اللجنة الأولمبية تستعرض خطتها الاستراتيجية

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2017. 06:16 مـساءً - آخر تعديل في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2017. 07:06 مـساءً
  • سمو الأمير فيصل بن الحسين وسمو ورحمة بنت الحسن وكبار الحضور في اجتماع اليوم - (من المصدر)

عمان - الغد - بحضور سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية وسمو الأميرة رحمة بنت الحسن عضو مجلس ادارة اللجنة الأولمبية  استعرضت اللجنة الأولمبية "المظلة الرسمية للرياضة الأردنية " خطتها الاستراتيجية والتي تسعى من خلالها إلى إدارة وتوجيه المنظومة الرياضية للسنوات الأربع المقبلة، وذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقد اليوم السبت في فندق الموفنبيك - البحر الميت.
وتم الاعلان خلال الاجتماع عن الأهداف الاستراتيجية الـ5 للجنة الأولمبية للمرحلة المقبلة، والتي تركز على تطوير الرياضيين والاتحادات الرياضية بالإضافة إلى تعزيز أهمية الرياضة في حياة الأردنيين، كما تمت مناقشة خطة العمل للعام 2017 التي قدمها الأمين العام ناصر المجالي وذلك بحضور أعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية وأعضاء الهيئة العامة ووسائل الإعلام المختلفة بالاضافة إلى قطاع واسع من المجتمع الأردني.
وتجسيداً لتوجيهات سمو رئيس اللجنة الأولمبية تم وضع خطة عمل تشمل مجموعة من البرامج الأساسية والتي تسعى من خلالها إلى تحقيق الاهداف الموضوعة للدورة الأولمبية القادمة.
ومن أهم البرامج التي تطرحها خطة اللجنة الأولمبية العمل على تأهيل 20 رياضياً أردنياً إلى أولمبياد طوكيو 2020، بالإضافة إلى تقديم خدمات داعمة للاتحادات الرياضية لتمكينهم ومساندتهم للتطور.
وقال الأمين العام للجنة الأولمبية ناصر المجالي:"إن هذه الخطة تم تطويرها بناءً على احتياجات الاتحادات الرياضية ولنتمكن من تحقيق الأهداف الموضوعة تم الاستعانة بعدد من الشخصيات والمؤسسات ذات الاختصاص لتحديد الأسس الاستراتيجية ".
وأضاف:" نحن منظمة رائدة للرياضة في الأردن، كلنا ثقة أن نجاحنا يتطلب البناء على العمل الذي انجز سابقاً للإرتقاء برياضتنا في المحافل الوطنية والقارية والدولية".
وحددت الأهداف الإستراتيجية للجنة الأولمبية الأردنية على النحو التالي:
- مساندة الاتحادات الرياضية الوطنية للإرتقاء بمعايير الجودة.
- تطوير الرياضيين للإنجاز في الألعاب الاولمبية والمنافسات العالمية
- الاحترافية المهنية في الحركة الرياضية.
- تمكين وضمان سلامة وصحة جميع الرياضيين الأردنيين.
- تعزيز مبدأ "الرياضة للجميع" والروح الأولمبية.
ولتعزيز دور الرياضة في حياة الأردنيين تم إدراج ضمن كل برنامج عدد من المشاريع التي سيتم تنفيذها بالشراكة مع المؤسسات والهيئات الدولية بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المحلي.
وما يميز هذه البرامج والمشاريع انه تم تحديد وحدات للتقييم والقياس لضمان نجاحها واستمراريتها، بهذا تؤكد اللجنة الأولمبية الأردنية على موقفها الداعم في سبيل تطوير الرياضة والأنشطة الرياضية في الأردن، بما يتماشى مع المبادئ المنصوص عليها بالميثاق الأولمبي.

التعليق