 29 كانون الثاني (يناير) الحالي وحتى الثالث من شباط (فبراير) المقبل.
نقطة الخلاف بدأت من التصويت على تجديد الثقة بالمدرب دغلس، حيث نال القرار خلال الجلسة التي حضرها 7 أعضاء فقط، منها أربعة أصوات مؤيدة للقرار مقابل ثلاثة أصوات معارضة، بمعنى أن القرار تم إقراره بأربعة أصوات من أصل 11 عضوا.
نقطة الخلاف الثانية تمثلت في رغبة الأعضاء المؤيدين للقرار بالتعاقد مع المدرب لمدة عام كامل، وفي ذلك مخالفة للتعميم الصادر عن اللجنة الأولمبية قبل شهر، بعدم ابرام عقود المدربين لمدة تزيد عن الفترة المتبقية من عمر الاتحادات الرياضية، وهي في هذه الحالة لمدة لا تتجاوز شهرين.
أما الجانب الأخير فيتمثل بأن خطة إعداد المنتخب الوطني لمدة عام تتجاوز نصف مليون دينار –بحسب مختصين-، وهي تعادل ميزانية اتحاد كرة السلة لعام كامل، فضلا على التفاصيل المالية الكبيرة في عقد المدرب والتي وصفت بأنها "خيالية"، من رواتب شهرية وتذاكر سفر وبدل فوز وإقامة وغيرها.
اللجنة الأولمبية باتت على دراية بتفاصيل الخلاف، ما قد يؤدي إلى مطالبة الاتحاد بتعديل شروط العقد الذي تم رفعه للجنة الأولمبية.
نائب رئيس اتحاد كرة السلة عامر أبو راشد أشار أن التخطيط الجيد للمنتخب الوطني، يقتضي التوقيع على عقد لمدة عام، وأن الاتحاد بانتظار موافقة اللجنة الأولمبية، التي لم ينكر أنها أرسلت تعميما إلى الاتحادات الرياضية بخصوص التعاقدات مع المدربين.
أبو راشد دعا إلى دعم مسيرة إعداد المنتخب الوطني، مشيرا أن مدة العقد اقتضتها طبيعة الاستحقاقات المتلاحقة للمنتخب الوطني، ما يدعو الى التعاقد مع المدرب لمدة عام، وأن الأجهزة التدريبية يجب أن تحظى بعامل الاستقرار، وأن اختيار المدرب جاء بداعي قناعة الاتحاد بأنه الأنسب خلال هذه المرحلة.
وكان المدير الفني لمنتخب السلة أسامة دغلس باشر عمله استعدادا لبطولة غرب آسيا أول من أمس بإقامة التدريب الأول في قاعة نادي شباب الفحيص بعد أن التقى اللاعبين الذين تمت دعوتهم وهم: احمد عبيد، احمد حمارشة، أحمد نوفل، عبد الله أبو قورة (الرياضي)، يوسف أبو وزنة، فخري السيوري، يزن الطويل، وعبدالله الصوالحي (الأرثوذكسي)، علي جمال، مالك كنعان وموسى مطلق (العودة)، سامي بزيع، أمين أبو حواس، أحمد شاهر، موسى العوضي، محمود عابدين، إضافة إلى المجنس الأميركي تاكر. يذكر أن بطولة غرب آسيا تؤهل خمسة منتخبات للمشاركة في بطولة التحدي الآسيوي تقام في الصين خلال تموز (يوليو) المقبل، والتي تؤهل 14 منتخبا للمشاركة في نهائيات الأمم الآسيوية 2019، والتي بدورها تؤهل 14 منتخبا للمشاركة في تصفيات كأس العالم، والتي تقام بمشاركة فريقين من استراليا ونيوزلندا وتؤهل 7 فرق لبطولة كأس العالم 2019 والتي تقام في الصين.

التعليق