دعم مشاريع ترشيد استهلاك الطاقة لفنادق البتراء

تم نشره في الثلاثاء 7 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • سياح يزورون مدينة البتراء - (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان - وقع صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة امس اتفاقيات لدعم 14 فندقاً في مدينة البترا، لتنفيذ مشاريع ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة، بهدف زيادة القدرة التنافسية لهذه الفنادق وتخفيف أعباء فاتورتها الشهرية من الكهرباء بكلفة إجمالية للمشروع تبلغ  نحو 3 ملايين دينار.
ووقع الاتفاقيات المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة الدكتور رسمي حمزة وممثلو الفنادق المستهدفة والشركات الطاقة المنفذة للمشروع، فيما حضر التوقيع وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور إبراهيم سيف والسفير الفرنسي في عمان ديفيد برتولوتي، والنائبة عن محافظة البترا ابتسام النوافلة، ورئيس مفوضية البتراء ثروت مصالحة ورئيس جمعية أصحاب فنادق البترا خالد النوافلة وأصحاب الفنادق.
وقال الوزير سيف إن القطاع السياحي في المملكة يواجه تحديات وضغوطا كبيرة فرضتها ظروف المنطقة، مؤكدا أهمية البرنامج في دعم قطاع السياحة لمواجهة تبعات ذلك واثره على الاسعار وتراجع نسب الإشغال، اضافة إلى تشجيع الإستثمار في مجال ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مدينة البترا الأثرية، ويحقق أهداف الحكومة التنموية.
وقال ان الصندوق سيقدم بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية منحة مقدارها 75 % (50 % من الوكالة الفرنسية للتنمية و25 % من الصندوق) من كلفة المشاريع لخدمة الفنادق في مدينة البترا من فئة نجمة إلى ثلاثة نجوم على أن يتم الانتقال لاحقا الى مدينتي العقبة ثم مأدبات، فيما يتحمل صاحب الفندق نسبة 25 % المتبقية.
ووفق الوزير سيف يتكون المشروع من مرحلتين؛ الأولى بكلفة 1.4 مليون دينار تشمل ترشيد استهلاك الطاقة في هذه الفنادق، والثانية بكلفة 1.5 مليون لتركيب أنظمة توليد طاقة من الطاقة الشمسية. وبين حمزة أن البرنامج نفذ وفقا لأفضل الاجراءات الحكومية المتبعة في هذا الخصوص، حيث تم اختيار 4 شركات لتنفيذ المشروع فيما تم استقطاب 3 عروض لكل فندق.
وأكد حمزة أهمية البرنامج لدعم قطاع السياحة وزيادة القدرة التنافسية لفنادق البترا بالاعتماد على استراتيجية الصندوق وأساسها تصميم مشاريع لمختلف القطاعات لتحقيق أهداف اجتماعية واقتصادية وبيئية، إضافة إلى أهمية البرنامج في تحقيق نتائج إيجابية لأصحاب الأعمال والمواطنين وموازنة الدولة، سيما وأن الشرائح المستهدفة من برامج الصندوق تستهلك كهرباء مدعومة من الموازنة.
وأشار إلى ان الصندوق يعمل أيضا على تنفيذ برامج لدعم قطاع الأبنية الحكومية، ومن ضمنها المدارس، والقطاع الخدمي، دور العبادة والقطاع الصناعي من خلال منح ودعم أسعار الفائدة والضمانات البنكية، إضافة إلى برامج لدعم الإبداع والاختراعات الجديدة في مجال تطبيقات الطاقة المتجددة.
من جانبه، قال السفير برتولوتي إن الوكالة الفرنسية للتنمية وبالتعاون مع صندوق الطاقة ستقدم دعما لهذه الفنادق مقداره 534 ألف يورو لتمكينها من تنفيذ مشاريع خاصة بكفاءة الطاقة، مشيرا إلى أن الجانب الفرنسي سيتحمل 50 % من كامل التكلفة لهذه المشاريع التي تشتمل على استبدال لمبات وتركيب أجهزة تكييف موفرة للطاقة.
وقال إن المشروع هو الأول من نوعه في منطقة البترا التي تعاني فيها الفنادق من ظروف صعبة فرضتها الظروف الإقليمية.
بدوره، قال رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا السياحي التنموي ثروت مصالحة ان القطاع الفندقي في البترا والأردن عموما يعاني من ارتفاع فاتورة الطاقة ما يؤثر على تنافسيته وأرتفاع أسعار خدماته معربا عن تطلعاته أن يمتد البرنامج ليشمل توليد الطاقة مستقبلا.
وقال رئيس جمعية أصحاب فنادق البترا محمد النوافلة إن مصاريف قطاع الطاقة في البترا تشكل 30 % من إجمالي المصاريف التشغيلية.
ويعتبر الاستثمار في قطاع الطاقة النظيفة واحدا من أهم اهداف الاستراتيجية الوطنية للطاقة، خاصة تشجيع المنشآت والمؤسسات المختلفة، إضافة إلى القطاع المنزلي لنشر ثقافة الترشيد إلى جانب استغلال مصادر الطاقة المتجددة المختلفة.

التعليق