أعراض غير متوقعة للاكتئاب

تم نشره في الخميس 2 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • يطلق الجسم علامات تحذيرية مثيرة للدهشة تشي بأنك قد تكون مصابا بالاكتئاب. ارشيفية

إسراء الردايدة

 عمان- للتعب والارهاق اعراض مختلفة،  مثل التهيج والتعب والشعور بالحزن، وغالبيتها لا تملك أدنى سيطرة عليها. ولكنّ هناك اعراضا اخرى تجعل كل ما في جسمك يصرخ ويعاني  بصمت علك تنتبه وتصغي في قمة انشغالك بامور مختلفة خاصة حين لا تكون قادرا على فهم ما  تعانيه وما تمر به.
ويطلق الجسم علامات تحذيرية مثيرة للدهشة تشي بأنك قد تكون مصابا بالاكتئاب ويجب الانتباه لها حتى لا تتفاقم وتتحول الى مشاكل حقيقية بحسب ما ذكره موقع  prevention:
-الأوجاع والآلام،  فحين تذهب لممارسة تمارين في النادي سيما تلك التي ترتبط بتحريك العضلات  تشعر بألم بعد الانتهاء من الجلسة، لكن حين تغدو الاوجاع دون سبب في أنحاء متفرقة من الجسم فهذا مرتبط بالاكتئاب، لان الاكتئاب  يفجر آلاما مزمنة في الظهر والعضلات، خاصة ان الألم مرتبط بالتغيرات المزاجية والشعور بالعافية، فحين تكون سعيدا  تخف آلامك والعكس صحيح.
- عدم استقرار في الوزن:  للاكتئاب اثر عميق  على الهرمونات التي تنظم الشهية، فقد يصعد الوزن وقد ينزل، وتختلف الشهية والحاجة لتناول الطعام بين فرد واخر؛ فهرمون التوتر  ينتجه الجسم حين يشعر بأنه يكافح خصوصا خلال الصدمات الجسدية والعاطفية. ويمكن ان يمنحك في بدايته دفعة مؤقتة من الطاقة واليقظة ولكنه ايضا يضغط على الجوع واشتهاء الكربوهيدرات والأطعمة الغنية بالدهون بشكل كبير. وحين ترتفع مستويات هذا الهرمون بشكل مستمر فإنه يتسبب بمضاعفة تخزين السعرات الحرارية.
-  صعوبات في النوم على الرغم من أن الغالبية ممن يعانون من الاكتئاب يشعرون بنقص في الطاقة والتعب، لكن الامر قد يتحول ايضا لصعوبات  في مواصلة النوم طوال الليل. وهو واحد من الأعراض الكلاسيكية للاكتئاب اي الشعور بالأرق، حيث تستيقظ مبكرا جدا ولا تستطع العودة للنوم والاستغراق فيه.  وهذا امر محبط. وتنعكس قلة النوم على المزاج وتفقده القدرة على التركيز وهي من العوارض الشائعة للاكتئاب ايضا، ما يدخلك في حلقة مفرغة.
ويؤثر فقدان القدرة على النوم على سلامة التصرفات وحساسية الفرد، ويصبح اكثر حساسية،  وفي حالة تأهب قصوى بكل حواسه، ويبالغ في ردود افعاله.
- مشاكل في البشرة، تنعكس هرمونات الاجهاد على البشرة بشكل مباشر، فهي تعيث فسادا فيها، وترتبط مباشرة بارتفاع نسبة مستويات هرمون الكورتيزول، ما يفسر احيانا ظهور الاكزيما والصدفية وحب الشباب وتغيرات في البشرة . فهرمون الكورتيزول يؤثر في قدرة على تخزين الماء ما يقلل من نسبة الرطوبة فيها ويجعلها جافة وباهتة.
ومع استمررا الارتفاع  قد تظهر علامات في الوجه مثل الخطوط الدقيقة التي  تنتج عن تكسر الكولاجين نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم ، فهذان العنصران مسؤولان عن منح البشرة مظهرا نضرا، ويزايد الغضط على العضلات نتيجة التوتر والاكتئاب وارتفاع نسبة الكورتيزول، فتتكسر ما يجعل البشرة ضعيفة وتظهر التجاعيد فيها. واحمرار البشرة نتيجة الاكتئاب، ناجم عن توسع الشعيرات الدموية، وقد تتهيج البشرة  وتميل للون الوردي بسبب ضعف الجهاز المناعي بسبب التعب ، بينما حب الشباب يظهر حين تتكسر الخلايا وتنسد المسام نتجية التعب المزمن الذي يشعر به الجسم.
- مشاكل في المعدة، الحرقة والامساك، والاسهال كلها علامات تدل على الاكتئاب، وتتحول لأسوأ حين يكون الشخص مصابا بفرط التوتر، ومشاكل في القناة الهضمية التي ترتبط مباشرة في التغيرات المزاجية مثل متلازمة القولون.
- التسوس؛ فالاكتئاب يترك الفرد في حالة من عدم التركيز خاصة في تنفيذ المهام اليومية ويحرمهم من متابعة تفاصيل الرعاية الذاتية والانتباه لما يأكلون، حتى ادارة الازمات تصبح اكثر صعوبة، بما فيها العناية بالنظافة اليومية سيما تنظيف الاسنان، ما يرفع من نسبة فقدان الاسنان وتسوسها.

التعليق