مسيرة احتجاجية لمواجهة رفع الأسعار وصفقة الغاز الجمعة

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان -الغد - دعت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني "غاز العدو احتلال"، القوى الحزبية والنقابية والشعبية، للمشاركة بمسيرة "في مواجهة رفع الأسعار وصفقة العار"، عقب صلاة يوم الجمعة المقبل من أمام الجامع الحسيني بوسط البلد في عمان.
وقالت الحملة، في بيان صحفي أمس، إن "المسيرة تأتي في الوقت الذي تقوم به الحكومة، برفع الضرائب وزيادة الأسعار، وتمويل أنشطة الحكومة اللاتنموية والعبثية والمدمرة لأمننا ومستقبلنا، من جيوبنا".
وعبرت عن رفضها لما قالت إنه "استحواذ على أموال المواطنين عن طريق الضرائب والأسعار، وإعطاء مليارات الدولارات للعدو، بدلاً من استثمارها في مشاريع طاقة محلية".
وبشأن اتفاقية الغاز مع إسرائيل، قالت الحملة إن "المضي قدما في الاتفاقية، دليل واضح على إصرار الحكومة على إفقار المواطنين، وإدامة التبعية، وعلى خياراتها العبثية على كل الصعد، الأخلاقية والسياسية والاقتصادية".
وتابعت أن "من يظنّ بأن مثل هذه الاتفاقيات تسهم بالتخفيف عن المواطن، والأعباء الهائلة التي يتحمّلها، فهو واهم"، مشيرة إلى أن "الحكومة رفعت مؤخراً أسعار الكهرباء، كما وضعت في الموازنة العامة بنداً يفيد بتحصيل 450 مليون دينار إضافية هذا العام على شكل ضرائب ورسوم، ستُسحب بكل تأكيد من جيب المواطن". 
على صعيد متصل، قررت النقابات المهنية دعوة الفاعليات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وخبراء اقتصاديين وشخصيات وطنية للتباحث حول الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها المواطن.
وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبوغنيمة في تصريح صحفي أمس، إن مجلس النقباء ناقش مع منسق تيار التجديد الذي يضم عددا من الأحزاب السياسية، الدكتور عبدالفتاح الكيلاني، الأوضاع الاقتصادية، وتوجه الحكومة لفرض ضرائب جديدة على المواطنين تفوق قدراتهم الاقتصادية، وتم التأكيد على ضرورة التوافق على موقف وطني عام حيال القضية الاقتصادية لطرحه على الرأي العام وعرضه على الحكومة ومجلس الأمة.

التعليق