فهد الخيطان

مدن من "الكوفي شوبات"

تم نشره في السبت 4 شباط / فبراير 2017. 01:09 صباحاً

يفوق عدد المقاهي "الكوفي شوبات" في عمان والمدن الكبرى في المملكة، مثيلاتها من المكتبات والمنشآت الرياضية والمراكز الثقافية ودور السينما، لا بل إنه وباستثناء العاصمة، لا توجد دور للسينما في المحافظات الأردنية.
عمان أفضل مثال على ظاهرة المقاهي غير المسبوقة. مقابل كل مقهى قائم في أحد الشوارع، نشهد افتتاح عديد المقاهي كل فترة، لا يبعد الأول عن الثاني سوى بضعة أمتار، ويقابلها على الجانب الآخر من الشارع صف مماثل من "الكوفي شوبات".
وفي أحيان كثيرة، يجري ترخيص المقاهي في شوارع وأزقة لا تتمتع بأي إطلالة تذكر، ناهيك عن إقامتها في "مخازن" تجارية مغلقة تفتقر إلى التهوية اللازمة لتنقية الهواء من سحب دخان "الأراجيل" المتراكمة، وفي شوارع ضيقة مزدحمة، لا مواقف فيها للسيارات.
كل زوايا الشوارع الرئيسة في عمان تحولت إلى محطات لتدخين "الأراجيل". وحين ضاقت الأماكن، انتقلت المقاهي إلى الطوابق العلوية للمباني التجارية.
يقول العاملون في هذا القطاع إنه مجد من الناحية الاقتصادية، شرط توفر خدمة"الأراجيل" وشاشات تنقل مباريات دوريات كرة القدم الأوروبية. ويبدو هذا صحيحا بدرجة كبيرة؛ فنادرا ما تجد مقهى فارغا من الزبائن في ساعات المساء.
أما الزبائن غير المولعين بكرة القدم، فيحضرون في الفترات الصباحية لشرب "الأرجيلة" والتأمل. وهكذا تبقى المقاهي عامرة بالرواد طوال الوقت.
باستثناء قلة قليلة من المقاهي التي توفر أجواء هادئة لفئة محدودة جدا من الزبائن المثقفين والطلبة المجتهدين الذين يجدون فيها مكانا للدراسة والمطالعة، فإن معظم المقاهي هي في الواقع، مجالس تعلم الكسل وقلة الحيلة، إضافة إلى ذلك، تؤهل أجيالا من المراهقين على تدخين الأرجيلة في سن مبكرة، وتبادل الأحاديث الفارغة، واكتساب العادات السيئة والخطرة، وقتل المهارات والرغبة في الإبداع. كما تشجع العاطلين عن العمل على التكيف مع البطالة، والاستسلام لواقعهم.
ليست لدينا أرقام مؤكدة، لكن من المؤكد أن الأردنيين ينفقون مبالغ طائلة سنويا في "الكوفي شوبات"، وجلها يذهب على "الأراجيل"؛ إذ لا يقل ثمن "الأرجيلة" الواحدة عن خمسة دنانير.
كنا قد سمعنا عن توجه رسمي للتشدد في ترخيص المقاهي التي تقدم خدمة "الشيشة". لكن على ما نراه يوميا من يافطات جديدة ترفع معلنة عن افتتاح محال جديدة، وفي شوارع مكتظة، يخيل إلينا أن الحكومة شملت مقاهي "الأرجيلة" في بنود قانون تشجيع الاستثمار.
لا أحد يرغب في وضع قيود على النشاط الاقتصادي، فلسنا دولة اشتراكية لنفعل ذلك. لكن يتعين على السلطات التدخل عندما يفيض قطاع تجاري عن حاجة المجتمع، ويتحول إلى مصدر يضر بصحة الناس وجيوبهم وعقولهم أيضا، وإعادة توجيه الخدمة لترتقي بذائقة البشر، عوضا عن تحويلهم إلى كتل من "المساطيل" المدمنين على الجلوس لساعات طويلة يوميا وهم يتأملون في سقف المقهى، ويتبادلون "المسجات" مع زملاء لهم على نفس الطاولة.
لنفكر مثلا بتشجيع الرواد على إنشاء المقاهي الثقافية؛ "مكتبات صغيرة، تعرض أفلاما سينمائية، وتقدم المشروبات الخفيفة في الوقت نفسه". ومثلها خاصة بالأطفال والناشئة من الفتيان، ومراكز تقدم الحوافز للمبدعين الصغار. ولتُعفَ مثل هذه المراكز من الضرائب والرسوم، ويكون لوزارة الثقافة ومعاهد الفنون حق الإشراف عليها.
أي شيء غير ترك عشرات الآلاف من الشباب "عطالين بطالين" لا يكتسبون من المهارات والمعرفة سوى شرب "الأراجيل" والبلادة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحكومة مسؤولة و الشعب كذلك (جاد)

