دعوة لدراسة الثغرات في اتفاقية التجارة الحرة مع أميركا

تم نشره في الجمعة 3 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • مبنى غرفة صناعة الزرقاء -(ارشيفية)

حسان التميمي

الزرقاء-قال مدير غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة إلى انه وبعد مضي أكثر من ستة عشر عاماً على ابرام اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية، فان المطلوب مراجعة الاتفاقية وتقييمها ومعالجة الثغرات لدراسة امكانية تخفيف شروط قواعد المنشأ للسلع التي ما يزال من الصعب تصديرها إلى الولايات المتحدة الأميركية.
وأكد خلال ورشة عمل نظمتها "صناعة الزرقاء"، بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية في الأردن أمس بعنوان "توصيل المنتج إلى السوق الأميركي"، أن ما يحتاجه القطاع الصناعي في الأردن هو الخبرة التكنولوجية لتطوير المنتجات والمساعدة على تطوير الصناعة لتواكب مواصفات ومتطلبات السوق والمستهلك الأميركي.
وقال حمودة إن فكرة تنويع الصادرات بدأت قبل عام، حيث تم إطلاق البرنامج في غرفة صناعة الزرقاء بالشراكة مع غرفة التجارة الأميركية في الأردن، مبينا الفرصة المتاحة للشركات الصناعية الأردنية لتعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية وخصوصا في ظل المتغيرات الاقتصادية السياسية الحالية التي أثرت سلباً على الصادرات الأردنية إلى اسواق المنطقة.
وتأتي هذه الورشة ضمن برنامج تعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية وتنويعها، والذي تم إطلاقه في غرفة صناعة الزرقاء خلال العام الماضي، كثمرة للجهود المشتركة ما بين غرفة التجارة الأميركية في الأردن وغرفة صناعة الزرقاء.
وقال رئيس غرفة التجارة الأميركية في الأردن المهندس محمد البطاينة أن الورشة تأتي لتعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية وزيادة الصادرات وتنويعها، مبينا ان التصدير الى الولايات المتحدة الأميركية ليس بالأمر الصعب، حيث أن الصادرات تتركز في منتجات الألبسة وتوابعها، وعلى الرغم من أهمية هذه المنتجات التصديرية، فإن برنامج تنويع الصادرات يركز على استفادة قطاعات أخرى من الفرص التصديرية إلى السوق الأميركي كقطاع الصناعات الغذائية والتعبئة والتغليف.
وأشار أن غرفة التجارة الأميركية قامت مؤخراً بافتتاح وحدة التجارة الحرة الهادفة إلى زيادة التبادل التجاري بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية.
وتم خلال ورشة العمل عقد ثلاث جلسات عمل، ناقشت الجلسة الأولى أعمال التصدير إلى السوق الأميركي من الجانب القانوني واستعراض العقود والتمثيل واتفاقيات التوزيع والوكالات، وأهمية أخذ الاحتراز في المسائل المالية والتأمين، اما الجلسة الثانية فقد ناقشت موضوع تحديد المشترين المستهلكين، حيث تم تقديم لمحة عن خصائص سوق المواد الغذائية في الولايات المتحدة، بما في ذلك أنماط الاستهلاك والتسعير، بالإضافة الى التعريف بمصادر المعلومات والبيانات المتعلقة بالمستهلكين والمشترين المتاحة للمصدرين والتي يمكن استغلالها من أجل تطوير استراتيجية تصدير فعالة، وفي الجلسة الثالثة تم استضافة  ثلاث من الشركات الوطنية الرائدة والتي حققت نجاحات تصديرية الى السوق الأميركي حيث تم عرض تجاربهم في بناء علاقات عمل في الأسواق الخارجية.
وفي نهاية ورشة العمل تم تقديم عدد من التوصيات أهمها مساعدة الشركات الصناعية الأردنية على الترويج لمنتجاتهم في الأسواق الأميركية من خلال اتباع استراتيجيات تسويقية مختلفة كالمشاركة في المعارض والتركيز على اللقاءات الثنائية مع الشركات الأميركية.

التعليق