اجتماع عادي للجمعية العمومية "والنوعية" تترقب مصيرها

"الأولمبية" تعرض خطتها الاستراتيجية السبت

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • لجنة اعداد نظام الاتحادات خلال الاجتماع الأخير - (الغد)

بلال الغلاييني

عمان – تعرض اللجنة الأولمبية الأردنية خطتها الاستراتيجية  والمحركات الرئيسية لهذه الخطة للأربع سنوات المقبلة من خلال الاجتماع الموسع الذي يعقد عند الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم السبت المقبل في قاعة الاجتماعات بفندق الموفنبك / البحر الميت، بحضور اعضاء مجلس إدارة اللجنة والأمين العام ناصر المجالي والكوادر العاملة باللجنة ورجال الصحافة والإعلام.
وينتظر أن يشمل العرض (المرئي) الخطة التفصيلية التي ترتكز عليها اللجنة في عملها العام الحالي، والتي تتعدد محاورها، في الوقت الذي تعتمد فيه على التسويق الشامل الذي يساعد اللجنة الأولمبية في رعاية ودعم الرياضة الأردنية، ويمهد الطريق أمام الاتحادات الرياضية في توفير متطلبات الدعم للمرحلة المقبلة.
كما يشتمل العرض خطة اللجنة الأولمبية فيما يتعلق بالنهوض بالرياضة الأردنية وسبل تطويرها وفق الأهداف التي وضعت لهذه الغاية، وابرز المشاركات في الدورات الرياضية المقبلة، خصوصا وأن التطلعات حاليا تنصب على مواصلة رحلة الإنجاز وتحقيق النتائج القوية التي تعزز من الإنجاز الكبير الذي حققته الرياضة الأردنية من خلال نجم التايكواندو أحمد أبو غوش الذي نال أول ميدالية في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية.
وقبل ذلك تعقد الجمعية العمومية للجنة الأولمبية جلستها العادية برئاسة رئيس اللجنة سمو الأمير فيصل بن الحسين، وذلك لمناقشة جدول الأعمال الذي يتضمن المصادقة على التقريرين المالي والإداري للعام 2015، فيما يعقد مجلس إدارة اللجنة اجتماعا يتضمن العديد من الأمور التي تخص عمل اللجنة، وخصوصا فيما يتعلق بالتحضيرات الجارية لانتخابات الاتحادات الرياضية والتي ستجري وفق النظام الجديد.
وينتظر أن يستعرض نائب رئيس اللجنة د. ساري حمدان ابرز ما جاء في الاجتماع الذي دعت اليه اللجنة الأسبوع الماضي وحضرته الاتحادات الرياضية، وفيه تم شرح ومناقشة النظام الجديد وتحديد الجدول الزمني يبدأ باعداد مسودة النظام الأساسي لكل اتحاد، ومن ثم اصدار تعليمات روابط اللاعبين والمدربين والحكام المعتزلين، بالتشاور مع اللجنة الأولمبية وارساله إلى الاتحاد الدولي، حيث انتهت المدة الزمنية (يوم الأحد الماضي) للاتحادات الرياضية لمخاطبة الاتحادات الدولية التي، فيما تنتهي المدة المحددة للاتحادات الدولية يوم 15 شباط (فبراير) المقبل.
ويعقد الأمين العام للجنة الأولمبية ناصر المجالي مؤتمرا صحفيا، عقب هذه الاجتماعات يوضح من خلاله الخطة الشاملة للجنة الأولمبية للأربع سنوات المقبلة، وتطلعاتها في تطوير الحركة الرياضية.
وقبل ذلك يكون الاتحاد قد وجه الدعوة إلى الهيئة العامة لعقد اجتماع غير عادي، والإعلان بمقره عن اسماء من له حق الحضور وجدول الأعمال، في الوقت الذي تم فيه تحديد الفترة من 9 شباط (فبراير) ولغاية 20 من ذات الشهر من ذات الشهر لعقد اجتماع الهيئة العامة ومناقشة جدول الأعمال الذي يتضمن إقرار النظام الأساسي الجديد وإقرار تعليمات روابط المراكز واللاعبين المعتزلين والحكام المعتزلين والمدربين المعتزلين، إلى جانب انتخاب لجنة انتقالية تتكون من خمسة أشخاص على الأقل، وانتخاب لجنة الانتخابات، وانتخاب لجنة الاستئناف وانتخاب لجنة النظر في طعون رفض طلبات الانتساب لعضوية الهيئة العامة.
"النوعية" تترقب مصيرها
ما تزال الاتحادات النوعية تترقب مصيرها بعد اقرار نظام الاتحادات الرياضية الجديد، حيث ينتظر أن يكون هذا الموضوع، مدار بحث ومناقشة مجلس إدارة اللجنة الأولمبية في اجتماعها الذي يعقد يوم السبت المقبل.
وكان نائب رئيس اللجنة الأولمبية د. ساري حمدان، قد أشار في الاجتماع الذي عقدته اللجنة مع الاتحادات الرياضية، إلى أن اللجنة متمسكة في الاتحادات النوعية كافة، لما لها من دور في النهوض بالحركة الرياضية، موضحا أن تعليمات خاصة ستحدد كافة الأحكام المتعلقة بهذه الاتحادات ستصدر من قبل اللجنة الأولمبية.

التعليق