طلبة ‘‘شتوية التوجيهي‘‘ يودعون آخر أيام الامتحان بارتياح

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • طلاب "توجيهي" بعد أدائهم امتحان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان - اختتمت أمس آخر امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الشتوية التي بدأت في الثالث من الشهر الحالي.
وتوجه الطلبة أمس لأداء آخر جلسة مقررة على جدول الامتحان، حيث امتحن الطلبة النظاميون من كافة الفروع الأكاديمية والمهنية في مبحث "تاريخ الأردن"، كما امتحن طلبة الدراسة الخاصة ممن لم يستكملوا متطلبات النجاح في الدورات السابقة من كافة الفروع الأكاديمية والمهنية، في مبحث "الثقافة العامة".
وأبدى الطلبة ارتياحهم لسير مجريات الامتحان ومستوى ونمطية الأسئلة في المبحثين، لافتين الى أن الأسئلة جاءت "من داخل المنهاج المقرر وراعت مستويات وقدرات الطلبة المختلفة".
وفي هذا الصدد أكد الطالب عبد الرحمن الرجبي أن مستوى أسئلة "تاريخ الأردن"، جاءت "سهلة"، مشيرا إلى أن الامتحان "راعى الفروق بين قدرات الطلبة". وهو ما أثنى عليه الطالب مجد سامر (علمي)، الذي قال إن "الأسئلة سهلة ومباشرة، وإن مدة الامتحان كانت كافية بالنسبة لها"، مؤكدا أن الأسئلة "تتناسب مع قدرات الطلبة". وأعرب طلبة فروع الأدبي والإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي عن ارتياحهم من مستوى ونمط الأسئلة، لافتين إلى أنها "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي، والمدة الزمنية المخصصة للامتحان كافية، وأغلبية الطلبة أنهوا الإجابة قبل نهاية الوقت".
وأظهرت سهى سميعان (أدبي) ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن الأسئلة كانت "واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة".
وأشارت لبنى مهدي (إدارة معلوماتية) إلى أن الأسئلة "لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية"، لافتة إلى أن الأسئلة "تراعي الفروقات بين الطلبة".
وشاركهم الرأي الطالبة شيرين البياري (صحة)، معتبرة أن الأسئلة "سهلة ومن المنهاج والكتاب المدرسي، ومناسبة لجميع المستويات والقدرات"، فيما أكدت أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان "مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة".
وأثنى على هذا الرأي طلبة الفروع المهنية، مؤكدين أن الأسئلة كانت "ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها"، لافتين "إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وبأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية كافية".
وهذا ما أكده الطالب قاسم عمر (صناعي) الذي قال إن الأسئلة من "ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، لافتا إلى أن المدة الزمنية "كافية".
وأيده الطالب سفيان الحموري (زراعي)، بقوله إن الأسئلة جاءت "مريحة بشكل عام ومن المنهاج والكتاب المدرسي"، مشيرا إلى أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان "مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة".
وتوقع الحموري أن "يحصل أغلبية الطلبة على علامات مرتفعة، كون الأسئلة جاءت سهلة ومناسبة لجميع المستويات والقدرات".
إلى ذلك، أكد وزير التربية والتعليم عمر الرزاز التزام الوزارة بنهج المؤسسية في العمل التربوي والتعليمي، وتحسين نوعية التعليم وضبط جودته، وتعزيز جوانب التميز والنجاح ومواجهة التحديات التي تعترض سير العمل.
جاء ذلك خلال جولة تفقدية أمس لغرفتي العمليات في مركز الوزارة وإدارة الامتحانات العامة، وفق وكالة الأنباء الأردنية (بترا).
وأشاد الرزاز بكفاءة ومهنية كوادر الوزارة من مراقبين ورؤساء قاعات ومصححين ولجان إشراف، داعيا إلى الاستمرار في توفير البيئة الملائمة والآمنة للطلبة خلال عقد الامتحان، والالتزام بتطبيق تعليماته بعد أن شكلت حجر الزاوية في إعادة هيبته، في إطار من العدالة والشفافية والنزاهة.
من جهته، قال مدير إدارة الامتحانات بالوزارة زيدان العلاوين إن هذه الدورة الامتحانية، شهدت انخفاضاً ملموساً في عدد مخالفات الطلبة لتعليمات الامتحان، مقارنة بالدورات السابقة، اذ بلغت لهذه الدورة 316 مخالفة. - (بترا)

Alaa.mathher@alghad.jo

التعليق