ما مدى شيوع ارتفاع ضغط الدم؟

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً
  • يزيد عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم في العالم على واحد من بين كل 5 بالغين - (أرشيفية)

الدوحة- يزيد عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم في العالم على واحد من بين كل 5 بالغين، وهو اعتلال يتسبب في نحو نصف الوفيات الناجمة عن السكتات الدماغية وأمراض القلب، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
كما تتسبب مضاعفات الارتفاع المفرط في ضغط الدم في 9.4 مليون وفاة على نطاق العالم كل عام.
وضغط الدم الطبيعي هو عندما يكون الضغط الانقباضي أقل من 120 مليمترا زئبقيا والانبساطي أقل من 80.
وتضيف المنظمة أنه في كل البلدان المرتفعة الدخل تقريبا أسفر التشخيص والعلاج على نطاق واسع بواسطة أدوية رخيصة عن انخفاض كبير في نسبة المصابين بارتفاع ضغط الدم، وكذلك في متوسط ضغط الدم بين السكان، وقد أسهم ذلك في خفض معدلات الإصابة بأمراض القلب، فعلى سبيل المثال بلغ معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم في إقليم الأميركتين التابع للمنظمة في عام 2014 نسبة 18 %، مقابل 31 % في عام 1980.
وتلفت بالمقابل منظمة الصحة إلى أنه على النقيض من ذلك تشهد البلدان المنخفضة الدخل أعلى معدلات انتشار الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفي الإقليم الأفريقي تشير التقديرات إلى أن أكثر من 30 % من البالغين في عدد من البلدان مصابون بارتفاع ضغط الدم، وأن هذه النسبة آخذة في الازدياد.
وارتفاع ضغط الدم هو اعتلال تحدث فيه زيادة مستمرة في الضغط داخل الأوعية الدموية مما يجعلها تحت إجهاد مرتفع مع كل ضربة من ضربات القلب.
ومعظم المصابين بفرط ضغط الدم لا تظهر عليهم أعراض إطلاقا، لهذا السبب سمي بـ"القاتل الصامت".
ولكن قد يتسبب فرط ضغط الدم أحيانا في ظهور أعراض مثل الصداع وضيق التنفس والدُوار وألم الصدر وتسارع دقات القلب والنزف من الأنف.

من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم:
- زيادة مخاطر تضرر القلب والأوعية الدموية في أعضاء رئيسية مثل الدماغ والكُلى.
- إذا ترك فرط ضغط الدم دون السيطرة عليه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية، وتضخم القلب، وقصور القلب في خاتمة المطاف.
- يمكن أن يتسبب ضغط الدم داخل الأوعية الدموية في تسرب الدم إلى الدماغ فتحدث السكتة الدماغية.
- الفشل الكُلوي.
- العمى.
- ضعف الإدراك. - (الجزيرة نت)

التعليق