مصنع حياكة يوفر 150 فرصة عمل لأبناء دير الكهف

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

احسان التميمي

‎المفرق – تشرع بلدية دير الكهف في إقامة مصنع للحياكة بكلفة مليون دينار من وزارة التخطيط يقام على 10 دونمات تبرعت بها البلدية، من المتوقع ان يوفر عند تشغيله 150 فرصة عمل لأبناء المنطقة، وفق رئيس البلدية المحامي زايد سميران.
وقال سميران لـ"الغد"، إن البلدية حصلت على موافقة "البلديات"، للحصول على تكلفه إنشاء المصنع من خلال" التخطيط"، مبينا أنه سيشغل حوالي 150 عاملا من أبناء المنطقة، بما يسهم في رفد الاقتصاد الوطني من خلال تحسين الواقع المعيشي للسكان.
وأكد السميران أهمية الدور الذي تلعبه البلديات في تحسين الواقع الاقتصادي والبيئي لمناطقها، لافتا إلى أن البلدية نفذت عددا من المشاريع الخدماتية شملت فتح طرق وأعمال صيانة وإعادة تأهيل العشرات من الطرق الفرعية والرئيسية داخل القضاء، وتركيب بوابات للمقابر الإسلامية وتأهيلها.
كما شملت مشاريع البلدية بحسب سميران، تركيب وحدات انارة وعمل صيانة لجميع الوحدات القديمة، مؤكدا أن الاجهزة المختصة داخل البلدية قامت بوضع جميع الدراسات الميدانية والعمل على حصر الشوارع الأكثر حاجة للتعبيد داخل المدينة، من خلال جولات ميدانية ومتابعة من كافة الجهات المعنية في البلدية، للوقوف على واقع الخدمات المقدمة للمواطنين وضمان وصولها إلى محتاجيها.
وأكد أهمية إيصال خدمة تعبيد الشوارع إلى جميع المناطق وتوزيعها بعدالة ومضاعفة الجهود من أجل تقديم الخدمة المثلى للمواطنين خصوصا في ظل الزيادة السكانية والتوسع في القضاء، إضافة الى وجود تواجد أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين.
وأشار إلى أن البلدية عملت على توزيع حاويات على مختلف الأحياء، مؤكدا أهمية التركيز للعمل على تحسين واقع النظافة من خلال شراء الآليات الجديدة والعمل على صيانة المتعطل منها، مؤكدا ان المجلس البلدي قام بشراء عدد من الآليات لتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين.
وطالب السميران الحكومة والجهات المانحة بالقيام بدعم للبلدية، لافتا إلى ان المجلس البلدي يعمل ضمن خطة ممنهجة من أجل العمل على إعادة هيكلة البلدية للنهوض بواقع الخدمات التي تقدم إلى المواطنين.
وأضاف سميران أن الاجهزة المعنية في البلدية وضعت جميع التصورات لحل جميع المشاكل العالقة في القضاء، مؤكدا أهمية الخطط التنموية التي وضعها المجلس البلدي والتي من شأنها أن تسهم في تحقيق التنمية الشاملة بكافة جوانبها والتي تسعى البلدية جاهدة إلى القيام بها ضمن الإمكانات المتاحة.

التعليق