    السبت 4 شباط / فبراير 2017.
    مسؤولية الحكومة بحد المناطق المسموح فيها هذا النشاط او عدد المحلات في كل منطقة كذلك فكرة الكاتب لاعفاء المرافق الثقافية من الضرائب تشجيعاً لها و الشعب وانا اولهم يجب الا يستكين للتدخين بشكل عام فمع اني لم اذهب للمقاهي منذ زمن الا اني ادخن الاراجيل في البيت ... لذلك فالامر جزئياً يتعلق بعقلية الشباب و كيف علينا ان نشجعها
  • »الحل (مواطن)

    السبت 4 شباط / فبراير 2017.
    ارجاع خدمه العلم
  • »حدائق !!!! ولكنها مزروعة بالتوباكو (محمد عوض الطعامنه)

    السبت 4 شباط / فبراير 2017.
    نعجب اشد العجب كيف نلوم هذا الجيل ونتهمه بالتقاعس والعطالة وقلة الحيله والثقافه في الوقت الذي نوفر له مواخير مرخصة يقارفون بها كل هذه الخطايا ؟
    وسائل الرعاية الشبابية والإعلام المرئي والمسموع والمكتوب كذلك نحسبها تتآمر بالسكوت عن هذه الظاهرة التي تكاد تصبح مواخير ليس للشباب العاطلين فحسب ولكن للكثير من العوائل الاردنيه ابتداء من الأب والأبن والزوجات والبنات ! في هجمة مرعبة على دكاكين الأراجيل والشيشات التي اصبحت منتشرة في المدن والقرى وحجرات البيوت .
    من حق المواطن ان يمارس حريته ولكن ليس على حساب حرية الشعب وسلامة صحته وأمنه الصحي . في مشهد يكاد يحول عامة الناس الى حافة ادمان كيف الأراجيل فيصبح شأنهم في هذا كشأن ما نعانيه من قرف مدمني الحشيش والمخدرات .
    ليس ثمة من معالجة غير التشدد في منح تصاريح اخرى لمثل هذه المقاهي وفرض ضريبة باهضة على كل ارجيلة لعل ذلك يفيد في المنع .
  • »مدن من الكفي شوبات (ابو مراد)

    السبت 4 شباط / فبراير 2017.
    كل الشكر والتقدير الى الاخ فهد
    اشد على اياديكم فعلا ان معظم مقاهي المملكة تقوم على تقيم الارجيله , ولو تم منعها لاغلقت جميع مقاهي المملكة والسبب هو رخص اللكلفة وتحقيق الربح الفاحش , من هنا نلاحظ ان الامانه هي المساهم الاول والاخير في تدمير صحة المجتمع عندما تسمح باصدار رخصة المهن , هنا ك من يقول بانها تساهم في السياحة ,لماذا لاتجبر الامانة اصخاب المقتاهي على عمل ركن تتواجد فيه الكتب والمجلات . كثير من الدول تمنع تناول الارجيله في الاماكن العامه وخاصة المقاهي التي تتواجد في داخل المدن بل تكون خارج المدينه بعدة كيلو مترات .
    نقول للامانه ما ذنب العائلات كل يوم تنام وتصحى على رائحة الارجيله عندما تتواجد هذه المقاهي بين اليوت