كأس إسبانيا

برشلونة في رحلة صعبة وريال مدريد لاستعادة توازنه

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017. 05:01 مـساءً

مدريد - سيكون برشلونة حامل اللقب أمام اختبار صعب عندما ينتقل إلى اقليم الباسك لمواجهة ريال سوسييداد الخميس في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إسبانيا، بينما يسعى غريمه ريال مدريد إلى استعادة توازنه الأربعاء على حساب ضيفه سلتا فيغو.
على ملعب "انويتا"، يصطدم طموح برشلونة الساعي إلى الإحتفاظ باللقب بخصم لا يستهان به، بدأ يشكل عقدة حقيقية للنادي الكاتالوني في ملعبه لأن الأخير لم يذق طعم الفوز بعيدا عن جمهوره منذ الخامس من نيسان (ابريل) 2007 (2-0) في الدوري.
ويعود فريق المدرب لويس انريكي الى الباسك، حيث تلقى في الخامس من كانون الثاني (يناير) الحالي، خسارة في ذهاب الدور ثمن النهائي من الكأس أمام أتلتيك بلباو 1-2، عوضها بالفوز إيابا 3-1.
وشاءت القرعة أن يقع فريق إنريكي، القادم من انتصار كبير في الدوري على لاس بالماس (5-0)، في مواجهة ممثل الباسك الأخر ريال سوسييداد الذي يعتبر خصما أقوى هذا الموسم من بلباو، إذ يحتل المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن النادي الكاتالوني الثالث.
وسيخوض برشلونة لقاء الخميس دون لاعب وسطه البرازيلي رافينيا الذي تعرض لاصابة عضلية بحسب ما أكد النادي الثلاثاء، مشيرا إلى أن "أطباء الفريق سيتابعون مدى تقدم البرازيلي (في التعافي) قبل تحديد توافره لخوض المباريات الأخرى القادمة".
وفرض رافينيا نفسه من العناصر المؤثرة في النادي الكاتالوني هذا الموسم، بتسجيله 6 أهداف في 18 مباراة على رغم غيابه عن بداية الموسم نتيجة مشاركته مع بلاده في أولمبياد ريو 2016، ومساهمته في إحرازها ذهيبتها الاولمبية الأولى في كرة القدم عند الرجال.
وفي حال نجح برشلونة في العودة من "انويتا" بنتيجة جيدة والبناء عليها في لقاء الإياب المقرر الخميس المقبل في "كامب نو"، سيكون أمام جدول مزدحم تماما لان عدد المباريات التي تنتظره في الشهرين المقبلين سيصل إلى 16 مباراة.
وعلى ملعب "سانتياغو برنابيو"، يأمل ريال مدريد التعافي سريعا من الهزيمة التي تلقاها الاحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري على يد اشبيلية 1-2، من خلال الفوز على ضيفه سلتا فيغو الذي لم يذق طعم الفوز في معقل نادي العاصمة منذ الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) 2006 (2-1 في الدوري).
وبدا ريال في طريقه لحسم اللقاء وتعزيز سجله القياسي الخالي من الهزائم ورفعه إلى 41 مباراة، بعدما تقدم على مضيفه الأندلسي حتى الدقائق الخمس الاخيرة، الا ان الاخير قلب الطاولة وخطف الفوز 2-1، محققا ثأره من لاعبي المدرب الفرنسي زيدن الدين زيدان الذين اقصوه من ثمن نهائي الكأس بالفوز عليه ذهابا 3-0 ثم تعادلهم معه ايابا 3-3 في منتصف الأسبوع الماضي.
وألحق اشبيلية بالنادي الملكي هزيمته الأولى في الدوري في مبارياته الـ29 الاخيرة، والاولى في كل المسابقات منذ نيسان (أبريل).
 والأهم ان فريق المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي اصبح على بعد نقطة من ريال متصدر ترتيب الدوري، علما ان للأخير مباراة مؤجلة.
كما أسدى اشبيلية الذي يدين بفوزه إلى قائد ريال سيرخيو راموس بعدما أدرك التعادل بهدف في مرماه عن طريق الخطأ، خدمة لبرشلونة حامل لقب الدوري لانه اصبح على بعد نقطتين من غريمه المتصدر.
وحض زيدان لاعبيه على نسيان الهزيمة، مؤكدا "يتوجب علي ان اكون فخورا جدا بهم جميعا استنادا الى ما حققناه حتى الان".
وأضاف في حديث إلى القناة الإسبانية في شبكة "بي إن سبورتس"، "كنا ندرك أن هذا الأمر (الهزيمة) سيحصل في يوم ما، وحصل،  والآن علينا مواصلة العمل بجد في كل المسابقات".
ويلعب الأربعاء ايضا الكوركون مع ضيفه ديبورتيفو الافيس حيث سيسعى الاول الى مواصلة مشواره في المسابقة ومحاولة تمثيل الدرجة الثانية في نصف النهائي أو حتى النهائي.
وبدوره، يستضيف اتلتيكو مدريد الخميس الفصل الأول من مواجهته مع ايبار، آملا في تحقيق فوزه التاسع تواليا على الأخير وبأكبر نتيجة ممكنة قبل الانتقال الى ملعب منافسه الأربعاء المقبل. - (أ ف ب)

التعليق